اتفاق لتطوير اللعبة.. كيف تعزز قطر وتركيا علاقاتهما في كرة القدم؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NnNKmJ

من اللقاء الأخير لرئيسي اتحاد الكرة في قطر وتركيا بالدوحة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 28-01-2022 الساعة 11:00
- متى اتفق الجانبان على تطوير العلاقات الكروية؟

في اجتماع بالدوحة (5 يناير 2022).

- متى وقع اتحادا الكرة في قطر وتركيا اتفاقية تعاون؟

في مايو 2018.

- ما أحدث أشكال التعاون بين الجانبين مؤخراً؟
  • إقامة "السوبر التركي" في قطر لأول مرة خارج تركيا منذ 2008.
  • نية تركيا إرسال 3 آلاف شرطي لتأمين مونديال قطر.

ترتبط دولة قطر بعلاقات قوية مع تركيا على مختلف الأصعدة والمستويات، حيث توطدت كثيراً بعد الأزمة الخليجية التي اندلعت صيف عام 2017، ووقفت فيها أنقرة إلى جانب الدوحة، ورفضت قرار مقاطعتها ومحاصرتها عربياً.

وتوصف العلاقات القطرية – التركية بـ"الاستراتيجية"، وسط تأكيد دائم من قيادة البلدين على السعي دوماً لتطويرها ونقلها إلى آفاق أوسع وأرحب عبر سلسلة من الاجتماعات واللقاءات والاتفاقيات المبرمة بينهما.

وتبرز الرياضة، وخاصة كرة القدم، التي تعد اللعبة الشعبية الأولى في العالم، ضمن تلك الاتفاقيات والتوافقات التي تجري ويتم تحديثها باستمرار مع توالي اللقاءات بين الجانبين في مختلف المجالات.

اتفاق جديد

في 5 يناير 2022 بحث رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، الشيخ حمد بن خليفة بن حمد آل ثاني، ونظيره التركي نهات أزدمير، مستقبل العلاقات بين الاتحادين بما يسهم في تطوير العلاقات الثنائية فيما بينهما.

وبحسب بيان الاتحاد القطري، تطرقت المباحثات لتطوير مجالات التعاون أكثر، و"سيكون لها الكثير من النتائج المثمرة على الأصعدة كافة".

ووفق البيان، ستعزز المباحثات "النجاح المستمر لكرة القدم في كل من قطر وتركيا، بما يضمن تطور كرة القدم على المستويين المحلي والآسيوي، ومن ثم الدولي".

جاء اللقاء والتوافق الجديد خلال زيارة مسؤولي الاتحاد التركي للعبة إلى العاصمة القطرية على هامش إقامة مباراة كأس "السوبر التركي"، على استاد "أحمد بن علي" أحد ملاعب مونديال قطر 2022، في إطار اتفاق جرى بين اتحادي البلدين.

ونجح بشكتاش في التتويج بـ"سوبر تركيا" للمرة التاسعة في تاريخه؛ بعد فوزه على أنطاليا سبور بركلات الترجيح بنتيجة (4-2)، بعد تعادلهما في الأوقات الأصلية والإضافية بهدف لمثله.

وأقيم "السوبر التركي" في الدوحة لأول مرة خارج تركيا منذ عام 2008، لتصبح قطر ثاني دولة تحظى بحق تنظيم الموقعة الكروية التركية بعد ألمانيا، التي احتضنت المسابقة 3 أعوام توالياً ما بين عامي 2006 و2008.

السوبر التركي

اتفاقية سابقة

وفي مايو  2018 وقع اتحادا كرة القدم في قطر وتركيا اتفاقية تعاون تهدف لتعزيز العلاقات بين الطرفين، وذلك في مدينة إسطنبول، بحضور رئيس الاتحاد القطري الحالي، ونظيره التركي آنذاك يلدريم دمير أورن.

قطر تركيا

وبحث الطرفان "أوجه التعاون المشتركة التي تضمنتها الاتفاقية، وتطرقا إلى كيفية توثيق أطر العمل المشترك بما يعزز العلاقة المتميزة التي تربط بين الدولتين على المستويين الشعبي والحكومي"، بحسب بيان اتحاد الكرة القطري.

وأضاف البيان أن "الاتحاد التركي لكرة القدم أكد دعمه المطلق لقطر في جهودها الإعدادية لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 بشكل متميز"، مبدياً ثقته بالإمكانات المتميزة الي تمتلكها الدولة الخليجية، وخبرتها المتراكمة في استضافة أحداث رياضية كبرى بما يؤهلها لتحقيق استضافة مثالية عام 2022.

تركيا قطر

الاستثمارالرياضي

يقول الإعلامي الرياضي المهتم بالكرة التركية، عروة قنواتي، إن قطر لديها قدرة كبيرة من ناحية الاستثمار والاقتصاد وخصوصاً في المجال الرياضي.

وأوضح "قنواتي"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن المونديال الذي كان ضمن آراء الكثيرين طفرة في تاريخ قطر والمنطقة العربية، "تبين أنه تحول إلى منهج عمل ودراسات وخطط وآليات تم تنفيذها بشكل ساحر".

قنواتي

ويلفت إلى أنه من هذه البوابة "سيكون الاستثمار في المجال الرياضي أحد أهم إطارات التعاون، خصوصاً إذا كانت هناك نية قطرية لاستثمار بعض الأندية التركية على مستوى كرة القدم أو تفعيل الاستثمار الرياضي بشكل عام على الأراضي التركية"، إضافة إلى "المعسكرات والمباريات الودية الصيفية أو تبادل الخبرات بين الطرفين والأكاديميات".

