يغني معاناة وطنه.. فلسطيني يسعى للعالمية بـ"الراب"

غنيم: أريد أن أصبح مشهوراً قبل أن أغادر غزة

غنيم: أريد أن أصبح مشهوراً قبل أن أغادر غزة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-09-2017 الساعة 21:39


يأمل فنان فلسطيني شاب أن يصل للعالمية من خلال غنائه "الراب"، الذي ينقل من خلاله معاناة سكان قطاع غزة الذي يعيش فيه، والفلسطينيين بشكل عام.

إبراهيم غنيم، أو ‭)‬إم.سي غزة‭(‬ كما يحب أن يطلق على نفسه، يغني الراب على إيقاع مختلف في القطاع الذي يعاني حصاراً وثلاث حروب شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال السنوات العشر الماضية.

بدأ غنيم، البالغ من العمر 25 عاماً، المعجب منذ صغره بمغني الراب الأمريكي إيمينم، الغناء عندما كان في الثالثة عشرة من عمره ويأمل أن تكون له مسيرة فنية عالمية في يوم من الأيام.

اقرأ أيضاً:

هل يمكن سحب جائزة نوبل من رئيسة وزراء بورما؟

ووفقاً لوكالة "رويترز"، يقول غنيم: "أنا أعتقد أنني قد وُلدت لأكون فنان راب".

واستغرق الأمر سنوات لتغيير التصور العام عن موسيقى الهيب هوب في قطاع غزة المحافظ.

وتركز أغاني غنيم على معدل البطالة المرتفع في غزة، وحقوق المرأة والشبان الفلسطينيين المسجونين لدى إسرائيل بسبب مزاعم عن مخالفات أمنية وغياب السلام. وألف 25 أغنية هذا العام.

ويشير غنيم إلى أن العديد من عازفي موسيقى الهيب هوب المحليين إما هاجروا وإما توقفوا لعدم وجود رعاة لهم.

وأضاف أنه يتطلع مثلهم إلى الرحيل، ولكن ليس قبل أن يترك بصمته على أرض الوطن.

ويجهز غنيم حالياً ألبوماً غنائياً جديداً، يقول إنه سيكون الأخير له في غزة.

وقال: "أنا بشتغل على إنه يكون أفضل أعمالي، أنا موظِف فيه عشرة أنواع من الموسيقى، وهذا الشيء يحدث لأول مرة، سواء هنا أو في الخارج".

وأضاف: "أريد أن أصبح مشهوراً قبل أن أغادر غزة".

مكة المكرمة