ارتدى قميص "العنابي" وزار "أسباير".. ما رسالة أمير قطر في اليوم الرياضي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LRZvXJ

اليوم الرياضي يتزامن مع تتويج قطر بكأس آسيا 2019

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-02-2019 الساعة 14:58

حرص أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على المشاركة في فعاليات النسخة الثامنة من اليوم الرياضي، الذي جاء تزامناً مع تتويج منتخب بلاده بالكأس الآسيوية؛ للمرة الأولى في تاريخه.

وبدت لافتة زيارة الشيخ تميم لمركز تطوير مهارات كرة القدم التابع لمؤسسة "أسباير زون"، حيث ارتدى قميص "العنابي"، الذي تُوّج بطلاً لكأس الأمم الآسيوية لكرة القدم، في الإمارات، مطلع فبراير الجاري.

أمير قطر أسباير

وخلال الزيارة شارك أمير قطر منتسبي أكاديمية أسباير عدداً من الفعاليات الرياضية المختلفة المقامة في الملعب، كما اطلع على مرافق المركز وعلى الوسائل التكنولوجية المتطوّرة المستخدمة في تدريب وتطوير مهارات منتسبيه.

وإلى جانب أمير قطر، شارك رئيس الفيفا، السويسري جياني إنفانتينو، وعدد من كبار المسؤولين في الاتحاد القطري لكرة القدم، في فعاليات أكاديمية "أسباير" للتفوق للرياضي.

وعقب مشاركته اللافتة في الفعاليات، غرّد أمير قطر على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قالاً: مبهج هذا الانخراط الواسع أفراداً ومؤسسات في فعاليات اليوم الرياضي الذي يترافق هذا العام مع صعود مبهر للرياضة القطرية. فخورون بأسباير التي خرّجت جيلاً جديداً من الرياضيين في شتى الألعاب وما زال لديها المزيد".

وبحسب مراقبين، فإن الشيخ تميم أراد تسليط الضوء على إنجاز "العنابي" القاري، والدور الكبير للأكاديمية الرياضية، التي أسهمت بشدّة في تخريج الجيل الحالي للكرة القطرية، على غرار الرباعي المتألق؛ المعز علي، وأكرم عفيف، وعبد الكريم حسن، والحارس سعد الشيب.

وكان أمير قطر على رأس مستقبلي نجوم المنتخب القطري في مطار حمد الدولي لدى عودته متوّجاً بالكأس القارية، رغم سلسلة العقبات والعراقيل التي تعرّض لها خلال إقامته في الإمارات، التي تفرض مع السعودية والبحرين حصاراً خانقاً على الدوحة، منذ الخامس من يوليو 2017.

أمير قطر إنفانتينو

وقدّم منتخب قطر نسخة مثالية لكأس آسيا؛ إذ حقّق الفوز في جميع مبارياته من الدور الأول وحتى الموقعة الختامية، متجاوزاً منتخبات كبيرة كالسعودية والعراق وكوريا الجنوبية واليابان، فضلاً عن فوز رياضي بنكهة سياسية على الإمارات في عقر دارها ووسط جماهيرها.

وكان أمير قطر قد ركز في جولته الآسيوية الأخيرة، التي شملت دول كوريا الجنوبية واليابان والصين، على دور أكاديمية "أسباير"، مؤكداً أنها تؤدّي دوراً بارزاً في إعداد منتخب شاب للمنافسة في بطولة كأس العالم، التي تحتضنها الدولة الخليجية، شتاء عام 2022.

انفوجراف أكاديمية أسباير

ويكمن سر التطور المذهل للكرة القطرية في العقد الأخير في أكاديمية "أسباير" للتفوق الرياضي، التي تأسّست عام 2004؛ بهدف استكشاف وجذب ورعاية المواهب الرياضية، حيث يُعد بطل العالم في مسابقة "الوثب العالي"، معتز برشم، أبرز خريجيها.

وتهدف الأكاديمية الرياضية إلى رفع مستوى الأداء الرياضي عن طريق التدريب عالي المستوى، وتدريس علوم الرياضة، كما أنها توفّر برامج ومنشآت رياضية ذات شهرة عالمية.

وتؤدي دوراً رائداً من خلال دعم متطلبات كأس العالم 2022 بتطوير اللاعبين، وإرساء مكانة الأكاديمية في المجتمع القطري باعتبارها الوجهة التي تقصدها المواهب الرياضية.

تجدر الإشارة إلى أن أكاديمية "أسباير" تُعد جزءاً من "أسباير زون"، التي تضم أيضاً مستشفى "سبيتار" للطب الرياضي وجراحة العظام، ومنظمة "أسباير لوجستيكس" لإدارة المنشآت الرياضية والفعاليات وفقاً لأعلى المعايير العالمية وغيرها من المنشآت والمرافق الرياضية.

 

يُذكر أن قطر تحتفل باليوم الرياضي، منذ إقراره بمرسوم أميري في ديسمبر 2011، والذي قضى باعتماد يوم الثلاثاء الثاني من شهر فبراير من كل عام، يوماً رياضياً سنوياً بقطر، في خطوة غير مسبوقة، قبل أن تتحول إلى ظاهرة إقليمية، وأوروبية، وعالمية.

ويستهدف المسؤولون في الدولة الخليجية ترسيخ مفهوم "الرياضة المجتمعية"؛ من خلال توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في مختلف الأنشطة الرياضية، وللأعمار والفئات السنية كافة، وتسليط الضوء على الرياضة وإبراز دورها في حياة الشعوب

مكة المكرمة