مليونا قراءة لرسالة عالم الفيزياء "هوكينغ".. ما موضوعها؟

عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينغ

عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينغ

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-10-2017 الساعة 18:55


سُجلت أكثر من مليوني قراءة لأطروحة الدكتوراه الخاصة بعالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينغ، وذلك خلال أيام من عرضها أمام الجمهور على الإنترنت.

ولاقت الأطروحة، التي أعدها هوكينغ عام 1966، إقبالاً كبيراً من الجمهور في يوم نشرها؛ ما أدى إلى تعطل قسم النشر بالموقع الإلكتروني لجامعة كمبريدج.

وحاول أكثر من 500 ألف شخص تحميل البحث العلمي، المعنون بـ"خصائص الكون المتمدد".

وأطروحة الدكتوراه تعود لعام 1966، وتفحص آثار ونتائج توسع الكون. وأنجزها العالم البريطاني حين كان يبلغ من العمر 24 عاماً.

ووصف الدكتور أرثر سميث، من جامعة كمبريدج، تلك الأرقام بأنها "مهولة".

وأضاف سميث، نائب مدير الاتصالات العلمية في الجامعة، بحسب ما نشره موقع بي بي سي، السبت: "هذه الأعداد أكبر بكثير من الأعداد التي حققها أي موضوع في مستودع جامعة كمبريدج للأبحاث (أبوللو)".

وأضاف: "ربما أجازف بالتخمين أن أطروحة البروفيسور هوكينغ تعد أكثر الموضوعات التي لاقت إقبالاً، في أي مستودع للأبحاث على الإطلاق. لم نشهد أرقاماً مثل تلك من قبل!".

كتب هوكينغ أطروحته، وعدد صفحاتها 134، حينما كان طالباً في الدراسات العليا، بكلية ترينتي هول في جامعة كمبريدج وعمره 24 عاماً.

اقرأ أيضاً:

علماء يرصدون أول كويكب من خارج المجموعة الشمسية

ومنذ نشر أطروحة الدكتوراه في أول دقيقة من الاثنين الماضي، حسب التوقيت الصيفي لبريطانيا، جرى تصفح البحث العلمي نحو مليوني مرة، من جانب نحو 800 ألف مستخدم مختلف "من كل أنحاء العالم"، حسبما قالت الجامعة.

وكانت أطروحة الدكتوراه الأكثر قراءة بعد أطروحة هوكينغ قد حققت 7960 مرة تحميل، عام 2017.

وفي السابق، كان على الأشخاص، الذين يرغبون في قراءة رسالة الدكتوراه الخاصة بالعالم هوكينغ كاملة، أن يدفعوا 65 جنيهاً إسترلينياً إلى مكتبة الجامعة، من أجل تصوير نسخة من الرسالة، أو الذهاب لقراءتها بأنفسهم في المكتبة.

وتأمل جامعة كمبريدج تشجيع أساتذتها على عرض أعمالهم العلمية على الجمهور، مثلما فعل هوكينغ.

وأضاف الدكتور سميث: "حبس المعرفة والمعلومات خلف الأبواب المغلقة لا يفيد أحداً".

مكة المكرمة