الأولى عربياً.. ما الفائدة المنتظرة من مشاركة قطر بالكأس الذهبية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWw5xn

قطر تواصل استعداداتها المشاركة بمونديال 2022

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 06-07-2021 الساعة 11:25
- متى تنطلق مباريات كأس "الكونكاكاف" الذهبية؟

في الفترة ما بين 10 يوليو الجاري والأول من أغسطس المقبل.

- لماذا يشارك منتخب قطر في الكأس الذهبية؟

في إطار اتفاق شراكة بين الاتحاد القطري للعبة و"الكونكاكاف".

- ما أبرز البطولات التي شارك فيها منتخب قطر؟

كوبا أمريكا 2019، والتصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2022.

- من هم أبرز نجوم المنتخب القطري؟

عبد الكريم حسن، والمعز علي، وأكرم عفيف، والقائد حسن الهيدوس.

تعمل دولة قطر على توفير أفضل الظروف لتأهيل منتخبها الكروي الأول للوصول إلى أعلى جاهزية ممكنة؛ وذلك بموازاة عملها على قدم وساق لإنهاء البنية التحتية اللازمة لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ولهذا يتجدد الموعد مع "العنابي" القطري لأجل المشاركة في بطولة قارية جديدة، وذلك مع بدء العد التنازلي لانطلاق صافرة النسخة المونديالية المقبلة المقررة إقامتها شتاء عام 2022.

وكان مقرراً أن يخوض المنتخب الأول للدولة المستضيفة للنهائيات العالمية المقبلة بطولة "كوبا أمريكا" الجارية حالياً على الملاعب البرازيلية، ولكنه قدم اعتذاره بصحبة نظيره الأسترالي بعد قرار الاتحاد الآسيوي للعبة إقامة تصفيات القارة المزدوجة بنظام التجمع في نفس توقيت البطولة اللاتينية.

مشاركة تاريخية

من المقرر أن تنطلق، في العاشر من يوليو الجاري، بطولة كأس "الكونكاكاف" الذهبية لمنتخبات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم، حتى الأول من أغسطس المقبل، بمشاركة 16 منتخباً أبرزها المكسيك (حامل اللقب)، والولايات المتحدة، وكوستاريكا.

ويشارك رفاق القائد حسين الهيدوس في البطولة كأول منتخب عربي؛ نتيجة لاتفاق شراكة استراتيجية بين الاتحاد القطري واللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر و"الكونكاكاف"، تتضمن مشاركة "العنابي" في نسختي 2021 و2023.

وتعد قطر سابع دولة والثانية آسيوياً التي تدعى للمشاركة في الكأس الذهبية، بعد البرازيل التي شاركت في نسخ (1996 و1998 و2003)، وكولومبيا (2000 و2003 و2005)، وبيرو (2000)، والإكوادور (2002)، وجنوب أفريقيا (2005)، وكوريا الجنوبية (2000 و2002).

كونكاكاف

معسكر إعدادي

ولأجل ذلك خاض منتخب قطر معسكراً إعدادياً خارجياً في كرواتيا، خلال الفترة ما بين 12 يونيو الماضي والخامس من يوليو الجاري، قبل أن يخوض معسكراً إعدادياً ثانياً في الولايات المتحدة، في الفترة ما بين السادس والتاسع من الشهر الجاري.

ونجح منتخب قطر، المتوّج بلقب كأس أمم آسيا عام 2019، بتحقيق فوزين خلال معسكره الأوروبي؛ جاء الأول على حساب نظيره الكرواتي للمحليين بنتيجة (3-1)، قبل التغلّب على السلفادور بهدف نظيف.

ويأمل المدرب الإسباني فيليكس سانشيز في استثمار المعسكر الأخير للوقوف على جاهزية اللاعبين واستثمارها للدفع بأقوى تشكيلة ممكنة في البطولة القارية، التي يستهل "العنابي" مشواره فيها أمام بنما، في 13 يوليو الجاري، ضمن منافسات المجموعة الرابعة، ثم مواجهة غرينادا في الـ17 من الشهر ذاته، قبل أن يختتم الدور الأول بلقاء هندوراس بعد ثلاثة أيام، حيث تُجرى اللقاءات جميعها في هيوستن.

