هل تنجح بريطانيا في وقف الفشل المهني لـ"إندبندنت عربية"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxYRkP

تنشر الصحيفة مواد وتقارير صحفية مسيئة لقطر وتركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 14-06-2019 الساعة 18:00

مرّت أشهر قليلة على افتتاح النسخة العربية من صحيفة "إندبندنت" البريطانية، لكنها بدت مسخاً عن النسخة الأم المعروفة بالمهنية والحيادية في نقل الحقيقة.

الصحيفة البريطانية الشهيرة أعلنت، في 24 يناير الماضي، إبرامها صفقة جديدة مع المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق "SRMG"، لإطلاق أربعة مواقع لها باللغات العربية، والتركية، والفارسية، والأردية.

وتهدف المواقع الأربعة إلى نشر أخبار وتحليلات عن الأحداث والعلاقات الدولية، إضافة إلى مقالات وتقارير مترجمة من النسخة الإنكليزية الأم، وفق البيان الذي صدر آنذاك.

وقال المدير العام لمؤسسة "إندبندنت" الإعلامية، زاك ليونارد، إن الصفقة الجديدة ستمكّن الصحيفة البريطانية من الوصول بمعدل أسرع إلى جمهور الشرق الأوسط.

وتمتلك شركة "SRMG" عدداً من المشاريع الصحفية العربية البارزة؛ مثل الشرق الأوسط، و"Arab news"، ومجلة "سيدتي"، إضافة إلى مواقع ناطقة بالأردية والماليالامية (إحدى لغات جنوب الهند).

فشل في وقت وجيز

لم تمضِ سوى أشهر قليلة على إطلاق النسخة العربية، حتى أفصحت الحكومة البريطانية عن عزمها التدخل لوقف عملية بيع أسهم في صحيفتي "الإندبندنت" و"الإيفينينغ ستاندردز" لرجل أعمال سعودي؛ وذلك خشية من تأثير الصفقة على حرية التعبير والرأي في البلاد.

وأكدت صحيفة "الفاينانشيال تايمز"، في تقرير لها نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، يوم الجمعة (14 يونيو 2019)، أن ملكية الصحيفة تعود لرجل الأعمال الروسي، إيفغيني ليبيديف، منذ سنوات، مشيرة إلى أنه باع حصصاً بسيطة من أسهم الصحيفتين لرجل الأعمال السعودي سلطان محمد أبو الجدايل، خلال العامين الماضيين.

كما ذكرت الصحيفة أن وزير الثقافة البريطاني، جيرمي رايت، ينظر لإمكانية التدخل لوقف إتمام الصفقة، الأمر الذي سيدفع الجهة المنظمة لشؤون وسائل الإعلام للتحقيق في الصفقة، مبدياً تخوف بلاده من أن تؤثر الصفقة مع رجل الأعمال السعودي سلباً في عرض الأخبار بالشكل الدقيق، وفي حرية التعبير عن الرأي في بريطانيا.

غياب المهنية

وخلال الشهر الأول من ولادة النسخة العربية، ظهرت بعيدة عن قيم النسخة الأم المهنية الليبرالية في الصحافة؛ فقد تبنّت أجندة السياسة السعودية المثيرة للجدل بالكامل، خاصة في عدائها لقطر وتركيا.

فمثلاً لم تنشر الصحيفة خبراً عن فوز قطر بكأس آسيا لكرة القدم، شأنها شأن باقي إعلام دول الحصار، خاصة في السعودية والإمارات، اللتين تجاهلتا الحدث الأبرز.

كما نشرت مقابلة لرئيس الاستخبارات السعودي الأسبق، بندر بن سلطان، يوم الثلاثاء (19 فبراير 2019)، كال فيها العديد من العبارات المُسيئة لدولة قطر، والتي تُضر بالوحدة الخليجية، عبر المنصة التي يفترض أن تلتزم معايير النسخة الأم.

وحملت مقابلة بن سلطان أيضاً اتهاماً لقطر وتركيا بدعم ما أسماه "الإرهاب" في سوريا من خلال تمويل جماعات متطرّفة، وهو الاتهام الذي ينبغي وجود طرف تركي وقطري للرد عليه، فضلاً عن الإساءة التي تحملها لمكانة الدولتين.

كما نشرت الصحيفة مواد وتقارير صحفية تتهم تركيا بسرقة الآثار والمصانع والزراعة السورية، وهي التهم التي يجدها كثيرون مُضحكة؛ لكون النظام السوري دمّرها من خلال آلته العسكرية.

ويمكن القول إن النسخة العربية من "إندبندنت" امتداد لإعلام دول الحصار الذي فقد مصداقيته في عددٍ من الأحداث الكبيرة؛ وأبرزها يوم قرصنة وكالة الأنباء القطرية "قنا"، إذ رفضت النسخة العربية من قناة "سكاي نيوز" البريطانية، والتي تتخذ من الإمارات مقراً لها، نشر البيان الرسمي القطري الذي نفى التصريحات المنسوبة لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في مايو 2017 لتبيّن التحقيقات الدولية، العام الماضي، أن عملية القرصنة للوكالة جرت بإشراف أبوظبي!

