إشادة عالمية بجاهزية قطر قبل عام من تنظيمها بطولة ألعاب القوى

بطولة آسيا المقررة بأبريل 2019 ستكون "بروفة" لبطولة العالم
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmrQPK

الدوحة أعلنت استعدادها لتنظيم الحدث العالمي قبل عام من موعده

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-10-2018 الساعة 17:41

 أشاد نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى دحلان الحمد بالدعم الكبير الذي تلقاه بطولة العالم لألعاب القوى، المقررة إقامتها في قطر  في الفترة ما بين 27 سبتمبر و6 أكتوبر 2019، وذلك لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط. 

وقال "الحمد"، الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس اللجنة المنظمة المحلية للبطولة، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية الثلاثاء: إنه "لولا هذا الدعم الكبير والمتابعة والاهتمام من قبل المسؤولين السياسيين للبطولة ما كنا لنعلن عن جاهزيتنا التامة لاستضافة بطولة العالم، وذلك قبل عام كامل على انطلاقها". 

وأعلنت اللجنة المنظمة للبطولة الجاهزية التامة لاستضافة المونديال، وذلك خلال مؤتمر صحفي عالمي عقدته الأسبوع الماضي باستاد خليفة الدولي الذي سيستضيف الحدث العالمي الكبير.

وكشفت اللجنة المنظمة عن نظام التبريد المتطور والمستدام باستاد خليفة الدولي، كما استعرضت خططها المفصلة أمام مسؤولي الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذين حضروا إلى الدوحة واستضافت قادة الفرق والمدربين من 30 دولة لهذا الغرض. 

وأشار الحمد في تصريحه إلى ارتياح وفد الاتحاد الدولي لألعاب القوى لسير الاستعدادات وجاهزية اللجنة المنظمة المحلية لاستضافة البطولة من الآن، قائلاً: إن "اللجنة المنظمة لن تكتفي بالرضا فقط، ولكنها ستسعى إلى تحقيق التميز وإثبات الجدارة القطرية بالاستضافة وتنظيم بطولة عالم مثالية في كل شيء".

وأكد الحمد أن بطولة آسيا لألعاب القوة التي ستستضيفها الدوحة أيضاً في أبريل 2019 "ستكون بالفعل بروفة حقيقية لبطولة العالم، وسيتم تنظيمها داخل استاد خليفة"، مشيراً إلى أنه "سيتم دعوة مسؤولي الاتحاد الدولي للحضور والمتابعة والتأكيد على الجاهزية التامة قبل انطلاق المونديال في وقت لاحق من العام ذاته". 

ولفت إلى أن تنظيم مونديال ألعاب القوى في الدوحة يأتي تتويجاً لما استضافته قطر من أحداث رياضية كبرى على مدى أكثر من 21 عاماً، ويؤكد انفراد الدوحة وتميزها في هذا الشأن، وأنها تحظى بالثقة الكاملة من قبل العالم الرياضي.

تجدر الإشارة إلى أن الدوحة نظمت أول حدث رياضي دولي في ألعاب القوى عام 1997 عندما استضافت بطولة الجائزة الكبرى (غراند بري)، والتي تم ترقيتها فيما بعد إلى بطولة الجائزة الكبرى السوبر (سوبر غراند بري) عام 2005.

وفي عام 2010، استضافت الدوحة أولى جولات الدوري الماسي لألعاب القوى، والتي أثبتت منذ ذلك الوقت جدارتها وتطورها عاماً بعد عام باعتبارها المحطة الأولى لانطلاقة موسم الدوري العالمي الذي يقام في 14 مدينة حول العالم، تبدأ بالدوحة في 4 مايو وتنتهي ببروكسل في 31 أغسطس سنوياً.

وإلى جانب الجولة الافتتاحية للدوري الماسي، استضافت الدوحة بطولات كبرى في ألعاب القوى، كان من بينها بطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات 2010. 

مكة المكرمة