آخرهم "صلاح".. هيمنة للمسلمين على جائزة أفضل لاعبي الدوري الإنجليزي

تتويج "صلاح" جاء بعد موسم "تاريخي"

تتويج "صلاح" جاء بعد موسم "تاريخي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 23-04-2018 الساعة 18:58


عاشت الجماهير العربية والإسلامية في جميع أرجاء العالم (الأحد 22 أبريل الجاري) ليلة "استثنائية" بكل ما تحمله الكلمة من معنى؛ بعد تتويج النجم المصري محمد صلاح بجائزة "أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي لكرة القدم" لهذا الموسم (2017-2018).

وأفردت وسائل الإعلام المصرية والعربية والعالمية مساحة واسعة امتدت حتى ساعات الفجر الأولى، لتغطية فوز نجم "الفراعنة" بجائزة "الأفضل"، في إنجاز هو الأول من نوعه للاعب مصري، فضلاً عن كونه ثاني عربي يظفر بالجائزة.

DbbCuTfW0AAgOjQ

وحصد "أيقونة" نادي ليفربول الإنجليزي الجائزة الفردية الرفيعة، متفوقاً على صانع ألعاب مانشستر سيتي البلجيكي كيفن دي بروين، الذي قاد فريقه للتتويج بلقب "البريميرليغ"، والإنجليزي هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. محمد صلاح صائد "الجوائز" الفردية

ويُعد فوز "الفرعون المصري" بجائزة "الأفضل" في البطولة الإنجليزية، التي تحظى بشعبية جارفة في جميع أرجاء العالم، تتويجاً لمستوى "صلاح" المذهل برفقة ليفربول، الذي عزز صفوفه صيف العام الفائت، آتياً من نادي العاصمة الإيطالية روما، مقابل 42 مليون يورو.

-تتويج عن جدارة واستحقاق

وجاء تربع "أبو مكة" (نسبة لاسم ابنته) على عرش أفضل اللاعبين في "البريميرليغ"، في ظل استحواذه على صدارة هدّافي الدوري الإنجليزي برصيد 31 هدفاً، حيث عادل الرقم القياسي المسجل باسم الثلاثي؛ الإنجليزي آلان شيرر، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والأوروغواياني لويس سواريز، وذلك كأفضل حصيلة تهديفية للاعب في موسم واحد، بالنظام الجديد للمسابقة المحلية، والمكون من 38 مباراة لكل فريق.

وبإمكان الدولي المصري، الذي تزعم التشكيلة المثالية للدوري الإنجليزي الممتاز وفقاً لما أعلنته رابطة اللاعبين المحترفين، تسجيل اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ "البريميرليغ"، في حال نجح في زيادة غلته التهديفية في الجولات الثلاث الأخيرة من المسابقة المحلية.

DbbCvIjWkAU6-B8

وسجّل "صلاح" 41 هدفاً بقميص "الريدز" هذا الموسم في مختلف المسابقات المحلية والقارية، ليتخلف بفارق هدف عن "الدون" البرتغالي كريستيانو رونالدو، ومتقدماً في الوقت نفسه بهدف على "البرغوث" الأرجنتيني ليونيل ميسي.

اقرأ أيضاً :

"محمد صلاح" عن قرب.. صنعَ السعادة بقريته وأبعد الأضواء عن أسرته

ويحتل ليفربول المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، كما بلغ نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، ويُعد مرشحاً لتخطي روما الإيطالي، في طريقه إلى نهائي كييف، المقررة إقامتها في 26 مايو المقبل.

1280x960

ويتصدر نجم المنتخب المصري سباق الحصول على جائزة "الحذاء الذهبي"، التي تُمنح لأكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في الدوريات الأوروبية الكبرى خلال موسم واحد، حيث يتفوق بفارق هدفين على ميسي، مع قرب إسدال الستار على المسابقات المحلية.

-محرز الأفضل في 2016

وبفوز "صلاح" واصل اللاعبون المسلمون هيمنتهم على جائزة أفضل لاعب في إنجلترا في السنوات الثلاث الأخيرة؛ إذ حصد النجم الجزائري رياض محرز الجائزة الفردية عن موسم (2015-2016).

