مهرجان صلالة.. نافذة على ثروة الثقافة والسياحة في عُمان

حضور لافت حظي به المهرجان أنعش السياحة في صلالة

حضور لافت حظي به المهرجان أنعش السياحة في صلالة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-09-2015 الساعة 12:51


تعتبر مدينة صلالة العمانية العاصمة السياحية للسلطنة، وتتميز بأجواء استوائية منحتها جمالية وجاذبية كبيرة، الأمر الذي دفع السلطنة إلى الاهتمام بتنمية هذه المدينة واستغلال ما تملكه من مقومات في تعزيز الاقتصاد السياحي العماني، فكان مهرجان صلالة السياحي الذي أسدل الستار عنه أمس 31 أغسطس/ آب.

- مهرجان صلالة.. بداية الحكاية

مهرجان صلالة السياحي مهرجان سنوي يقام في صلالة بمحافظة ظفار، ويقام كل عام في فصل الخريف من 15 يونيو/ حزيران إلى 31 أغسطس/ آب ولمدة 40 يوماً، تقام فيه العديد من الفعاليات الثقافية والسياحية بهدف الترويج للمدينة.

ويضم المهرجان قرية للتسوق العائلي ومنطقة الألعاب الكهربائية والهوائية والقرية التراثية ومطاعم ومعارض، ويتميز بعروضه الموسيقية والثقافية، ويشتمل على عروض حيّة من الفن العماني والرقصات الشعبية المحلية والفنون التراثية، إضافة إلى الحفلات الغنائية الساهرة والعروض الرياضية.

واشتمل المهرجان هذا العام على العديد من الأنشطة والبرامج المختلفة، تمثلت في إقامة الفعاليات الترفيهية والثقافية والمعارض المتخصصة وتقديم الفنون التقليدية العمانية والمسابقات الرياضية والأمسيات الفنية بالإضافة إلى فعاليات المرأة والطفل والمسرحيات.

واحتضن مركز البلدية الترفيهي العديد من المعارض الاقتصادية والثقافية والإرشادية، إلى جانب معارض في مجال الفنون التشكيلية والصور الضوئية معارض حكومية مختلفة من أهمها معرض (عمان أرض الصداقة والسلام)، ومعرض هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية (عمان تاريخ وحضارة)، ومعرض مُتحف قوات السُلطان المسلحة، بالإضافة إلى المعرض الاستهلاكي ومعرض الكتاب ومعارض جمعيات المرأة العمانية ومراكز الوفاء الاجتماعي.

كما شاركت فرق الفنون التقليدية العمانية في إثراء فعاليات المهرجان بإبراز الجوانب الفنية التي تشتهر بها السلطنة إلى جانب مشاركة فرق الفنون من بعض الدول الخارجية. واشتمل المهرجان على عدد من المسابقات في مجال حفظ القرآن الكريم والرياضة والفنون التقليدية إلى جانب المحاضرات والندوات الدينية وحلقات العمل وعدد من الملتقيات الأدبية والاجتماعية.

- الثقافة.. واجهة المهرجان

وتعد القرية التراثية بمركز البلدية الترفيهي واجهة المهرجان من خلال بيئاتها الساحلية والزراعية والحضرية والريفية والبدوية، نظراً لما تجسده من إرث حضاري وتاريخي وثقافي يعكس للزوار جانباً من التراث العماني بما تقدمه القرية من الأكلات والفنون والألعاب والعادات والتقاليد والصناعات الحرفية العمانية، وذلك في إطار التعريف بالموروث العماني.

وأقيمت ضمن الفعاليات الفنية لمهرجان صلالة السياحي حفلات غنائية على مسرح المروج بمشاركة عدد من الفنانين من داخل وخارج السلطنة، كما احتضن المهرجان ضمن أنشطته عدداً من المؤتمرات المتخصصة، وأقيمت فعاليات عالمية من بينها عروض الألعاب النارية وعروض الخفة و"الأكروبات" والعرض الصيني بالإضافة إلى عروض الدراجات النارية.

وفي مجال الأنشطة الرياضية نظم المهرجان عدداً من الفعاليات من بينها مسابقة بطولة مهرجان صلالة السياحي للرماية وبطولة كأس مهرجان صلالة السياحي لكرة القدم لأندية محافظة ظفار وبطولة سباق القدرة والتحمّل بالإضافة إلى مهرجان خريف ظفار للمزاينة والمحالبة وبطولة الألعاب الشعبية.

كما شهدت قرية سمهرم السياحية التى أقيمت تحت مظلة المهرجان العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعنى بالمعارض التجارية والألعاب الكهربائية والهوائية وألعاب المهارات وعروض الحيوانات وركوب الخيل والجمال والفرق الشعبية والعروض المسرحية ومسابقات الأطفال، إلى جانب عروض الفنون التقليدية التي أقيمت بسوق الحصن بمنطقة الحافة وولايتي طاقة ومرباط ومنطقة المغسيل.

وشهد المهرجان هذا العام زيارة أعداد غفيرة من السياح من داخل سلطنة عمان وخارجها، الذين يقضون إجازاتهم الصيفية في محافظة ظفار للاستمتاع بالطقس الجميل لموسم الخريف السياحي الذي يستمر إلى 21 من شهر سبتمبر/ أيلول.

- حضور لافت

وشهد مهرجان هذا العام حضوراً كثيفاً ولافتاً للزوار والسياح من أجل الاستمتاع بفعاليات صلالة وطقسها المميز في هذه الأيام من السنة. إذ كشف سالم بن عوض النجار، رئيس مكتب الإعلام بمحافظة ظفار، أن عدد زوار مهرجان خريف صلالة السياحي 2015 الذي بدأ فعالياته في الثالث والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي قد بلغ حتى نهاية 16 أغسطس/ آب نحو نصف مليون زائر مقارنة بـ 327 ألف زائر للفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 35.6%. وقد شكل العمانيون ما نسبته 74% والإماراتيون 10.3% وبقية مواطني دول مجلس التعاون 5.5%.

ويعتبر هذا الحضور اللافت للمهرجان مكسباً ثقافياً واقتصادياً لسلطنة عُمان، وعامل جذب للسياحة بشكل عام. ودلالة على نجاح مهرجان هذا العام الذي اختتم بتكريم عدد من الشخصيات العُمانية والفائزين بالمسابقات الثقافية والترفيهية التي أقيمت خلال المهرجان على مدار 45 يوماً.

مكة المكرمة