أكبر حدث رياضي في 2019.. أمير قطر يفتتح مونديال القوى

بمشاركة 213 دولة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Leyr95

مونديال القوى يقام لأول مرة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-09-2019 الساعة 23:08

افتتح أمير قطر، مساء اليوم الجمعة، بطولة العالم لألعاب القوى، التي تستضيفها بلاده في الفترة ما بين 27 سبتمبر الجاري و6 أكتوبر المقبل، في حدث رياضي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال الشيخ تميم في كلمة مقتضبة: "بسم الله وعلى بركة الله، أعلن افتتاح بطولة العالم لألعاب القوى (الدوحة 2019)"، متمنياً في الوقت ذاته "لجميع الوفود المشاركة التوفيق والنجاح وطيب الإقامة في قطر".

وتقدم رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الألماني توماس باخ، ورئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، البريطاني سيباستيان كو، قائمة كبار الشخصيات الرياضية التي حضرت حفل الافتتاح في كورنيش الدوحة، والذي  تضمن عروضاً للألعاب الناريةـ إضافة إلى عروض تراثية وثقافية تعكس الهوية العربية والقطرية.

وقصّ الشيخ تميم شريط افتتاح البطولة، التي تُعد أكبر حدث رياضي في العالم لعام 2019، حيث من المقرر أن تقام منافساتها على استاد "خليفة الدولي"، الذي أعيد تطويره وافتتح بحُلته المونديالية في مايو 2017.

ويشارك أكثر من 3500 من الرياضيين والمدربين والمسؤولين في البطولة في نسختها الـ17، حيث يُمثلون 213 دولة.

بدوره قال وزير الثقافة والرياضة القطري، قال صلاح بن غانم العلي إن "البطولة تعد مناسبة لإبراز ما للرياضة من أثر إيجابي في تحقيق التقارب بين الشعوب وتبادل الثقافات وهي فرصة لضيوف قطر حتى يطلعوا على معالم التقدم للوطن العزيز ".

وأضاف "أنها تعكس ايضا استمرار تميز التجربة القطرية في تنظيم البطولات العالمية وتبرهن على حسن استعدادها لتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 في 49 مسابقة.

ويشهد مونديال القوى أول سباق ماراثون يقام في منتصف الليل على طول كورنيش الدوحة، إضافة إلى أول سباق تتابع "مختلط" 4*400 متر، ما يضفي جواً من الإثارة والترقب على الحدث الرياضي الذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

وفي فبراير 2019، كشف رئيس اللجنة الأولمبية القطرية عن تعويذة مونديال ألعاب القوى، التي جاءت على شكل "صقر" وتحمل اسم "فلاح".

تجدر الإشارة إلى أن استاد خليفة الدولي يتوفر على تقنية التبريد المبتكرة، ما يضمن أجواء مناخية للرياضيين والجماهير داخل الملعب وفي محيطه، طيلة أيام البطولة العالمية.

مكة المكرمة