إنجاز قطر الآسيوي يثير "غيرة" تركي آل الشيخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvYpME

المسؤول السعودي أقيل لفشله في منصبه الرياضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-02-2019 الساعة 00:47

يبدو أن إنجاز منتخب قطر لكرة القدم وتربعه على عرش الكرة الآسيوية عن جدارة واستحقاق كاملين قد أثار غيرة تركي آل الشيخ وحسده، الذي أقيل من منصبه رئيساً لهيئة الرياضة في البلاد بسبب فشله في إدارة المنظومة الرياضية بالسعودية.

وبدا المسؤول السعودي "منزعجاً" من التتويج القاري للكرة القطرية، زاعماً أن ما تحقق هو بسبب "التجنيس واستيراد اللاعبين"، على حد قوله، في محاولة منه للتقليل من إنجاز "العنابي" غير المسبوق.

ويُعد المنتخب القطري الحالي ثمرة إعداد وتخطيط منذ سنوات طويلة؛ لكون أغلب لاعبيه ونجومه هم من خريجي أكاديمية "أسباير" للتفوق الرياضي، التي أُسست عام 2004 بغرض استكشاف وجذب ورعاية المواهب الرياضية في مختلف الألعاب.

وحقق "العنابي" اللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه، بعد فوزه في جميع مباريات البطولة الـ7 بداية من دور المجموعات حتى المباراة النهائية، كما حصد نجومه مختلف الجوائز الفردية، ليصبح إنجاز منتخب قطر محط إعجاب كبرى وسائل الإعلام في العالم.

وإضافة إلى ذلك، تناسى "آل الشيخ" تتويج منتخب فرنسا بكأس العالم الأخيرة، التي أقيمت في روسيا صيف العام الفائت، بتشكيلة ينحدر أغلب لاعبيها من أصول أفريقية، حيث تغنت وسائل الإعلام العالمية بمختلف أنواعها وأطيافها بالمنتخب الفرنسي والمستوى الرفيع الذي قدمه في "المحفل الكروي الأكبر".

كلمات "آل الشيخ" لم تجد طريقها إلى السعوديين والعرب الذين تهكموا على حقبته في هيئة الرياضة، مؤكدين أن كل ذلك يندرج في سياق "الغيرة" و"الحقد" من النجاح القطري في مختلف المجالات.

 

يُذكر أن "آل الشيخ" ترأس هيئة الرياضة السعودية، التي تُعدّ "أرفع جهة سعودية مسؤولة عن جميع الأنشطة الرياضية في البلاد"، في 6 سبتمبر 2017، قبل أن يُقال أواخر العام المنصرم، ليتولى رئاسة هيئة الترفيه.

وخلال رئاسته لهيئة الرياضة أشعل المسؤول السعودي سلسلة من الأزمات مع عدة دول عربية، فضلاً عن فشله في إدارة الشؤون الرياضية داخل المملكة؛ كان أبرزها النتائج الكارثية التي حقّقها المنتخب السعودي في مونديال روسيا.

مكة المكرمة