أما بالنسبة للجانب التركي فيشير "قنواتي" إلى أن التعاون كان واضحاً بمُساهمة الشركات التركية في التجهيز لمونديال قطر 2022، إلى جانب تعاون الجانبين في التحضيرات لكأس العالم؛ على غرار التدريبات في مجال توفير الأمن والسلامة وتأمين الفعاليات الرياضية.

وخلص إلى أن تركيا تمتلك خبرات كروية ورياضية على المستويين الأوروبي والعالمي، "وقد تكون المشاريع القادمة على الأراضي القطرية بما يشبه أكاديمية أسباير للتفوق الرياضي".

تتويج التعاون..

بدوره يقول الصحفي الرياضي الفلسطيني رغيد طبسية، إن هناك تعاوناً قطرياً تركياً بشأن تأمين مونديال 2022، مشيراً إلى الاتفاق الأخير الذي أبرمته الدوحة وأنقرة بشأن إرسال قوات تركية لتأمين المونديال.

وبيّن "طبسية"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن تأمين المونديال هو جزء من التطور الكبير للعلاقات بين البلدين، والذي زاد على نحو كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

ولفت إلى أن البلدين يشهدان تطوراً كبيراً على مستوى الرياضة، مضيفاً: "تستعد الدوحة حالياً لاستقبال المونديال، أما تركيا فلديها العديد من الإمكانيات الرياضية، خاصة أنها من بين أكثر الدول التي تستقبل معسكرات للفرق بشكل يتسم بالخصوصية".

ومن ثم، يضيف الصحفي الرياضي، فإنه من المتوقع أن يمتد التعاون الرياضي بين البلدين لما بعد المونديال؛ سواءً على مستوى تدريب الأندية أو تبادل اللاعبين، وهذا ما تداوله الطرفان خلال الاتفاق الأخير، وأشار إليه سفيرا البلدين.

وتوقع "طبسية" نجاح الاتفاق بالنظر إلى ما يمتلكه البلدان من قوة اقتصادية وتميز في تنظيم الفعاليات الرياضية واتحادات رياضية قادرة على تنظيم فعاليات كبرى، كما أن المونديال سينعكس إيجاباً على الجانبين.

وأكد أن نجاح كأس العالم سيمثل تتويجاً للتعاون الكبير بين قطر وتركيا، وهو تعاون ترجم بنحو 70 اتفاقية منذ عام 2014، وكانت الرياضة جزءاً منه، خصوصاً خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن مباراة السوبر التركي الأخيرة التي أقيمت في الدوحة حظيت باهتمام وتغطية كبيرة في تركيا.

وأشار إلى أن هذه المباراة التي لقيت إشادة تركية كبيرة كانت بمنزلة اختبار لما سيكون عليه المونديال المرتقب، مؤكداً أن جميع المسؤولين الأتراك أعربوا عن تقديرهم وسعادتهم بما وفرته قطر من إمكانيات.

السوبر التركي

تأمين تركي لـ"قطر 2022"

في 9 ديسمبر 2021 أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن أنقرة سترسل 3 آلاف شرطي للمشاركة في تأمين وضمان أمن بطولة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي تحتضنها قطر شتاء 2022.

وكشف "صويلو" أن تركيا سترسل 3 آلاف شرطي من قوات مكافحة الشغب إلى قطر، ملمحاً إلى إمكانية زيادة هذا العدد، في ظل تواصل المشاورات بين الجانبين القطري والتركي.

وعلى هامش زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحضور الاجتماع السابع للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين، قال السفير التركي لدى قطر، مصطفى كوكصو، إن الرئيس أردوغان "أعطى أوامره بتنفيذ كل ما تطلبه قطر لضمان نجاح تنظيم كأس العالم 2022".

وأوضح "كوكصو"، خلال مقابلة مع قناة "الجزيرة مباشر" القطرية، أن وزارتي الداخلية التركية والقطرية وقعتا اتفاقية لتنظيم الفعاليات الكبرى، مشيراً إلى أن الاتفاقية تتضمن مشاركة تركيا بالتنظيم الأمني لكأس العالم في قطر 2022".

وكان الذوادي قد قال لـ"الخليج أونلاين"، في منتصف ديسمبر 2018، إن العدد المتوقع للجماهير التي ستصل إلى قطر لمتابعة المباريات وعيش أجواء المونديال يتراوح ما بين 1.2 مليون و1.7 مليون، وذلك ما بين 20 نوفمبر و18 ديسمبر 2022.

معسكرات صيفية

نظراً للعلاقة القوية بين البلدين تفضل فرق قطرية اختيار تركيا لإقامة معسكراتها الصيفية، في إطار تحضيراتها واستعداداتها قبيل انطلاق الموسم الكروي.

ففي صيف 2021 ارتأت ثلث أندية "دوري نجوم قطر" إقامة تجمعاتها الكروية الصيفية في تركيا، وهنا يدور الحديث حول فرق "أم صلال" و"الخور" و"الأهلي" و"الشمال"، حيث خاضت مباريات ودية مع أندية خليجية وتركية.

وفي أكتوبر 2020 خاض منتخب قطر، بطل كأس أمم آسيا 2019، مباراة ودية أمام غانا، في ولاية أنطاليا التركية، ضمن استعدادات "العنابي" لخوض بطولة كأس العالم المقبلة.

الاكثر قراءة