هل جربتها من قبل؟.. كورونا يحيي "سينما السيارات" بالخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qN2zDE

وباء كورونا أغلق دور السينما في العالم

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-06-2020 الساعة 10:55

إلى ماذا لجأ العالم في ظل إغلاق دور السينما بسبب كورونا؟

إلى فكرة "سينما السيارات".

من أول من أدخلها إلى العالم العربي؟

الكويت عام 1974، ثم أحيتها قطر عام 2017.

ما أكبر "سينما سيارات" في الخليج؟

 في سلطنة عُمان، تتسع لـ500 سيارة دفعة واحدة.

حمل وباء فيروس كورونا المستجد الكثير من التغييرات على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأخيراً وليس آخراً الثقافية والفنية؛ حيث أغلقت دور السينما ومعها المسارح، وألغيت العروض فيها حتى إشعار آخر في كثير من دول العالم.

وإن كانت الجائحة زادت من نسب الاشتراكات بشبكات البث التي تقدم جديد الأفلام والمسلسلات والبرامج عبر شبكة الإنترنت مقابل مبالغ بسيطة شهرياً، إلا أن الأجواء الحارة مع قدوم فصلي الربيع والصيف في عدد من البلدان، وحب الناس للخروج من المنازل، دفع مالكي دور السينما وصناع الأفلام وبعض الحكومات لابتكار حلول جديدة، أو ربما استئناف حلول سبق أن كان لها حضورها بما يخص هذه المتعة الترفيهية، وتسمى بـ"سينما السيارات".

وساعد تخفيف القيود وانتهاء حظر التجول الكلي في معظم دول العالم على عرض الأفلام عبر شاشات كبيرة وسط ساحات وحولها عشرات أو مئات السيارات، ليعيش الأشخاص أجواء السينما ولكن من سياراتهم، دون أن يتعرضوا لمخاطر الإصابة بالفيروس في أماكن مغلقة.

كورونا يحييها بالخليج

ولا شك أن دول الخليج العربي، التي ما زالت تعيش فصولاً من أزمة وباء كورونا، تأثرت بتلك المبادرة وعملت على تطبيقها في أماكن مخصصة بالهواء الطلق، في ظل إغلاق دور السينما والمراكز الثقافية التي كانت تضج بالزائرين على مدى أيام الأسبوع.

السعودية كانت من أوائل دول الخليج التي استنسخت الفكرة العالمية، حيث نظم النادي الطلابي للأفلام بجامعة الأعمال والتكنولوجيا بذهبان في جدة فعالية "سينما السيارات" بمقر الجامعة الرئيسي، وبدعم من شركة "ڤيو" العالمية، وفق صحيفة "عكاظ المحلية.

ويهدف النادي الطلابي لتشجيع الطلبة على التفاعل مع الأفلام، ومناقشتها بطرق أكاديمية علمية ونقدية جديدة ومبتكرة لمواكبة أحدث التطورات المحلية في قطاع السينما، رغم تفشي وباء كورونا.

وفي مدينة دبي الإماراتية كان للفكرة حضورها أيضاً، وبدأت عروض "سينما السيارات" في 17 مايو 2020، على سطح واحد من أكبر المراكز التجارية في الإمارات، تنظمه "فوكس سينما".

ويتسع هذا المكان لـ75 سيارة في كل عرض، ويقتصر عدد المشاهدين على اثنين في كل سيارة، ويبلغ سعر التذكرة للسيارة الواحدة 180 درهماً (50 دولاراً)، متضمنة الفشار ووجبة خفيفة ومشروبات.

sdklh

شركة البحرين للسينما خططت لوضع بصمة في هذه المبادرة منذ 21 مايو 2020؛ حيث أعلنت أن تشغيل أول تجربة لسينما السيارات ستكون نهاية يونيو الجاري.

وفي إطار ذلك أوضح الرئيس التنفيذي لشركة البحرين للسينما، أحمد راشد، أن الشركة ستبدأ تطبيق تجربة سينما السيارات على سطح مجمع سيتي سنتر البحرين، نهاية شهر يونيو المقبل، وسيكون الحجز إلكترونياً، وفق صحيفة "الأيام" المحلية.

