أزمة قد تدفع الأندية السعودية للإطاحة باتحاد كرة القدم

رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم

رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-07-2017 الساعة 15:22


يواجه الاتحاد السعودي لكرة القدم، برئاسة عادل عزت، أزمة حقيقية مع الأندية المحلية، في ظل عدم تسلّمه مبالغ النقل التلفازي من الناقل الرسمي للبطولات السعودية المحلية، ما قد يُمهّد الطريق للإطاحة به من قبل الجمعية العمومية.

وذكرت صحيفة "الجزيرة" السعودية، الثلاثاء، أن الاتحاد يواجه الأزمة بسبب عدم استلامه مبالغ النقل التلفازي من قبل قنوات "إم بي سي" الرياضية، ما ينبئ بإمكانية الإطاحة به، بحسب الصحيفة.

وأضافت الصحيفة السعودية، أن الأزمة الحالية سببها "إخلال اتحاد كرة القدم بالعقد الذي ينص على أنه يحق لقنوات (إم بي سي) الرياضية تشفير الدوري بعد العام الثاني من العقد، بيد أن الاتحاد رفض ذلك، على الرغم من تكبّد القناة خسائر بسبب أجهزة الاستقبال الجديدة التي اعتمدتها، ما دفع الأخيرة إلى عدم دفع مبالغ النقل التلفزيوني".

وأشارت إلى أن الأندية السعودية تطالب بحقوقها من النقل التلفزيوني، بغضّ النظر عن مشاكل العقد بين الاتحاد وقنوات "إم بي سي" الرياضية، وتعتبر عدم الحصول على المبالغ "قصوراً في عمل اتحاد كرة القدم".

اقرأ أيضاً :

لم يحتفظ أي نادٍ بلقبه.. "الخليج أونلاين" يرصد أبطال دوريات الخليج

ولفتت إلى أن الأندية المحلية لا تمانع من التشفير، لا سيما أن ذلك سيزيد مدخولها بنسبة 20%، ويسهم في إنجاح التخصيص.

وأوضحت أن الأندية أبدت استياءها من قرارات لجنة الاحتراف دون العودة للأندية، ومن ذلك قرار دفع 3%‏ في كل صفقة لاتحاد كرة القدم، الذي أُلغي دون تنفيذ؛ بسبب اعتراضات الأندية.

وأكدت الصحيفة السعودية، بحسب مصادرها، أن أغلبية أعضاء الجمعية العمومية من الأندية سيمنحون اتحاد القدم فرصة أخيرة لحل أموره مع قنوات "إم بي سي" الرياضية، وكذلك زيادة مداخيل الأندية.

اقرأ أيضاً :

افتتح أول ملاعب المونديال.. أمير قطر يظهر دعماً مطلقاً للرياضة

وتعتقد الأندية السعودية أن اتحاد كرة القدم لديه مداخيل عالية، وفي مقابل ذلك يقدّم أرقاماً للأندية لا ترقى إلى المستوى المطلوب، حيث يستعد الأعضاء لعقد جمعية عمومية غير عادية؛ بهدف حجب الثقة عن الاتحاد الحالي.

وفي أواخر العام المنصرم، فاز عادل عزت برئاسة الاتحاد السعودي لكرة القدم، خلفاً لأحمد عيد، حيث تمتدّ الولاية الرئاسية لأربعة أعوام، وتحديداً حتى ديسمبر من عام 2020.

مكة المكرمة