من يديرها؟

لكن تغطية كهذه لا يمكن أن تكون مفاجئة إذا ما عرفنا أن من يرأسها هو عضوان الأحمري، الصحفي السعودي المقرّب من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

برز نجم الأحمري بشدة خلال ظهوره الإعلامي لتبرير وجهة النظر الرسمية السعودية حيال قضية اغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول، في أكتوبر الماضي، حيث كان مدافعاً شرساً عن ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، رغم التقارير الاستخبارية الدولية التي تؤكد دوره في الجريمة.

كما يمكن لمن يدخل حسابه في "تويتر" قراءة التغريدات "اللا أخلاقية" بحق كلٍّ من قطر وتركيا، الأمر الذي يطرح تساولاً كبيراً؛ هو كيف قبلت النسخة الأم بشخص كهذا ليدير اسمها في منطقة الشرق الأوسط؟

ويعرّف الأحمري عن نفسه بأنه يمتلك خبرة 16 عاماً في مجال الصحافة، فقد كان له مقال أسبوعي في "صحيفة الوطن" السعودية، بين عامي 2003 و2012، بين الرياض وواشنطن، ومراسلاً لـ"صحيفة إيلاف"، بين 2004 و2005، ومراسلاً ومُعدّاً تلفزيونياً في "قناة أوربت"، من خلال برنامج "من الرياض".

أبواق تستهدف الوعي

وخلال السنوات الماضية تسابقت دول خليجية على شراء حقوق نسخ عربية للمواقع والصحف العالمية.

وكانت مجموعة "SRMG" السعودية قد أعلنت، العام الماضي، عقد صفقة مع وكالة "بلومبيرغ" الاقتصادية الأمريكية؛ ستطلق على أثرها قناة وموقعاً باللغة العربية.

وكان رجل الأعمال السعودي، عمرو الدباغ، قد أطلق نسخة من مجلة "Forbes" الأمريكية موجّهة للشرق الأوسط؛ باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك قبل أن يشتريهما رجل الأعمال السعودي ناصر الطيار، صاحب شركة "Arab Publisher House".

وفي 2012 افتُتحت قناة "سكاي نيوز عربية"، على أثر شراكة بين شركة أبوظبي للاستثمار العالمي المملوكة للشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في دولة الإمارات.

كما افتُتحت نسخة عربية من موقع "Vice" الأمريكي في الإمارات، العام الماضي، بعد صفقة أُبرمت بين الشركة المالكة "Vice Global" وبين شركة "Moby Group"، التي يمتلكها رجل الأعمال الأسترالي - الأفغاني، سعد محسني.

وفي هذا الإطار يتهم الخبير الإعلامي حسام شاكر جهات عربية بأنها تسعى من خلال توطين التجارب الإعلامية الأوروبية والأمريكية إلى تعبئة معاركها الإقليمية بعيداً عن مبادئ الشبكات الأم، متهماً الأخيرة ببيع اسمها مقابل المال، وبذلك تضحّي بنزاهتها وتاريخها.

ويضيف في حديث لـ"الخليج أونلاين": "من المؤسف عدم وجود رقابة من المؤسسات الأم لنسخها المَبيعة للعالم العربي، والتي باتت أبواقاً دعائية شهدناها في السنوات الأخيرة، فيها فقط الاسم الغربي، لكن المضمون متحيّز لدولة شمولية سلطوية".

ويوضح أن هذا يأتي على حساب وعي الجمهور والتقاليد المهنية، مضيفاً: "للأسف باتت البيئة الإعلامية، في الخليج تحديداً، تتبنّى منهج التزييف ونشر الأخبار الكاذبة، وقد ظهر ذلك بوضوح خلال بث تصريحات مكذوبة على لسان أمير قطر، وافتعال الأزمة الخليجية".

ويُرجع شاكر بيع مؤسسات عريقة لأسمائها إلى شبكة مصلحية نفعية مالية في الغرب، ونحن نرى ذلك ليس فقط في الإعلام، بل في شبكات بيع الأسلحة والمؤسسات الأكاديمية الغربية أيضاً.

لكن الخبير الإعلامي أشار إلى أن هناك تجربة تعرّضت للمحاسبة؛ هي منصة "هافغتون بوست عربي"، التي سُحب اسمها من قبل المؤسسة الأم الأمريكية في سياق مخالفات معيّنة، لكنه تساءل لماذا لم تقدِم وسائل إعلام أخرى على مراجعة تجربتها في العالم العربي رغم أن رسالتها كانت فجّة بشكل كبير؟ "وهذا يبرّره أن هناك عملية بيع رخيص في سياق مكاسب مادية".

مكة المكرمة