استدلت بتقرير غارسيا.. قطر تنفي مزاعم صحيفة بريطانية حول مونديال 2022

"صنداي تايمز" ادعت أن الدوحة أدارت حملة سرية للإضرار بمنافسيها
الرابط المختصرhttp://cli.re/LMNVRn

تقرير غارسيا أثبت نزاهة ملف "قطر 2022"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-07-2018 الساعة 15:45

نفت اللجنة المنظمة لمونديال قطر 2022 مزاعم أوردتها صحيفة بريطانية، ادعت أن الدوحة أدارت حملة سرية للإضرار وتشويه ملفات الدول المنافسة.

وقالت "اللجنة العليا للمشاريع والإرث" القطرية في بيان وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه: إنها "ترفض كل الاتهامات التي نشرتها صنداي تايمز".

وأضافت موضحة: "جرى التحقيق معنا بصورة شاملة، وكنا متعاونين بتوفير جميع المعلومات المتعلقة بعطائنا، من بينها التحقيق الرسمي الذي قاده المحامي الأمريكي مايكل غارسيا".

ومضت قائلة: "لقد التزمنا التزاماً شديداً بجميع القوانين واللوائح للاتحاد الدولي لكرة القدم في ما يتعلق بعملية طرح العطاءات الخاصة بكأس العالم 2018-2022".

وأشارت إلى أن "تقرير غارسيا أثبت نزاهة ملف قطر وتوافقه مع كافة لوائح وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم الخاصة بآلية الترشح لاستضافة البطولة".

وكانت صحيفة  "صنداي تايمز" البريطانية قد زعمت أن الفريق المكلف بملف ترشح قطر لاستضافة كأس العالم 2022 أدار حملة سرية في عام 2010 للإضرار بملفات الدول المنافسة.

 

وكان الفيفا قد نشر  في 27 يونيو 2017 تقرير المحقق الأمريكي مايكل غارسيا، الخاص بالملفات المتقدمة لنيل تنظيم مونديالي 2018 و2022، حيث أظهر نزاهة الملف القطري، وعدم وجود أي شبهة فساد.

وقضى غارسيا (ويعمل الآن قاضياً منتسباً بمحكمة الاستئناف في نيويورك) 18 شهراً، وحاور 75 شاهداً في طريقه لإعداد التقرير المكوّن من 400 صفحة، وبحث في ملفات جميع الدول التي ترشحت لاستضافة كأسي العالم عامي 2018 و2022 توالياً.

يُشار إلى أن قطر نالت في ديسمبر 2010 شرف استضافة مونديال 2022، على حساب الولايات المتحدة الامريكية وأستراليا وكوريا الجنوبية واليابان، وتعهّدت آنذاك بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم.

ويُترقّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية، من أجل استقبال ما يزيد على المليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة