إيتو ثالث سفراء مونديال قطر.. ما هي مهامه؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6knA3e

إيتو تُوّج بدوري أبطال أوروبا 3 مرات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-04-2019 الساعة 16:37

عينت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية أسطورة كرة القدم الكاميرونية والأفريقية، صامويل إيتو، سفيراً عالمياً لها، من أجل تحقيق أهدافها والإسهام في رعاية عمال بطولة كأس العالم 2022، ومشاريع الإرث التي ستتركها بعد إسدال الستار عليها.

وبذلك أصبح النجم الكاميروني المخضرم، الذي دافع عن أندية برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي وتُوّج بلقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات، ثالث السفراء العالميين لـ"المشاريع والإرث"، بعد أسطورة كرة القدم الإسبانية تشافي هيرنانديز، والإعلامي الرياضي القطري محمد سعدون الكواري.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو الماضي، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

في ذات السياق، قال حسن الذوادي، الأمين العام لـ"المشاريع والإرث"، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لاستضافة مونديال قطر: إن إيتو "يتميز بالتزامه تجاه استثمار شعبيته الواسعة في المجتمع لإحداث تغييرات إيجابية مؤثرة في حياة الأفراد".

وأضاف الذوادي موضحاً: "مونديال قطر يهدف في المقام الأول إلى تسليط الضوء على التأثير الإيجابي لكرة القدم في الوطن العربي والعالم لأجيال قادمة"، مشدداً على أنه "على يقين تام بأن العمل مع نجم كروي مثل إيتو سيسهم في دعم جهودنا نحو تحقيق هذا الهدف".

وحول تعيينه سفيراً عالمياً لمونديال قطر، قال إيتو: "لا يخفى على أحد حقيقة أن بطولة كأس العالم تعتبر كبرى الفعاليات الرياضية في العالم، لذلك لا شيء يضاهي شعور المشاركة في هذا الحدث الاستثنائي"، معرباً عن سعادته بأن "دولة قطر والمنطقة ستكون منارة عالمية يشار إليها بالبنان خلال فترة استضافة المونديال".

وأشار إلى أنه خلال تجربته الجديدة التي يخوضها في قطر "سوف تتاح له فرصة المشاركة بصناعة حلم يطمح إليه اللاعبون من أنحاء العالم للفوز بشرف اللعب ضمن صفوف منتخباتهم".

وشدد على أنه سيتعرف عن قرب على "مختلف جوانب الاستعدادات الجارية لاستضافة المونديال، وتشمل تحضيرات البطولة، ومشاريع البنية التحتية، والعمل المتواصل على صعيد رعاية العمال".

ويعرف إيتو بأعماله الخيرية خارج إطار كرة القدم؛ إذ إنه أطلق، في مارس 2006، مؤسسة "صامويل إيتو" التي نجحت في بناء مدارس لتعليم كرة القدم في أفريقيا بهدف تشجيع الشباب على استخدام المرافق الرياضية وصقل مهاراتهم، بالإضافة إلى تحفيزهم على استكمال دراساتهم.

وتوفر المؤسسة خدمات رعاية صحية وفرص تواصل اجتماعي للملتحقين ببرامجها. كما تهدف إلى تزويد شباب الكاميرون وأفريقيا بملاعب كرة القدم ومدربين يسهمون في تطوير مهاراتهم.

يذكر أن إيتو، الذي شارك في 4 نسخ من كأس العالم بين عامي 1998 و2014، قدِم إلى الدوحة عام 2018 للدفاع عن ألوان نادي قطر، أحد فرق دوري نجوم قطر.

وفي عام 2017، عُيّن إيتو سفيراً للنوايا الحسنة لصندوق الأمم المتحدة الدولي لتعليم الأطفال في الكاميرون.

مكة المكرمة