من أمريكا.. هكذا ناصرت فنانة سودانية المحتجين في بلادها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6w3eVr

آمال جسدت غضب شعبها بلوحات فنية معبرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-01-2019 الساعة 18:21

لم يغب الفنانون عن الاحتجاجات التي عمت السودان، فقرروا أن يعبروا عن رأيهم حيال الأوضاع المتأزمة في بلادهم والانضمام إلى مراكب الاحتجاجات المستمرة منذ ديسمبر الماضي، ضد الرئيس عمر البشير مطالبة بتنحيه عن السلطة بعد حكم دام قرابة الثلاثين عاماً.

الفنانة التشكيلية آمال عبد المنعم محمود، رغم أنها تقيم في الولايات المتّحدة من سنوات عدة، ومن ثم هي بعيدة عن الأجواء في بلادها، أكدت أنها ليست بعيدة عن نبض الشارع السوداني، الذي يلتهب غضباً ضد رئيسه البشير، الذي يسعى لتجديد ولايته في الانتخابات المقبلة في العام 2020.

آمال تعبر عن مواقفها عبر رسومات تجريدية، تعكس مدى "غضب غالبية السودانيين تجاه حكومتهم بسبب الوضع الاقتصادي والسياسي المتردي"، على حد وصفها. وتقول آمال، في حديث لوكالة سبوتنيك: "أنا من السودانيات، وبصفتي فنانة تشكيلية عبّرت عن مدى تأييدي لأهالي بلدي".

وأضافت: "رسمت عدة لوحات بخط يدي، وأيضاً استخدمت الصُّور والفيديو التي تأتي مباشرة على صفحتي على "فيسبوك" عن مدى قسوة وعنف التعامل الأمني مع المتظاهرين السلميين، وأضفت ميزات (فوتوشوب)، لتعطي الصورة شيئاً أعمق".

وتشهد مختلف المدن السودانية، خاصة العاصمة الخرطوم، منذ 19 ديسمبر الماضي، مظاهرات مستمرة تطالب برحيل البشير؛ بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وتفشي الفساد.

وسقط خلال الاحتجاجات 26 قتيلاً، حسب أحدث إحصاء حكومي، في حين تقول منظمة "العفو" الدولية إن عددهم 40 قتيلاً.

مكة المكرمة