نجمة من هوليوود تعجب بالأكل الفلسطيني.. إليك القصة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Yaz52

الممثلة الأمريكية أعجبها مشروع مريم الشعار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-03-2019 الساعة 21:38

حققت فكرة الفلسطينية مريم الشعار، المتمثلة في استخدام المطبخ الفلسطيني لإحياء الأمل، وتوفير فرص عمل للاجئات الفلسطينيات بلبنان، نجاحاً يتجاوز بكثيرٍ ما كانت تحلم به.

واجتذب مشروع مريم الشعار "سفرة" انتباه ممثلة هوليوود، سوزان ساراندون، التي عُرض فيلمها الوثائقي الذي حمل الاسم نفسه "سفرة"، لأول مرة في بيروت، هذا الأسبوع.

الفيلم يتناول قصة جهود "مريم الشعار" في تأسيس مشروع خاص، عبارة عن شاحنة طعام متنقلة، واستغلال مواهب الطهي لدى قاطنات مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين، الذي أُقيم في ضاحية بيروت الجنوبية عام 1948، وما يزال موطناً لآلاف الفلسطينيين.

وكان أول عرض للفيلم الوثائقي في مهرجان "الجونة" السينمائي بمصر عام 2017، وأثار آنذاك ضجة ساعدت جمعية البرامج النسائية، وهي غير حكومية تديرها مريم الشعار، في جمع أموال لبناء روضة أطفال، لتوفير فرص عمل وتعليم نحو 100 طفل.

وفي أثناء زيارة لروضة نورس، الاثنين الماضي، عبَّرت ساراندون، التي تنشط أيضاً في مجال الأعمال الإنسانية، عن سعادتها بنجاح مريم الشعار.

وبينما كانت النجمة الأمريكية تشدو بأغنيات في روضة الأطفال مع الصغار، قالت: "يوضح هذا أنه عندما يعمل الناس معاً؛ تصبح الأشياء أكبر وأكبر وأكبر، لا سيما المدرسة. كم هو رائع أن يحدث ذلك!".

الممثلة المشهورة أضافت أنه مع دخول الولايات المتحدة "في حالة خوف شديد" من زيادة عدد المهاجرين وطالبي اللجوء، أصبح من الضروري "إعادة تعريف كلمة (لاجئ)، لتحديد ملامح هذه القصة، وتوضيح مدى أهمية دعم النازحين أو من يحاولون النجاة بأنفسهم في ظروف صعبة للغاية".

من جهتها قالت مريم، التي رافقت ساراندون خلال زيارتها للمخيم، إنها تعتزم إنشاء مطعم صغير يمكن أن يكون "مكاناً آمناً" للنساء.

وأضافت: "عادة هي حلم، حاجة بتطلع من أهل المخيم، إحنا بنبلورها، بنصير نحلم فيها، بس ييجي الفرصة نحققها كمشروع بنقول هاي هي".

وتابعت: "عم نفكر نعمل مطعم صغير لنا، سفرة، يكون مكان آمن للنساء تيجي ترتاح نفسياً، جسدياً، تقعد، تشرب، تاكل، تعبر عن حالها أكتر".

جدير بالذكر أن زهاء نصف مليون لاجئ فلسطيني يعيشون بأماكن مكتظة وفقيرة في 12 مخيماً للاجئين بلبنان.

وينحدر اللاجئون من عائلات فلسطينية فرَّت أو اضطرت إلى الفرار بفعل المعارك، منذ إعلان قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي عام 1948.

مكة المكرمة