وزير الدفاع الكويتي: متحف قطر الوطني "مفخرة" لدول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gw3Xzq

أمير قطر ووزير الدفاع الكويتي في متحف قطر الوطني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-03-2019 الساعة 12:28

أكد الشيخ ناصر الصباح، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي، أن متحف قطر الوطني "مفخرة" لدول مجلس التعاون الخليجي.

وأعرب الشيخ ناصر في تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، أمس الأربعاء، عن مشاعر الفخر والاعتزاز بالصرح الثقافي الذي افتتحته قطر أمس الأربعاء، مهنئاً الحكومة والشعب القطري بافتتاح المتحف الذي وصفه بأنه "تحفة ثقافية وعلمية متميزة".

وقال إنه تشرف بتمثيل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت في افتتاح المتحف، الذي اعتبره أيضاً "درة فنية تقام على أرض الدوحة".

وافتتح متحف قطر الوطني، الذي بُني على شكل وردة بتكلفة تقدّر بنحو 434 مليون دولار، الأربعاء، بحضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وشخصيات مرموقة من 55 دولة.

ويقع المتحف الجديد على مساحة تبلغ قرابة 40 ألف متر مربع، على الطرف الجنوبي من كورنيش الدوحة، وسيكون أول معلم يراه المسافرون والقادمون من المطار.

ويعتبر المتحف أكبر الصروح الثقافية العربية التي تهتم بالتاريخ والتراث؛ لتميزه بتصميم فريد، وتكنولوجيا حديثة، وتنوع مختلف في المحتوى يشبع فضول الزائر الباحث عن أسرار التاريخ وقصص الشعوب.

ويجسد المتحف رسالة هيئة متاحف قطر الرامية إلى الارتقاء بالمكون المعرفي والثقافي لدى أفراد المجتمع، وبناء ثقافة أصيلة تقوم على الإبداع والابتكار في قطر، من خلال احتفائها بالماضي واستشرافها المستقبل، فضلاً عن أن افتتاحه سيجعل من قطر إحدى عواصم الثقافة في المنطقة العربية.

ويعد المتحف الرئيسي للدولة، وسيكون بفضل تصميمه إحدى الواجهات السياحية المميزة في قطر والمنطقة؛ لما يضمه من شواهد وآثار ترصد حياة الأسلاف، وتوثق التطور الذي شهدته الدولة حتى أضحت على ما هي عليه الآن.

المتحف، بحسب ما جاء على موقعه الإلكتروني، سيضم أكبر عدد من المقتنيات والقطع التي تروي قصة وتاريخ قطر، وسيكون نقطة تواصل مع الجمهور المحلي من خلال إعطاء صوت لتراث قطر والاحتفال بمستقبل الدولة في الوقت نفسه.

سيتمكن زوار المتحف من معرفة المزيد عن أسلافهم، وعن إنشاء المدن القديمة، فضلاً عن التعرف على عملية تحديث المجتمع القطري، حيث يروي فصول قصة نشأة قطر جيولوجياً منذ أكثر من 700 مليون عام، مانحاً قطر صوتاً للتعريف بتراثها الثري، وثقافتها الغنية، والتعبير عن طموحات شعبها المستقبلية النابضة بالحياة.

مكة المكرمة