استقبال أسطوري لـ"محاربي الصحراء" لم تشهده الجزائر منذ سنوات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LJjpAy

الجزائر تهزم السنغال وتتوّج بكأس أمم أفريقيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-07-2019 الساعة 21:46

حظي المنتخب الجزائري لكرة القدم (محاربو الصحراء)، اليوم السبت، باستقبال أسطوري من عشرات الآلاف من الجماهير، لدى وصوله إلى الجزائر العاصمة، غداة تتويجه بالنسخة الـ32 من بطولة أمم أفريقيا "كان" في مصر.

كان في استقباله في مطار هواري بومدين الدولي رئيس الوزراء نور الدين بدوي، وعدد من أعضاء الطاقم الحكومي.

وغادر المنتخب المطار على متن حافلة مكشوفة، أحاطت بها الجماهير وهي تسير ببطء على الطريق السريع بين المطار ومنطقة الدار البيضاء شرقي العاصمة، ثم وسط المدينة، بحسب لقطات بثها التلفزيون الرسمي من طائرة مروحية.

وقدمت الجماهير التحية للاعبين والطاقم الفني، وبادلوا الأنصار التحية ورفعوا الكأس الأفريقية، وهو أول لقب لهم بعد غياب دام 29 عاماً.

وشهدت مختلف الطرقات السريعة نحو وسط العاصمة شللاً مرورياً كاملاً؛ بسبب الاستقبال الأسطوري لنجوم "الخضر" (لقب آخر للمنتخب الجزائري)، حيث قضى بعض المشجعين ساعات طويلة عالقين وسط الزحام المروري.

ورغم المرافقة الأمنية اللافتة، فإن حافلة "الخضر" وجدت صعوبة في التقدم نحو وسط العاصمة؛ بسبب الأنصار المتدافعين حولها مشياً على الأقدام وبالدراجات النارية.

وبعد ساعتين من السير، لم تتمكن الحافلة إلا من قطع ثلاثة كيلومترات من المطار إلى حي الموز باتجاه وسط العاصمة.

ووجد عناصر الشرطة والدرك الوطني (قوة تابعة لوزارة الدفاع) صعوبة كبيرة في تنظيم حركة المرور.

ويعتبر هذا الاستقبال هو الثاني من نوعه، حيث حظي "الخضر" بمثله عام 2009، عقب تأهلهم لكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، إثر الفوز على المنتخب المصري في مباراة فاصلة.

ومنذ الساعات الأولى من صباح السبت، تجمع في ساحة "أول مايو" بالعاصمة عشرات الآلاف من الجزائريين، رافعين أعلاماً جزائرية، في انتظار وصول المنتخب المتوج بالتاج الكروي الأفريقي.

ومن المنتظر أن تجوب الحافلة المكشوفة بعض الأحياء والساحات بوسط العاصمة، قبل التوجه إلى قصر الشعب، حيث سيتم تنظيم استقبال رسمي للاعبين والطاقم الفني.

وبذلك اللقب رفع المنتخب الجزائري رصيده إلى لقبين أفريقيين، فاز بأولهما عام 1990، في حين يتصدر "الفراعنة" المنتخبات الأكثر فوزاً بالبطولة برصيد سبعة ألقاب.

مكة المكرمة