31304615514_d74e0d83e8_o

ووضع "محرز" يده على الجائزة الفردية بعدما قاد فريقه ليستر سيتي لتحقيق "معجزة كروية"؛ تمثلت بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي تحت إمرة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، على حساب عمالقة "البريميرليغ".

وتفوق نجم "محاربي الصحراء" آنذاك على نجوم كبار وأسماء كروية رنانة؛ مثل: الدولي البلجيكي إيدين هازارد، و"الفتى الذهبي" واين روني، و"عازف الليل" الألماني مسعود أوزيل، و"الفتى المعجزة" التشيلي أليكسيس سانشيز الذي كان يُدافع عن ألوان آرسنال قبل رحيله لمانشستر يونايتد، إضافة إلى "الهداف" الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، و"القناص" الإنجليزي هاري كين.

31304612994_8a17ac79f2_o

ورغم تألقه اللافت حتى الآن، لا يزال الدولي الجزائري يدافع عن ألوان "ثعالب" ليستر سيتي، ولم ينتقل لنادٍ من "نخبة" البطولة الإنجليزية، علماً أنه كان "قاب قوسين أو أدنى" من ارتداء قميص مانشستر سيتي، في فترة الانتقالات الشتوية الماضية، إلا أن إدارة ناديه رفضت إتمام الصفقة بعدما رفعت من سقف مطالبها المادية، التي تتضمن حصولها على ما يقرب من 100 مليون يورو.

اقرأ أيضاً :

نجم "محاربي الصحراء" يحصد أغلب الجوائز الفردية عربياً وقارياً

وأدى محرز مناسك العمرة، في شهر رمضان 2017، حيث نشر آنذاك صورته عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وكتب فوقها "مكة" وأضاف "قلب حب"، يعبر فيه عن حبه للمدينة المقدسة، وللكعبة المشرفة التي كانت تظهر خلفه، في حين كان يطوف حولها معتمرون آخرون.

-كانتي الأفضل في 2017

واستمراراً لتألق اللاعبين المسلمين في الملاعب الإنجليزية، توّج متوسط الميدان الفرنسي نغولو كانتي بجائزة الأفضل في "البريميرليغ" في موسم (2016-2017).

image

ومنحت الجائزة للدولي الفرنسي الذي أدى مناسك العمرة في الـ10 الأواخر من شهر رمضان الماضي؛ نظراً لدوره الكبير في خط وسط تشيلسي الذي انتقل إليه قادماً من ليستر سيتي، ونجح معه في التتويج بلقب الدوري الإنجليزي.

201706200247264726

وتتمثل قوة "الأسمر القصير" في إيقاف هجمات المنافسين وقطع الكرات والتمريرات، ما يمنح فريقه صلابة دفاعية، وهو ما ساعد فريق المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي على الفوز باللقب المحلي بعد موسم لـ "النسيان" للفريق اللندني مع البرتغالي جوزيه مورينيو.

وحسم كانتي الجائزة الفردية آنذاك بعد منافسة مع زميله في "البلوز" إيدين هازارد، وهاري كين، والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (مانشستر يونايتد) والبلجيكي روميلو لوكاكو (إيفرتون) وأليكسيس سانشيز (آرسنال).

Kanté

وانضم كانتي، الذي كان يلعب في دوري الدرجة السادسة في فرنسا منذ سنوات قليلة، إلى ليستر سيتي قادماً من كاين الفرنسي في صيف عام 2015، مقابل نحو تسعة ملايين يورو (9.65 ملايين دولار).

وبعد تألقه وتتويجه مع "الثعالب"، زادت قيمته بشكل مذهل ما اضطر إدارة تشيلسي، صيف 2016، إلى دفع نحو 35.8 مليون يورو لضمه، ليثبت أنه مكسب كبير لأي نادٍ يظفر بخدماته؛ لكونه يتمتع بمستوى بدني رائع للغاية، يساعده دائماً على الوقوف سداً منيعاً أمام أبرز مهاجمي "الساحرة المستديرة".

مكة المكرمة