مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية.. "خطوات" إنسانية

تتسم الدورة العاشرة من المهرجان بطابع احتفالي

تتسم الدورة العاشرة من المهرجان بطابع احتفالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-10-2014 الساعة 20:06


تتواصل فعاليات مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية في دورته العاشرة، التي انطلقت مساء الخميس، بفندق الريتز كارلتون، بمشاركة 161 فيلماً من 60 دولة، بحضور عدد كبير من المخرجين والمنتجين والمبدعين في مجال السينما.

وكان لافتاً خلال حفل افتتاح المهرجان، الذي تحمل دورته العاشرة شعار "خطوات"، اللمحات والرسائل الإنسانية التي شهدها الحفل، بدءاً بالرسالة التي وجهها رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الإعلامية، الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني في كلمة الافتتاح بالمهرجان، حين سلط الضوء على صحفيي قناة الجزيرة الإنجليزية المعتقلين في مصر، ثم اختيار عرض فيلم "أوتار مقطوعة"، الذي يتحدث عن أطفال غزة، في تأكيد للتضامن مع القطاع المحاصر.

وتكتسب فعاليات هذه الدورة، والتي تستمر حتى الأحد المقبل، قيمة مضافة؛ نظراً لمرور عشر سنوات على المهرجان، مما يشكل علامة فارقة في مسيرة مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية.

وكان من أبرز الأفلام التي تم عرضها، الجمعة، خلال فعاليات اليوم الثاني للمهرجان، الفليم الصومالي "نحن هنا.. مقديشو" ويدور حول قصة عبد الله الذي هاجر هو وعائلته من قريته إلى مقديشو هرباً من المجاعة والقتل، بعد أن كان يعيش مع عائلته في مخيم، وكان يحلم برؤية البحر، لكنه لم يتمكن من ذلك بسبب الحرب في الصومال.

ومن الأفلام التي تم عرضها، الفيلم الفلسطيني "صرخة طفولتي"، والذي يصور جانباً من حياة الأطفال في قرية النبي صالح بالضفة بالغربية، التي تتعرض منذ أربع سنوات للاعتداء من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي. يأتي هذا فيما تواصل لجان التحكيم أعمالها لاختيار الأفلام الفائزة .

وكانت لجان تحكيم المهرجان قد عكفت، منذ يوم الجمعة الماضي، على مشاهدة وتقييم 161 فيلماً من مختلف المسابقات، وهو رقم قياسي في تاريخ المهرجان، مما يلقي على عاتق لجان التحكيم مسؤولية مضاعفة تتطلب تكثيف ساعات المشاهدة لإنجاز التحكيم في المدة الزمنية المحددة.

وتتكون لجنة التحكيم من ممثلي 15 دولة مختلفة؛ هي: دولة قطر، ومملكة إسبانيا، والجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، والولايات المتحدة الأمريكية، والجمهورية اليونانية، والجمهورية الإيطالية، وجمهورية الصين الشعبيّة، وجمهورية إيرلندا، وجمهورية بولندا، وجمهورية لاتفيا، ومملكة النرويج، والمملكة المغربية، والجمهورية التركية.

وخلال كلمته التي ألقاها في افتتاح المهرجان، قال الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني: "في الذكرى العاشرة لمهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية، نوقف العدسة لحظة، نراجع المسيرة ونستشرف المستقبل، وهكذا اخترنا "خطوات" شعاراً لهذه الدورة"، لافتاً إلى أن هذا الشعار يعكس الخطوات التي قطعها المهرجان خلال سنواته الماضية والتي خطت بطبيعة الحال نحو مستقبل أفضل عزز من عملية التواصل بين الشعوب.

وقال رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الإعلامية: "إن ما توفر لدى هذه الدورة من أعداد طلبات المشاركة، وأعداد الأفلام التي قبلت، والبلدان المشاركة، يعزز الأمل في أن يرقى المهرجان إلى آفاق أرحب وأكثر تميزاً"، معرباً عن ثقته بأن "القائمين على المهرجان سيحققون ما نصبو إليه".

ولفت إلى أن هذه الدورة ستشهد من الأعمال الفنية المبدعة ما يدعو إلى الفخر بالمساهمة في إثراء الثقافة الإنسانية وإقامة جسور التواصل بين الأمم والشعوب لخدمة الإنسان والسلام في كل مكان وزمان، وهو هدف المهرجان.

كما تضم نسخته العاشرة، إلى جانب عرض الأفلام، برنامجاً مميزاً للندوات، منها ندوة ستقام بالتعاون مع وزارة الثقافة والفنون والتراث، إلى جانب سلسلة من الندوات ستتناول قضايا جوهرية في عالم الأفلام التسجيلية والأعمال الإبداعية، بالإضافة إلى ورش عمل إعلامية متخصصة تقام لأول مرة.

ويقام كذلك معرض مصاحب تشارك فيه مجموعة كبيرة من المحطات الفضائية الأجنبية والعربية وشركات الإنتاج ودور النشر.

وتتسم الدورة العاشرة من مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية بطابع احتفالي، إذ يشهد حفلَا الافتتاحِ والختام عروضاً لفرق شعبية؛ وذلك لإضفاء طابع احتفالي على المناسبة، كما سيتم تنظيم فعالية خاصة بالأفلام الفائزة بالدورات السابقة، إذ سيتم عرض أفضل عشرة أفلام، وقد وجهت اللجنة المنظمة للمهرجان الدعوة إلى مخرجي الأفلام العشرة، ليتحدث كل مخرج للجمهور بعد عرض فيلمه، ويجيب عن تساؤلاتهم في سياق ندوات نقاشية، وبذلك تكون الفرصة متاحة للإعلاميين لمتابعة تلك الحلقات النقاشية.

ويعد إطلاق مبادرة لتأسيس ملتقى مهرجانات الأفلام التسجيلية، الحدث الأبرز ضمن فعاليات هذه الدورة، والذي سيكون الأول من نوعه في العالم.

وسيضم هذا الملتقى مديري المهرجانات المختلفة، الذين سيلتقون سنوياً لتبادل الأفكار ودعم ثقافة الأفلام الوثائقية، وتشجيع المبدعين؛ من مخرجين ومنتجين ومصورين، لإطلاق مواهبهم، كما سيناقشون إمكانية تخصيص جوائز ومبادرات شراكة وتعاون مع مؤسسات دولية، أبرزها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو".

مكة المكرمة