آسياد 2030.. الدوحة تستعرض ملفها أمام لجنة التقييم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VXNk5X

لجنة التقييم الآسيوية زارت عدة مؤسسات ومنشآت في قطر

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-11-2020 الساعة 14:23
- متى التصويت على هوية الفائز بتنظيم "آسياد 2030"؟

منتصف ديسمبر المقبل.

- كم يوماً تستمر زيارة لجنة التقييم التابعة لـ"الأولمبي الآسيوي" للدوحة؟

3 أيام.

استعرضت لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية لعام 2030، يوم الخميس، رؤيتها أمام لجنة التقييم التابعة للمجلس الأولمبي الآسيوي، التي تزور العاصمة القطرية حالياً.

وقدمت اللجنة القطرية، رؤيتها وخططها لاستضافة نسخة استثنائية وغير مسبوقة من الألعاب الآسيوية.

وكانت لجنة التقييم قد اطلعت في اليوم الأول للزيارة على عروض تقديمية مفصلة من لجنة ملف الدوحة تضمنت استعراض رؤيتها وخططها بشأن استضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030، ودوافعها لاستضافة الدورة، والكيفية التي ستجعل منها نسخة استثنائية ، بالإضافة إلى القيام بزيارات ميدانية لأبرز المرافق الرياضية العالمية التي تحتضنها الدوحة.

وفي هذا الإطار زار وفد لجنة التقييم الآسيوية مؤسسة قطر التي تستضيف عدداً من أبرز المؤسسات التعليمية في العالم، واجتمعت برئيس مجلس إدارتها الشيخة موزا بنت ناصر ونائب مجلس الإدارة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، وجرى التباحث في دور المؤسسة في دعم نجاح استضافة قطر لآسياد 2030.

قالت الشيخة هند: "إن الدوحة جاهزة بالتأكيد لاستضافة الألعاب الآسيوية 2030، لما فيها من مرافق عالمية المستوى وبنية تحتية متقدّمة".

وأوضحت أن استضافة الدوحة لهذه الألعاب "تشكل احتفالاً بالرياضة، ومصدر إلهام جيل جديد من الرياضيين، ليس في مدينة الدوحة فحسب وإنما في المنطقة والعالم بأسره".

وتضمن برنامج اليوم الاول للجنة التقييم التابعة للمجلس الأولمبي الآسيوي ، زيارة لمركز القيادة الوطني وصالة الدحيل الرياضية.

من جانبه قال رئيس اللجنة الأولمبية القطرية الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، الذي يرأس أيضاً ملف الدوحة لاستضافة الألعاب الآسيوية 2030، إن "فريقي المتخصص في الرياضة يتوق لشرح خططنا حول اليقين وتجنب المخاطرة التي نعِد بتوفيرهما للمجلس الأولمبي الآسيوي ولأبرز الرياضيين في قارة آسيا في 2030".

وتابع قائلاً: "إذا ما حصلنا على شرف تنظيم دورة الألعاب الآسيوية، فإنني أؤكد لكم تنظيم نسخة استثنائية من الألعاب"

وستقوم لجنة التقييم على مدار الأيام الثلاثة بتفقد عدد من المرافق الرياضية القائمة بالفعل في الدوحة، التي استضافت العديد من البطولات الرياضية ووفرت أفضل الأجواء الممكنة للرياضيين.

وستتعرف لجنة التقييم عن قرب على سلاسة الأجواء والراحة في التنقل التي تعِد ألعاب الدوحة 2030 بتقديمها، وعلى الكيفية التي ستحتفي من خلالها الألعاب بالتنوع الثقافي للقارة الآسيوية.

ولن يتم بناء أية مرافق دائمة جديدة ولكن عوضاً عن ذلك ستحظى ألعاب الدوحة 2030 بالفرصة السانحة للتركيز على توفير بوابة نحو إرث مستدام للمجلس الأولمبي الآسيوي وللرياضة الآسيوية.

وسيجرى التصويت لاختيار المدينة المضيفة خلال الجمعية العمومية، المقررة في 16 ديسمبر 2020، بالعاصمة العمانية مسقط، وسط منافسة خليجية بين الدوحة والعاصمة السعودية الرياض.

مكة المكرمة