الذوادي: نسعى لتأثير اجتماعي وإنساني إيجابي في مونديال قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6DnwaX

الذوادي: قطر وروسيا تتشاركان رؤى وطنية متشابهة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 10-06-2019 الساعة 21:59

سلّط حسن عبد الله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر، الضوء على أهمية وضع خطط مبتكرة لإرث الفعاليات الرياضية الكبرى؛ لضمان أن تترك هذه البطولات أثراً إيجابياً على البلدان المستضيفة وشعوبها حتى بعد إسدال الستار على منافساتها.

جاء ذلك في كلمة للذوادي في منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، الذي استضافته مدينة سانت بطرسبورغ الروسية في الفترة الممتدة بين 6 و8 يونيو، بحسب ما ذكرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الاثنين.

وتحدث الذوادي خلال جلستين حول استعدادات بطولة كأس العالم لكرة القدم، قطر 2022، واستراتيجية الدولة في استثمار البطولة للإسهام في تطوير المنطقة وازدهارها وتعزيز أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وفي كلمته، خلال الجلسة الأولى التي حملت عنوان "كرة القدم في المدن"، قال الذوادي: "تدرك قطر إدراكاً تاماً التأثير الحيوي الهام الذي تتركه بطولة كأس العالم لكرة القدم، ودورها في تعزيز أهداف الرؤية الوطنية وتطوير الدولة وتنميتها للأجيال القادمة". 

وأضاف الذوادي قائلاً: "حرصنا منذ البداية على أن لا يقتصر إرث بطولة كأس العالم لكرة القدم على البنية التحتية الرياضية عالمية المستوى فحسب، بل يتجاوز ذلك لتحقيق تأثير اجتماعي وإنساني إيجابي في قطر والمنطقة في مرحلة الاستعداد للبطولة وخلالها وحتى بعد نهايتها".

الذوادي لفت النظر إلى أن بطولة كأس العالم لكرة القدم تسهم "في تطوير صناعات جديدة، واستقطاب مواهب واستثمارات جديدة للدولة، وإحداث تغييرات تشريعية إيجابية في مجالات هامة كتحسينات قانون العمل".

الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر أشاد في كلمته بتنظيم روسيا لنسخة ناجحة من بطولة كأس العالم لكرة القدم صيف 2018، مشيراً إلى استفادة دولة قطر من هذه التجربة لاستضافة نسخة استثنائية من المونديال عام 2022. 

 

الدور الاقتصادي

في جلسة أخرى حملت عنوان "دور الاقتصاد في مشاريع التنمية الوطنية: طرق النجاح"، قال الذاودي إن التخطيط والتنويع المالي في قطر بعيداً عن الاقتصاد القائم بشكل تام على المواد النفطية أسهم في إطلاق صناعات جديدة في مجالات مختلفة كالتمويل المالي، والطب، والتعليم، والرياضة.

وأشار إلى أن هذا التخطيط "أسهم في ازدهار اقتصاد الدولة خلال العقدين الماضيين، ليُصبح بذلك أحد أقوى اقتصادات المنطقة".

وبين أن "استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم تمثل وسيلة تسهم في تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتنويع الاقتصاد، وتشجيع الاستثمارات والشراكات الدولية في قطر". 

وأشار الذوادي إلى أن قطر وروسيا تتشاركان رؤى وطنية متشابهة؛ حيث تتمحور المشاريع الوطنية الجاري تنفيذها في روسيا حول الركائز الأربع لرؤية قطر الوطنية 2030.

وتطرق إلى مناقشة مواجهة قطر وروسيا تحديات مماثلة تتعلق بآلية وضع استراتيجية طويل الأمد تلبي احتياجات البيئة العالمية سريعة التغير، إلى جانب مناقشة الفرص التي تُتيحها استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم.

مكة المكرمة