إيقاف اتحاد الإمارات للفروسية دولياً لسوء معاملته للجياد

اتحاد الفروسية الإماراتي موقوف دولياً حتى إشعار آخر

اتحاد الفروسية الإماراتي موقوف دولياً حتى إشعار آخر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 12-03-2015 الساعة 21:48


أوقف الاتحاد الدولي للفروسية، الخميس، نظيره الإماراتي حتى إشعار آخر؛ بسبب سوء معاملة الجياد، ومخالفته اللوائح في منافسات رياضة القدرة.

واتخذ الاتحاد الدولي قراره بالإجماع برئاسة البلجيكي إينغمار دي فوس، الذي خلف في رئاسة الاتحاد الدولي العام الماضي الأميرة هيا بنت الحسين زوجة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي نائب رئيس دولة الإمارات.

وبحسب قرار الإيقاف الذي يبدأ العمل به فوراً، فإنه لن يسمح للاتحاد الإماراتي للفروسية بالمشاركة في أي اجتماع للاتحاد الدولي، أو بتنظيم أي أحداث دولية، ولن يسمح لفرسان الإمارات أيضاً بالمشاركة في البطولات الدولية للقدرة.

لكن بمقدور فرسان الإمارات، بحسب القرار، المشاركة خارجياً في بطولات الفروسية الأخرى خارج منافسات القدرة، ولكن تحت علم الاتحاد الدولي.

وأوضح الاتحاد أن أي عودة محتملة للاتحاد الإماراتي إلى العضوية الدولية ستعتمد على توقيعه اتفاقاً يتعهد بموجبه باتخاذ الإجراءات التي يراها الاتحاد الدولي ضرورية لحماية رفاهية الجياد والامتثال تماماً للوائح والقوانين الدولية.

وقال رئيس الاتحاد: "إن قرار إيقاف اتحاد وطني ليس قراراً سهلاً، ويجب أن نقوم به فقط في حال تعذر الوصول إلى وسيلة أخرى".

وتابع: "للأسف كان هذا الخيار الوحيد المتبقي، ولكن يجب أن نتحمل مسؤولياتنا، وأن لا نخاف من معالجة القضايا الرئيسية. فيما يتعلق برفاهية الحصان فإنه على الاتحاد الدولي أن يظهر دوره القيادي وأن يحل المشاكل بطريقة هيكلية من دون تقديم أي تنازلات".

وأوضح الاتحاد الدولي أنه أبلغ نظيره الإماراتي بقرار الإيقاف، الخميس، وأن لديه فرصة لاستئنافه خلال غضون 30 يوماً.

وسبق أن ألغى الاتحاد الدولي للفروسية من برنامجه سباقين للقدرة كانا مقررين في الإمارات قبل نحو أسبوعين؛ بسبب مخاوف من سوء معاملة الجياد.

وتشتهر دولة الإمارات العربية المتحدة بتنظيم سباقات القدرة لمسافات طويلة تصل إلى 120 و160 كم في الصحراء، كما يشارك فرسانها بانتظام في البطولات العالمية وسبق أن توِّجوا بالعديد من الألقاب المهمة.

مكة المكرمة