140 فناناً يدعون لمقاطعة مسابقة "يوروفجين" في "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://cli.re/6DwpX4

تُعتبر مسابقة الأغنية الأوروبية من المناسبات الغنائية المهمة عالمياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-09-2018 الساعة 17:24

دعا 140 فناناً من جنسيات مختلفة حول العالم لمقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفجين) 2019، التي من المنتظر أن تقام بـ"إسرائيل" في مايو المقبل؛ بسبب انتهاكات الأخيرة ضد الفلسطينيين.

وطالبت رسالة، وقّع عليها 140، من موسيقيين وكُتاب وممثلين ومخرجين وروائيين وشعراء، ونشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، بمقاطعة المسابقة في حال "تمت استضافتها من قِبل إسرائيل، في وقتٍ تُواصل فيه انتهاكاتها الخطيرة منذ عقود".

وجاء في الرسالة: "نحن الفنانين الموقِّعين أدناه من أوروبا وخارجها، ندعم نداء الفنانين الفلسطينيين الصادر من القلب، لمقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) 2019 التي ستستضيفها إسرائيل".

وورد فيها: "إلى أن يتمتع الفلسطينيون بالحرية والعدالة والمساواة في الحقوق، يجب ألا يكون هناك أي عمل كالمعتاد مع الدولة التي تحرمهم من حقوقهم الأساسية".

وأضافت الرسالة: "في 14 مايو (2018)، بعد أيام من فوز إسرائيل بحق استضافة المسابقة لعام 2019، قتل الجيش الإسرائيلي 62 من المحتجين الفلسطينيين غير المسلحين، في غزة، ومن ضمنهم 6 أطفال، فضلاً عن إصابة المئات، معظمهم بالذخيرة الحية".

الفنانون لفتوا في رسالتهم النظر إلى إدانة منظمة العفو الدولية سياسة "إسرائيل"؛ لإطلاقها الرصاص "بقصد القتل، أو التشويه"، وإلى وصف منظمة هيومن رايتس ووتش حوادث القتل بأنها "محسوبة وغير قانونية".

الرسالة دعت اتحاد البث الأوروبي "EBU" لـ"إلغاء استضافة إسرائيل المسابقة، ونقلها إلى بلد آخر، يتمتع بسجلٍّ أفضل في حقوق الإنسان"، مشيرة إلى أن تغيير موقع تنظيم المسابقة من القدس إلى مدينة أخرى "غير مثيرة للخلاف" لن يكون كافياً.

ومن بين أولئك الذين وقَّعوا على الرسالة 6 فنانين إسرائيليين، وهم: أفياد ألبرت، وميشال سابير، وأوهال غريتسر، ويوناتان شابيرا، ودانييل رافيتسكي، وديفيد أوب.

ومن بين الموقِّعين أيضاً، الموسيقي روجر ووتر، والمخرج كين لوتش، والمؤلف يان مارتل.

مكة المكرمة