هذا الموضوع سعت السلطات البحرينية لتنظيمه أيضاً عبر إصدار قرارات تعاقب المخالفين بغرامات والسجن أيضاً إن تجاوزوا الاشتراطات الصحية؛ من قياس درجة الحرارة قبل الدخول، ووقف السيارات في العلامات المحددة، وارتداء العاملين للقفازات والكمامات، ومنع الخروج من السيارات، وغيرها.

سلطنة عُمان واكبت الموضوع كذلك؛ فتستعد العاصمة مسقط لاستقبال أول سينما سيارات على أراضي السلطنة باستخدام التكنولوجيا والروبوتات.

وستكون "سينما السيارات" مختلفة في السلطنة؛ حيث ستتسع لأكثر من 500 سيارة دفعة واحدة، وتتيح للجمهور مشاهدة الأفلام بدقة "4K" على شاشتين فرديتين بحجم (9 × 16 م)، أي ما يُعادل مبنى يصل ارتفاعه إلى خمسة طوابق وعرضه إلى ثمانية طوابق.

ويعتقد حمير بن عبد الله البوسعيدي، رئيس مجلس إدارة شركة "مناظر قنتب" العالمية، أن الوقت قد حان لافتتاح هذه السينما، فهي الطريقة الوحيدة التي تتيح للعمانيين الخروج من منازلهم والاستمتاع بوقتهم من دون خوف، مع الحفاظ على شروط التباعد الصحي التي فرضها الفيروس، وفق ما صرح لصحيفة "سكة" المحلية.

وأضاف أن الزبون سيشتري تذكرته عن طريق الموقع الإلكتروني، أو التواصل عبر الهاتف مع القيمين على صالة السينما، المبدأ ذاته ينطبق على طلبات الطعام التي تتم بشكل آلي، إذ سيتم التعاون مع مطعم روبوتو في مسقط الذي يستخدم الروبوتات لتوصيل الطلبات.

بدايتها بالعالم العربي

الكويت لم تخض هذه التجربة حتى الآن، ولكنها كانت من أوائل من استخدم هذه التقنية في الخليج والعالم العربي عام 1974، وشهدت منطقة الأحمدي افتتاح "سينما سيارات"، ولكنها سمحت بوجود أكثر من شخصين في السيارة الواحدة؛ إذ لم يكن هناك وباء حينها.

أما قطر فقد أدخلت الخدمة إلى الخليج مجدداً عام 2017، فقد احتضنت حديقة "أسباير" بالعاصمة الدوحة افتتاح "سينما سيارات" تجريبي لمدة ثلاثة أيام، ولم تقتصر على عرض الأفلام السينمائية، بل تجاوزتها إلى بث مباريات من الدوري الإسباني والدوري الإيطالي، بالتعاون مع "بي إن سبورت" القطرية التي تحظى بالعرض الحصري لهما.

الكويت

أول عرض بالعالم

وفي عودة تاريخية إلى الوراء كانت الولايات المتحدة هي أول من قدم تجربة "سينما السيارات"، في ثلاثينيات القرن الماضي، بعدما دشنها الأمريكي ريتشارد هولينجسهيد، في عام 1933؛ كحل للأشخاص غير القادرين على الجلوس في مقاعد السينما لأنها صغيرة وغير مريحة، وكانت والدته واحدة من هؤلاء، وفق الموقع الرسمي لـ"أكاديمية نيويورك للأفلام".

أكاديمية نيويورك ذكرت أيضاً أن التجربة حظيت بشعبية هائلة بعد 20 عاماً من بداية انطلاقها، مشيرة إلى أنه كان يوجد أكثر من أربعة آلاف سينما تُدار بهذا الشكل في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ومعظمها كان في المناطق الريفية، خلال السبعينيا،ت قبل أن تتقلص أعدادها في السنوات اللاحقة، لكنها لا تزال مستمرة بأعداد مناسبة.

سينما

وأدى وباء كورونا إلى إعادة تنشيط "سينما" السيارات في الولايات المتحدة مجدداً، ثم انطلقت إلى أوروبا وآسيا وعموم العالم، خصوصاً مع الخسارات الهائلة التي تكبتدها دور السينما مع الإغلاق الحاصل جراء التدابير المفروضة لمواجهة الفيروس.

وقدرت خسائر قطاع السينما في عموم أنحاء العالم بما يتجاوز الـ17 مليار دولار، حتى نهاية مايو 2020.

مكة المكرمة