معرض فوتوغرافي عن الهند في البحرين

متحف البحرين الوطني يحتضن المعرض الفوتوغرافي "الهند عبر العدسة"

متحف البحرين الوطني يحتضن المعرض الفوتوغرافي "الهند عبر العدسة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-10-2014 الساعة 11:00


يحتضن متحف البحرين الوطني، المعرض الفوتوغرافي "الهند عبر العدسة" الذي افتتح في 20 أكتوبر/ تشرين الأول، ويستمر حتى الأول من نوفمبر/تشرين الثاني القادم، ضمن فعاليات البحرين عاصمة السياحة الآسيوية و"الفن عامنا".

ويقام المعرض بالتعاون مع مؤسسة "تسفير"، ويقدم أعمالاً مختارةً لأربعة من المصورين البارزين، الذين اشتهر كل منهم بأسلوبه الخاص والمميز، وهم جيوتي بات، وتي إس ساتيان، وميمونة غيريسي، وكارين كنور، حيث تمثل أعمال بات وساتيان حياة الشعب الهندي في القرن العشرين في مرحلة ما بعد الاستقلال، حيث توثّق شتى المشاهد من الحياة الاعتيادية والأحداث التاريخية، كما تلتقط صوراً للإنسان العادي والشخصيات البارزة، بحسب وكالة أنباء البحرين.

أما أعمال كنور وغيريسي التي تمثل القرن الحادي والعشرين، فهي تذهب إلى ما هو أعمق من التمثيل الوثائقي لهذه الدولة، وذلك عبر تصوير مشاهد مركبة ومعدلة، تهدف إلى استكشاف تراث الهند الديني والثقافي والبصري، وتبين كيف يتم تجسيد هذا التراث عبر الفنون البصرية في وقتنا الحاضر.

ويستعرض المعرض أعمال تي.إس. ساتيان (1923 - 2009) وجيوتي بات (من مواليد 1934)، وهما مصوّران من الهند يأتيان من عالم التصوير الوثائقي، وأعمال كارين كنور (من مواليد 1954) وميمونة غيريسي (من مواليد 1951). وهما فنانتان معاصرتان ليستا من الهند تعملان في مجال تعديل وإنشاء الصور.

ومن منطلق اعتبار التصوير الفوتوغرافي وثيقة صادقة تسجل وتحفظ للأجيال القادمة ما لم يروه في زمان مضى، كانت عقلية كل من ساتيان وبات ونهجهما، بصورهما التي تتميز باللونين الأبيض والأسود، والتي التقطاها لفيلم 35 مليميتر لـ"الإنسان العادي" والحياة اليومية في المناطق الحضرية أو الريفية في الهند بعد قيامها كدولة مستقلة.

مقارنة بذلك، تستثمر وتوظف كنور وغيريسي مختلف تقنيات تعديل الصور والكولاج وإنشاء الصور أو ترتيبها بطريقة متعمدة وسيلةً للتعليق على مواضيع متعددة، حيث نجد في صور كنور أنه قد تم إدخال الحيوانات بشكلٍ رقمي في مساحات داخلية لا توجد فيها في الواقع، أما في أعمال غيريسي فنرى تصورات معدلة إلى حد كبير للجسم، عبر استخدام الأزياء والتركيب.

تجاور أعمال هؤلاء الفنانين لا يبرز فقط التحول في نظرية التصوير وممارسته من منظوره الواسع على مدى أكثر من قرنٍ من الزمن فحسب، وإنما تقدم مجتمعة صورة عن دولة الهند وهي في طور التحول والتغيير، إذ تتمعن صور ساتيان وبات في حالة القلق التي كانت سائدة في مرحلة ما بعد الاستعمار، وبحثها عن صورة وطنية لذاتها مشكلة إلى حد كبير من مجموعة جامدة وصارمة من الأفكار "التقليدية"، في حين تُظهر أعمال كنور وغيريسي إعادة الترتيب المستمرة للهويات والعلامات الثقافية في عالم ما بعد الحداثة والعالمية.

مكة المكرمة