السعودية تشرعن "البلوت" ببطولة ثانية في الرياض

بعد النسخة الأولى التي أقيمت أبريل المنصرم بمدينة جدة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8XZNk

"البلوت" كانت محرمة بالسعودية وتُمارس بشكل غير علني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-09-2018 الساعة 16:05

أعلن رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ، إقامة نسخة ثانية من بطولة المملكة لـ "البلوت"، بين الـ17 و27 من أكتوبر المقبل بالعاصمة الرياض، ضارباً عُرض الحائط الفتاوى التي تُحرم اللعبة نهائياً، فضلاً عن استياء عارم في أوساط نسبة كبيرة من السعوديين.

وبحسب صحيفة "المدينة" السعودية، تقام النسخة الثانية من بطولة البلوت، المعروفة في بعض الدول العربية بـ"الورق" أو "الكوتشينة" أو "الشدة"، تحت إشراف وتنظيم اتحاد الرياضات الإلكترونية والذهنية، بعد النسخة الأولى التي أقيمت مطلع أبريل المنصرم بمدينة جدة.

وأشارت إلى أنه تمت مضاعفة الجوائز المالية لتصل إلى مليوني ريال سعودي (533 ألف دولار)؛ بواقع مليون ريال للفريق الفائز بالمركز الأول (266 ألف دولار)، ونصف مليون للثاني (133 ألف دولار)، و300 ألف ريال للثالث، و200 ألف ريال للرابع.

وتُعد لعبة "البلوت"، التي كانت تمارَس بشكل غير علني، أحد فروع أوراق اللعب الشهيرة، وتنتشر في دول الخليج العربي، وتقوم على أربعة لاعبين، ولها قوانينها الخاصة التي تميزها عن باقي فروع ألعاب الورق، التي تحتاج أربعة لاعبين أيضاً.

وكان مفتي المملكة الراحل الشيخ عبد العزيز بن باز، قد أفتى في 19 نوفمبر 1981، بتحريم لعبة "البلوت"، ولو كانت من دون عِوَض (القمار)؛ لأنها "تشغل عن ذكر الله، وتضيِّع الوقت بلا فائدة، وتفضي إلى الشحناء والبغضاء".

لكن تلك الفتوى لم تجد صدى لدى الداعية المثير للجدل عادل الكلباني الذي افتتح بطولة السعودية الأولى للبلوت، ووجه  آنذاك كلمات للمشاركين حثهم فيها عن الابتعاد عما يشوش البطولة "شرعاً وعقلاً وأخلاقاً"؛ كالشتائم والضغائن، ودعاهم إلى صفاء القلوب والمنافسة الشريفة بعيداً عن الحقد والبغضاء، بحسب تسجيل مصور نشر على منصة تويتر.

تجدر الإشارة إلى أن بطولة "البلوت" لم تكن البطولة الأولى التي تُحدث جدلاً واسعاً بالسعودية، في عهد الملك سلمان وولي عهده؛ إذ نظمت الهيئة العامة للرياضة "كأس الملك سلمان للشطرنج"، أواخر ديسمبر الماضي، رغم أن اللعبة "محرمة" في البلاد؛ وفقاً لفتوى سابقة صادرة عن مفتي السعودية، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، والتي وصف فيها رياضة الشطرنج بأنها "عمل من أعمال الشيطان، وممنوعة في الإسلام".

وتشهد السعودية تغييرات اجتماعية "دراماتيكية" غير مسبوقة؛ تزامناً مع "رؤية 2030"، التي تستند إلى تنويع مصادر الدخل بعيداً عن النفط، وتحديداً منذ إزاحة الأمير محمد بن نايف وتولّي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد بالسعودية.

مكة المكرمة