معرض فني يجسد شوارع لندن في الثمانينيات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GX2Q2J

المعرض أظهر التغييرات التي حدثت في لندن بفعل الحداثة والتطوير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-01-2019 الساعة 20:46

دشنت الفنانة البريطانية دورين فليتشر، معرضاً فنياً يجسد مشاهد مستوحاة من البيئة العامة لشوارع العاصمة لندن وحدائقها، وأبنية تعرضت للهدم وتغيرت معالمها بفعل الحداثة والتطوير.

وتضمنت لوحات فليتشر، في معرضها الذي افتتح اليوم الخميس، لوحات توثق مشاهد من منطقة "إيست إند" شرقي لندن منذ عام 1983، ولكنها اندثرت هذه الأيام.

وتقول فليتشر عن أعمالها الفنية، في حديث لـ"بي بي سي": "عندما كنت في سن المراهقة اعتدت رسم ما يمكن أن يُطلق عليه (معالم تكاد تكون اندثرت)، وسجلت ملامحها قبل أن تتغير معالمها، وتغير استخدام الأبنية، أو انهيارات جدران، أو أسطح مهجورة، أو حظائر أصبحت غير مستخدمة.

وتضيف: "هذه اللوحات تظهر حالة تفاؤل بأثر رجعي لما كان عليه واقع هذه الفترة، إنه طريق مترب وقذر وملوث قبل بناء نفق يربط الطريق السريع مع دوكلاند".

ومن ضمن لوحات فليتشر المعروضة رسم لمقهى ريني باو الشهير في 1986، إذ أُغلق هذا المقهى، ثم ظل قائماً لبعض الوقت قبل أن تهدمه الجرافات ويصبح ضحية التعدي باسم التطوير، وفق الفنانة البريطانية.

ووثقت فليتشر خلال إحدى لوحاتها محطة حافلات، مايل إند، وعقبت عليها: "كانت أول زيارة لي لمنطقة مايل إند في مايو 1983، و أعجبني المبنى خلف محطة حافلات، وأردت رسمه قبل أن تصل إليه الجرافات، وبالفعل هُدمت البناية بعد عام".

مكة المكرمة