العنابي

"تجربة جديدة"

يقول محلل شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية عبد الناصر البار، إن بطولة الكأس الذهبية تعد مختلفة عن "كوبا أمريكا" والتصفيات الأوروبية المونديالية، مشدداً على أنها تجربة جيدة جداً للمنتخب القطري الأول.

ويوضح "البار" في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن مستوى منتخبات الكونكاكاف يعتبر متبايناً في ظل وجود فرق جيدة كالمكسيك والولايات المتحدة وكندا، وأخرى مغمورة كغرينادا وكوراساو وسورينام غيرها.

لكنه استدرك قائلاً: إن البطولة تعد "إضافة فنية لأجل اكتساب خبرة جديدة"، وسط إمكانية مواجهة بعضها في دور المجموعات بالمونديال القادم.

قطر

وتوقع نجاح المنتخب القطري في تخطي عقبة دور المجموعات رغم قوة هندرواس وبنما التي وصلت إلى نهائي البطولة في نسختين سابقتين.

وخلص إلى أن الكأس الذهبية تبقى تجربة جديدة ضمن برنامج إعداد مثالي للمنتخب القطري قبل انطلاق الحدث الكروي الكبير، معدداً الاستحقاقات المتتالية التي خاضها "العنابي" في عدة قارات.

وأكد أنه "لا يوجد اتحاد كرة في العالم نجح بتوفير هذا البرنامج الإعدادي المتنوع مثل الاتحاد القطري"، ومن ثم فإن "الأدعم" أخذ فكرة عن كل منتخبات العالم من حيث المستوى والاحتكاك والخبرة وكسب الثقة، وفق "البار".

استحقاقات كروية

منذ فوزه بكأس الأمم الآسيوية مطلع 2019، خاض منتخب قطر سلسلة استحقاقات كروية في محافل قارية ودولية؛ سعياً من الاتحاد القطري للعبة لاحتكاك لاعبيه بالمدارس المختلفة ومعرفة نقاط قوتها والضعف لديها قبل نسخة 2022 المونديالية.

ففي صيف عام 2019 وعلى الأراضي البرازيلية؛ قدّم المنتخب القطري أداءً مشرفاً في أشهر بطولات قارة أمريكا الجنوبية للمنتخبات، وذلك رغم هزيمتيه أمام كولومبيا والأرجنتين بنتيجة (1-0) و(2-0) توالياً، فيما كان قريباً من تحقيق الفوز على باراغواي، لكن المواجهة انتهت بتعادل مثير بهدفين لمثلهما.

قطر

ورغم تداعيات جائحة كورونا نجح الاتحاد القطري في الاتفاق مع نظيره الأوروبي على مشاركة "العنابي" ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم المقبلة، على ألا تحتسب نتائجه ضمن المجموعة الأولى.

وبالفعل حقق منتخب قطر فوزين متتاليين أمام لوكسمبورغ (1-0)، وأذربيجان (2-1)، فيما تعادل أمام إيرلندا (1-1) في المجموعة التي تضم أيضاً منتخبات البرتغال وصربيا، فيما لا تزال التصفيات جارية.

قطر

ولن يتوقف مشوار الإعداد عند هذا الحد فحسب؛ إذ سيشارك المنتخب القطري في نهائيات كأس العرب، التي تحتضنها ملاعب النسخة المونديالية المقبلة، للوقوف على جاهزيتها، وذلك بمشاركة 16 منتخباً عربياً.

وبعد نهاية "الملحق التمهيدي" اكتملت أضلاع المجموعة الأولى في كأس العرب، حيث تضم إلى جانب قطر (البلد المنظم) كلاً من عُمان والبحرين والعراق في مجموعة خليجية خالصة.

يشار إلى أن المنتخب القطري يضم في صفوفه كوكبة من اللاعبين البارزين؛ كالمهاجم المعز علي هدّاف النسخة الأخيرة من كأس آسيا، إضافة إلى صانع الألعاب أكرم عفيف المتوّج بجائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية عام 2019، وزميله عبد الكريم حسن الفائز بالجائزة الفردية ذاتها قبل عام أيضاً.

مكة المكرمة