اعتذار لاعبي مصر بـ"إعلان مدفوع الأجر" يستفز المغردين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDRo8w

مغردون وصفوا الجيل الحالي بأنه "الأسوأ" في تاريخ الكرة المصرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-07-2019 الساعة 18:58

أشعل اعتذار قدَّمه لاعبو منتخب مصر بـ"إعلان مدفوع الأجر"، عقب الإقصاء المبكر من بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، غضب الشعب المصري ورواد منصات التواصل والشبكات الاجتماعية على حد سواء.

وفي التفاصيل، ظهر عدد من لاعبي "الفراعنة" في إعلان لإحدى شركات المشروبات الغازية، وهم يعتذرون من الجماهير المصرية؛ إثر الخروج المهين للمنتخب الأول من البطولة الأفريقية، وهو ما زاد من احتقان المشجعين وغضبهم.

وتقدَّم قائد المنتخب المصري، أحمد المحمدي، اللاعبين الذين ظهروا في الإعلان الذي حمل عنوان "الاعتذار واجب"، كما ظهر أيضاً طارق حامد ومحمود حسن "تريزيغيه" ومحمود علاء وأحمد حسن "كوكا" ونبيل عماد "دونغا".

وجاء مضمون الاعتذار: "بصوا (انظروا)، إحنا ممكن نديلكم (نعطيكم) حجج.. السنين، وممكن نقول الحكام وانتوا (أنتم) عارفين.. بس أسلم حاجة، نعتذر.. آسفين".

وعلّق عدد من نجوم الكرة المصريين السابقين، على غرار وائل جمعة، على الإعلان "المثير للجدل"، قائلاً: "قمة الفشل أن تحضّر لفشل قبل بداية عملك"، مؤكداً في الوقت ذاته أن مثل هذه العينة من اللاعبين "لا يستحقون ارتداء قميص المنتخب".

بدوره أدلى إسلام الشاطر، الذي دافع عن ألوان الغريمين التقليديين الأهلي والزمالك، بدلوه في الأزمة المثارة الحالية، واصفاً اللاعبين بـ"قمة الفشل والانهزامية وضعف الشخصية".

أما رواد الشبكات الاجتماعية فقد كان ردُّهم أكثر قسوة، ووصفوا هذا الجيل بـ"الأسوأ في تاريخ الكرة المصرية"، مستحضرين سلسلة الفضائح وقضايا التحرش التي طالت لاعبي المنتخب، فضلاً عن فساد اتحاد الكرة المصري ومسؤوليه.

ودشن مغردون وسماً على موقع التغريدات القصيرة، حمل عنوان "غير مقبول"، مستذكرين جيل "2006-2010"، الذي بسط هيمنته على الكرة الأفريقية بتتويجه بطلاً للقارة السمراء 3 مرات متتالية.

كما استحضروا الأداء الرجولي والمستوى الكبير الذي قدّمه "الفراعنة" في بطولة كأس القارات 2009 بالفوز على إيطاليا (1-0) والخسارة بشق الأنفس أمام البرازيل (3-4).

 

 

وتوقف مشوار المنتخب المصري في ثانية محطات البطولة الأفريقية بخسارته أمام "جنوب أفريقيا" بنتيجة (0-1)، ليودّع المنافسات مبكراً، رغم أنه كان مرشحاً للفوز باللقب أو المنافسة عليه، بحكم تنظيمه للبطولة القارية على أرضه ووسط جماهيره الغفيرة.

وبعد ساعات من الخروج الكارثي، أقال رئيس الاتحاد المصري للعبة، هاني أبو ريدة، الجهازين الفني والإداري بقيادة المكسيكي خافيير أغيري، قبل أن يتقدم باستقالته من منصبه، ثم تبعه نائبه أحمد شوبير وبقية الأعضاء، وسط اتهامات بفساد المنظومة الكروية المصرية.

مكة المكرمة