الترجي والوداد يتصارعان على نيل "الأميرة الأفريقية"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gP4JNZ

من لقاء الذهاب بين الوداد والترجي (1-1)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-05-2019 الساعة 16:43

تتجه أنظار عشاق "الساحرة المستديرة"، مساء الجمعة، إلى الملعب الأولمبي برادس بالعاصمة التونسية، لمتابعة إياب الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا بين الترجي الرياضي التونسي وضيفه الوداد البيضاوي المغربي.

وكانت مباراة الذهاب، التي أثارت جدلاً واسعاً بسبب قرارات الحكم المصري جهاد جريشة، الذي أوقف لاحقاً لمدة 6 أشهر لسوء الأداء، قد انتهت بتعادل الطرفين بهدف لمثله.

ويتطلع الترجي والوداد للقبض على الكأس الغالية، لضمان تمثيل القارة السمراء في بطولة كأس العالم للأندية، التي ستقام نهاية هذا العام، كما أن الفائز بدوري الأبطال سيُلاقي الزمالك المصري في كأس السوبر الأفريقي، المقرر إقامته في أغسطس المقبل.

ويُمني فريق "باب سويقة" النفس بتحقيق الفوز بأي نتيجة على أرضه ووسط جماهيره الغفيرة؛ للاحتفاظ باللقب القاري للمرة الثانية توالياً، والرابعة في تاريخه.

وتخشى جماهير الترجي من تكرار سيناريو نهائي دوري الأبطال، الذي أقيم عام 2012، عندما عاد من القاهرة بتعادل ثمين أمام الأهلي المصري (1-1)، قبل أن يخسر على أرضه بهدف لهدفين.

ويعاني بطل تونس من غياب شمس الدين الذوادي وغيلان الشعلالي، وحارس المرمى المعز بن شريفية؛ بسبب الإيقاف لتراكم البطاقات الصفراء.

في الجهة المقابلة يرفع الوداد البيضاوي شعار لا بديل عن الفوز أو التعادل بنتيجة تفوق لقاء الذهاب؛ أملاً في انتزاع اللقب القاري للمرة الثالثة في تاريخه، بعد عامي 1992 و2017.

ويخوض "وداد الأمة" لقاء الجمعة بنية الثأر للهزيمة التي مُني بها أمام الترجي في نهائي البطولة القارية منذ 8 سنوات، علاوة على معادلة رقم الغريم التقليدي الرجاء البيضاوي المتوج باللقب القاري في ثلاث مناسبات سابقة.

ويعاني الوداد البيضاوي من غياب نجمه إبراهيم النقاش بسبب طرده في لقاء الذهاب، بالإضافة إلى أشرف داري للإيقاف.

ويطمح الوداد لأن يكون ثاني فريق مغربي يحرم الترجي من الحصول على بطولة قارية هذا العام، بعد مواطنه الرجاء، الذي تُوّج بلقب كأس السوبر الأفريقي، في مارس الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة.

مكة المكرمة