الأب الروحي لبطولات الخليج.. "عيسى بن راشد" تاريخ مطرز بالإنجازات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2AP2bQ

حصل المغفور له على عدة أوسمة وجوائز تقديرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 12-03-2020 الساعة 20:55

تعتبر بطولة الخليج العربي لكرة القدم أهم وأغلى مناسبة كروية عند شعوب بلدان الخليج العربي، ويبذل البلد الذي يحظى بتنظيم إحدى دوراتها جهداً كبيراً لإظهارها بأرقى حلة من ناحية التنظيم.

لكن كثيرين ممن يحرصون على متابعة هذه البطولة الكروية، سواء كانوا من سكان الخليج العربي، أم من بلدان عربية أخرى، لا يعرفون من الذي كان وراء فكرة انطلاق هذه البطولة.

ونظراً لمكانته الكبيرة بين شعوب بلدان الخليج العربي كان العنوان اللافت الذي حمل نبأ وفاة الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، الخميس (12 مارس الجاري)، في وسائل الإعلام مربوطاً بدورات الخليج لكرة القدم؛ إذ هو من كان يقف وراء ظهور هذه البطولة.

من هو الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة؟

هو من مواليد 1939، ولد بمدينة المحرق، والتحق بكلية الحقوق في جامعة عين شمس بالعاصمة المصرية القاهرة، وتخرج فيها عام 1963.

عمل قاضياً في محاكم البحرين من عام 1963 وحتى عام 1968، ثم انتقل عام 1968 إلى الحرس الوطني آنذاك بصفة مستشار قانوني، ثم نائباً للقائد العام بقوة دفاع البحرين، ثم وكيلاً لوزارة الدفاع حتى عام 1976، ثم عين وكيلاً لوزارة الإعلام منذ عام 1976 وحتى عام 1988.

تقلد الشيخ عيسى منصب رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة عام 1988 بدرجة وزير، ووكان رئيساً لنادي البحرين الرياضي بالمحرق عدة سنوات، ثم رئيساً فخرياً.

تولى رئاسة الاتحاد البحريني لكرة القدم منذ عام 1973، وعين رئيساً للجنة الأولمبية البحرينية، وكان عضواً في لجنة التحكيم الدولية باللجنة الأولمبية البحرينية.

علاوة على هذا فإن الفقيد كان رائداً في كتابة القصيدة الشعبية، التي كانت رافداً لنجاح الأغنية البحرينية، وله مساهمات أدبية وشعرية وثقافية.

حصل الشيخ عيسى على عدة أوسمة وجوائز تقديرية، منها وسام الشيخ عيسى بن سلمان من الدرجة الأولى، ووسام البحرين من الدرجة الأولى، ووسام الدفاع الوطني من دولة الكويت، والوسام الفضي من اللجنة الأولمبية الدولية، ووسام التميز الأولمبي الذهبي.

الأب الروحي لدورات الخليج العربي

يعتبر الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، أبرز الذين تركوا بصمات خالدة في المجال الرياضي الخليجي، الذي كان النموذج الحقيقي الذي يحتذى به في ضرب أروع صور البذل والعطاء لخدمة الحركة الرياضية في مملكة البحرين بصورة خاصة والخليج العربي على وجه العموم.

وتبوأ في المؤسسات الرياضية المختلفة مواقع عليا، وترك فيها تاريخاً زاخراً بالإنجازات الإدارية الرياضية التي جعلت منه "هرم الرياضة الخليجية"، بحسب ما أطلق عليه في بلاده.

ومن أعظم إنجازات الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، التي ارتبطت باسمه ارتباطاً وثيقاً، مبادرته التاريخية بالدعوة إلى "تنظيم دورات كأس الخليج العربي لكرة القدم".

 ويعد من أهم الشخصيات الرياضية الخليجية التي سعت لتنظيمها وساهمت في انطلاقها عام 1970 بمملكة البحرين، في أول دوراتها؛ لتمثل أول مبادرة رياضية شعبية جامعة لأبناء الخليج العربي.

واستمر الراحل مواكباً وراعياً لمسيرتها على مدار 22 دورة، حتى أصبح بتاريخه وعطائه المشرف سجلاً إنسانياً لوقائعها وذكرياتها، فضلاً عن كواليسها وخفاياها وما كان يجري بعيداً عن الأضواء بين روادها.

يقول الكاتب عبد الإله بن سعود السعدون، في مقال سابق له بجريدة "أخبار الخليج": إنه "لكي لا تضيع تلك الذكريات ولتبقى شواهد خالدة تنير الدرب لقوافل الرياضيين ومنارات مشعة ترشد قادة التنظيم المؤسسي الرياضي في دول الخليج العربي، فقد وجه وأشرف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على إصدار كتاب بعنوان: خواطر وذكريات من دورات كأس الخليج لكرة القدم".

وأضاف أن هذا الكتاب يؤرخ خواطر وانطباعات الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة حول دورات كأس الخليج العربي على مدار 22 دورة.

وتضمن الكتاب أيضاً قصصاً ووقائع عن دورات الخليج، وعن علاقته بالراحل الأمير فيصل بن فهد آل سعود، رئيس اللجنة الأولمبية السعودية والعربية، والراحل الشيخ فهد الأحمد الصباح رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية، ويمثل هذا الكتاب مرجعاً مهماً لدورات كأس الخليج العربي.

 المرض ينهي مسيرة حافلة

ومؤخراً عانى الهرم الرياضي الخليجي، الشيخ عيسى آل خليفة، من مرض أدخله المستشفى، وعلى أثره أنهى الموت حياته.

وأعلنت صحيفة البلاد البحرينية، في 25 يناير الماضي، خروج الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة من العناية القصوى بالمستشفى العسكري بعد أن تعرض لوعكة صحية أدخل على أثرها المستشفى قبل نحو عدة أيام.

وقد تعافى الشيخ عيسى من الوعكة الصحية بعد إخراجه من العناية القصوى، وبقي في المستشفى العسكري ويخضع للرعاية الصحية والملاحظة الطبية مع تقنين عملية الزيارات بسبب حالته المرضية، مطمئناً الجميع عن حالته الصحية المستقرة.

لكن تلك الأزمة الصحية انتهت اليوم الخميس (12 مارس) بوفاة القائد الرياضي الذي وضع بصمته في أهم بطولة رياضية خليجية.

مكة المكرمة