الجزائر تُزيّن قميصها بالنجمة الأفريقية الثانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDkVym

الجزائر قبضت على الكأس الأفريقية بعد 29 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-07-2019 الساعة 21:08

تُوّج المنتخب الجزائري بلقب بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه؛ بفوزه الصعب على نظيره السنغالي بهدف نظيف، مساء الجمعة، في المباراة النهائية التي جرت على استاد القاهرة الدولي.

وبعد 29 عاماً على اللقب الأول الذي تحقق على الأراضي الجزائرية، نجح منتخب الجزائر في الظفر باللقب الأفريقي على الملاعب المصرية عن جدارة واستحقاق كاملين، وذلك في ثالث مباراة نهائية له في النهائيات القارية.

في الجهة المقابلة، فشلت السنغال في القبض على الكأس القارية للمرة الثانية في النهائي، بعد الأولى أمام الكاميرون في نسخة عام 2002، التي احتضنتها مالي.

بدأ "محاربو الصحراء" المباراة النهائية على أفضل نحو ممكن؛ إذ افتتح المهاجم بغداد بونجاح التسجيل بهدف مبكر بتسديدة ارتطمت بأحد مدافعي المنتخب السنغالي، ثم تهادت في الشباك بحلول الدقيقة الثانية.

وبعد الهدف فرض رفاق القائد رياض محرز سيطرة شبه مطلقة على مجريات المباراة، وكانوا على مقربة من تعزيز الغلة التهديفية، لكن تلك المحاولات لم تجد طريقها إلى الشباك.

وبعد مرور نص ساعة من اللعب تحسن أداء منتخب السنغال، الشهير بـ"أسود التيرانغا"، وتصدى الحارس الجزائري رايس مبولحي لركلة حرة مباشرة، فيما علت بقليل تسديدة سنغالية صاروخية مرمى "الخضر".

وكثف السنغاليون من ضغطهم في الدقائق الأخيرة؛ أملاً في الذهاب إلى استراحة ما بين الشوطين بالتعادل بهدف لمثله، لكن الدفاع الجزائري تماسك حتى صافرة النهاية.

ولم يختلف الحال في الشوط الثاني في ظل رغبة السنغال في تعديل الكفة وإرادة الجزائريين بالحفاظ على نظافة شباكهم، وسط تألق لافت للحارس المخضرم مبولحي.

وفي الدقيقة الـ60 احتسب الحكم الكاميروني نيانت أليوم ركلة جزاء للسنغال بعدما أصابت الكرة يد أحد مدافعي الجزائر، قبل أن يتراجع عنها بعد الاستعانة بـ"تقنية الفيديو".

واستمرت المباراة على سجالها بين محاولات سنغالية خطيرة على المرمى الجزائري، واستبسال من رجال المدرب جمال بلماضي دفاعاً عن الشباك.

وقاتل الجزائريون بشراسة عند مرمى مبولحي، وسط تشجيع كبير من الجهاز  الفني والإداري، فضلاً عن الجماهير المحتشدة في مدرجات المباراة، حتى أطلق الحكم صافرة النهاية، معلناً تتويج "المحاربين" بالكأس الغالية.

وبلغ المنتخب الجزائري نهائي البطولة الأفريقية بعد فوزه المستحق على حساب "نسور" نيجيريا بهدفين مقابل هدف، في لقاء "المربع الذهبي"، ليضرب موعداً نارياً مع السنغال، وذلك في إعادة لمواجهة الطرفين في الدور الأول.

واستهل "الخُضر" مشوارهم في البطولة بـ"العلامة الكاملة" في الدور الأول بثلاثة انتصارات على حساب السنغال وتنزانيا وكينيا، ثم تغلَّب "محاربو الصحراء" على غينيا بثلاثية نظيفة، قبل أن يتجاوزوا عقبة ساحل العاج في دور الثمانية بركلات الترجيح (4-3)، بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1).

في الجهة المقابلة حلَّ منتخب السنغال ثانياً في مجموعته بالدور الأول بفوزه على منتخبي كينيا وتنزانيا، في حين خسر أمام نظيره الجزائري (0-1)، قبل أن يتخطى عقبة نظيره الأوغندي بهدف نظيف، وهي النتيجة ذاتها التي فاز بها على منتخب بنين في دور الثمانية، وصولاً إلى إقصاء تونس في "المربع الذهبي" بهدف دون ردٍّ، بعد التمديد إلى الأشواط الإضافية.

أجواء ما قبل النهائي القاري

 

 

مكة المكرمة