هكذا ردّ العراقيون على اغتيال الروائي علاء مشذوب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPprDq

اغتيل مشذوب بعد انتقاده الخميني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 04-02-2019 الساعة 13:34

أطلق مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق مبادرة لتوزيع 1000 كتاب من مؤلفات الناشط والروائي علاء مشذوب، الذي اغتيل في مدينة كربلاء جنوبي البلاد، السبت الماضي.

وتبنت المبادرةَ بعضُ دور النشر في العراق تحت عنوان "صوت الكلمة أعلى من صوت الرصاص"، والتي تهدف إلى طباعة 1000 كتاب من مؤلفات مشذوب وتوزيعها مجاناً.

وأطلقت صفحة "دافينشي" التي تعنى بالدفاع عن الأنشطة الثقافية المبادَرة، "لأن الظلاميين أرادوا إسكات صوت مشذوب، ولأن صوت الكلمة سيبقى أعلى من صوت الرصاص، ولكي لا تموت الأفكار والآراء الحرة باغتيال صاحبها".

وكان الراحل اجتمع مع مجموعة من الكُتاب والصحفيين في أحد الملتقيات، حتى قرر مشذوب المغادرة إلى منزله الذي يقع قرب مركز المدينة القديمة، ليعترضه مسلحون ويطلقون عليه الرصاص.

وعُرف الكاتب والناشط والروائي بكتاباته التي تنتقد التدخلات الخارجية في شؤون البلاد، وانتقاده الدور السلبي الذي يؤديه بعض رجال الدين على مدى السنوات الماضية.

والروائي الراحل من مواليد 1968، تخرج في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد عام 1993، وحاصل على دكتوراه في الفنون الجميلة عام 2014.

وصدرت له روايات، منها: "مدن الهلاك – الشاهدان" (2014)، و"فوضى الوطن" (2014)، و"جريمة في الفيسبوك" (2015)، و"آدم سامي – مور" (2015). كما صدرت له عدة مجموعات قصصية، أبرزها "ربما أعود أليك"، و"زقاق الأرامل".

مكة المكرمة