هذا هو السر الذي اعتمده إعلام قطر لمواجهة دول الحصار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GX98BD

ضم الكتاب 7 فصول ناقشت قضايا الحصار على قطر في 390 صفحة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-07-2019 الساعة 19:12

خلص كتاب قطري إلى أن الموجهات التي أعلنها أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في خطاباته المختلفة، "هي الأساس الذي اعتمدت عليه السياسة الإعلامية القطرية في مواجهة إعلام دول الحصار".

جاء ذلك في كتاب "الأزمة الخليجية.. رصد شامل لاتجاهات الخطاب الإعلامي"، لخالد آل شافي، الأستاذ الإعلامي المساعد في جامعة قطر، والذي يرأس تحرير صحيفة "بننسولا" الإنجليزية.

وأشار آل شافي في كتابه إلى أن الخطابات التي ألقاها الشيخ تميم أمام دورة الانعقاد في مجلس الشورى، إلى جانب خطابه في الأمم المتحدة، وخطابه للشعب القطري، كلها رسمت أساس مواجهة إعلام السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

ويتميز الكتاب بكونه يجمع بين الرصد والتوثيق والتحليل لاتجاهات الخطاب الإعلامي المحلي والإقليمي والدولي، وأثره في تكوين الرأي العام، إضافة إلى دراسة الموقف القطري من الأزمة الخليجية.

ويدرس أيضاً كيفية تصدي صناع القرار وقادة الرأي ووسائل الإعلام القطرية للأزمة، "من أجل تكوين رأي عام شعبي قوي ومدافع عن وطنه في وجه حملات التشكيك والإدانة والنيل من النسيج الخليجي".

ويتميز بمثابرة المؤلف على رصد الحقائق، خلال الفترة من 5 يونيو 2017 وحتى 31 مارس 2019، ليقدم بذلك خدمة للباحثين والمراقبين والخبراء الراغبين في إجراء المزيد من الدراسات للأزمة الخليجية.

وسيجد الباحثون رصداً لمواقف قطر في التصدي لإعلام دول الحصار بعيداً عن التجريح والإساءة إلى الرموز وتمزيق البيت الخليجي الواحد.

وضم كتاب آل شافي بين دفتيه سبعة فصول؛ ناقشت قضايا الحصار على قطر في 390 صفحة، اعتمد فيها المؤلف على أكثر من 30 مرجعاً دولياً لوسائل الإعلام المطبوعة والمرئية والمسموعة.

وقسم إلى ثمانية فصول؛ بدأها بدراسة السياسة الإعلامية لدولة قطر في مواجهة الحصار، واستعرض الفصل الثاني الأبعاد السياسية للأزمة ودوافعها والوسائل التي استخدمتها دول الحصار.

أما الفصل الثالث فبحث الآثار الاجتماعية للحصار في النسيج الخليجي، في حين رصد الفصل الرابع المواقف الدولية المؤيدة لدولة قطر، الأمر الذي ساعد في تكوين رأي عام عالمي مناهض للحصار.

وكان التخطيط الاقتصادي الاستراتيجي لدولة قطر في مواجهة الحصار هو موضوع الفصل الخامس، وحظي الإعلام القطري في الفصل السادس بما يستحقه من توثيق لما قام به في التصدي لإعلام أربع دول بالاعتماد على الموضوعية والمصداقية.

واستعرض الفصل السابع مونديال قطر 2022 وعلاقته بالأزمة، ولماذا هاجمت دول الحصار استضافته، وردود فعل الاتحاد الدولي والمؤسسات الإعلامية العالمية على مواقف دول الحصار تجاه المونديال، والانتصارات التي حققتها قطر في هذا الملف.

ودخل الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر، في يونيو 2017، عامه الثالث، بعد أن زعمت الدول الأربع دعم الدوحة للإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة بشدة، مؤكدة أنها محاولة رباعية للسيطرة على قرار قطر السيادي.

مكة المكرمة