"السوبر الأفريقي" بالدوحة.. بروفة مونديالية قطرية مصغرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nR99p

لأول مرة يقام "السوبر الأفريقي" خارج حدود القارة السمراء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 29-03-2019 الساعة 07:07

انتقلت قطر، التي تستضيف النسخة المقبلة من نهائيات كأس العالم لكرة القدم، من مرحلة تشييد الملاعب وتطوير بنيتها التحتية على مدار السنوات الماضية إلى الخطط التشغيلية لاختبار جاهزيتها لتنظيم "العرس الكروي الكبير"، بعد أقل من 4 سنوات على صافرة البداية.

وفي هذا الإطار تحتضن العاصمة القطرية الدوحة، مساء اليوم الجمعة، مباراة كأس السوبر الأفريقي بين ناديي الترجي الرياضي التونسي والرجاء البيضاوي المغربي، في مواجهة عربية خالصة على استاد "ثاني بن جاسم" بنادي الغرافة الرياضي.

السوبر الأفريقي

وتتولى اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لاستضافة مونديال قطر 2022، مسؤولة إدارة الحدث القاري، في بروفة مصغرة قبل المحفل الكروي الكبير.

وتحرص "المشاريع والإرث" على استضافة مجموعة من الأحداث والفعاليات الرياضية الكبرى، لتجريب ملاعبها واختبار قدراتها التنظيمية في التعامل مع الجماهير والطواقم الصحفية والإعلامية، قبيل النهائيات العالمية، في سبيل تعهدها للأسرة الكروية الدولية بتنظيم نسخة مونديالية غير مسبوقة في تاريخ دورات كأس العالم.

وبحسب مصادر "الخليج أونلاين"، فإن موقعة "السوبر الأفريقي" تُعد جزءاً من سلسلة فعاليات رياضية مرتقبة ستتولى قطر إدارة تنظيمها على أرضها في قادم المواعيد.

مونديال قطر فخر العرب

ولأول مرة تقام مباراة "السوبر الأفريقي" خارج حدود القارة السمراء، منذ انطلاقها في عام 1993، وذلك بناءً على قرار اللجنة التنفيذية بالاتحاد القاري، في ديسمبر المنصرم، إقامة كأس المسابقة القارية في قطر.

وجرت العادة على تنظيم مباراة السوبر في ملعب الفريق الفائز بدوري أبطال أفريقيا، أشهر بطولة على مستوى الأندية بالقارة السمراء، قبل أن يتغير النظام المعمول به.

الترجي التونسي

ويحمل الترجي التونسي لقب دوري أبطال أفريقيا بعد فوزه على الأهلي المصري بنتيجة (4-3) في مجموع لقاءي الدوري النهائي، في حين توّج الرجاء المغربي بكأس الاتحاد الأفريقي على حساب فيتا كلوب الكونغولي بالنتيجة ذاتها في مجموع مواجهتي الذهاب والإياب.

الرجاء المغربي

وهذه النسخة الـ27 من "السوبر الأفريقي"، وفاز بلقبها من قبل 15 فريقاً أفريقياً، يمثلون تسع دول، ويُعد النادي الأهلي المصري أكثر المتوجين بالكأس الأفريقية بواقع 6 ألقاب آخرها في 2014، في حين توج الوداد البيضاوي المغربي بلقب النسخة الماضية على حساب مازيمبي الكونغولي الديمقراطي (1-0).

بالإنفوجرافيك.. أين سيقيم 1.5 مليون مشجع خلال مونديال قطر؟

وعلى هامش الحدث القاري ستكون هناك منطقة للفعاليات (فان زون) ستقام في المنطقة المخصصة، وسيتاح للأطفال والعائلات وكافة الجماهير التي ستوجد المشاركة في الفعاليات المقامة في الساحات المجاورة للاستاد.

كما ستتوفر أجنحة للجاليات وخاصة التونسية والمغربية، حيث سيعرض خلالها العديد من المعروضات التقليدية والصناعات المحلية والأكلات الشعبية، ما يضفي أجواء رائعة تجعل من المباراة حدثاً كبيراً وفرصة مثالية داخل الملعب وخارجه.

وبعد أقل من شهرين من الآن، ستفتتح قطر ثاني ملاعبها المونديالية، وهنا يدور الحديث حول استاد الوكرة، بطاقة استيعابية تبلغ 40 ألفاً، ومرشح لاستضافة مباريات كأس العالم حتى الدور ربع النهائي.

وفي إشارة قوية حول الإصرار القطري على اكتمال جميع المنشآت المونديالية قبل عامين من ركلة البداية، حقق استاد الوكرة رقماً قياسياً عالمياً بأسرع عملية فرش عشب، بلغ 9 ساعات و15 دقيقة، محطماً الرقم السابق الذي كان مسجلاً باسم ملعب خليفة الدولي، أول ملاعب المونديال، الذي تم الانتهاء منه في 13 ساعة ونصف الساعة، في 16 أبريل 2017.

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد افتتح "خليفة الدولي"، في مايو 2017، بحضور كوكبة من أبرز الشخصيات الرياضية تقدمها رئيس الفيفا السويسري جياني إنفانتينو، كما أنه أزاح الستار عن تصميم استاد لوسيل، الذي يحتضن مباراتي افتتاح ونهائي المونديال في حفل رياضي كبير، منتصف ديسمبر من العام المنصرم.

ونهاية هذا العام، يأتي الدور على استاد البيت بمدينة الخور، المستوحى تصميمه من الخيمة التي سكنها أهل البادية في قطر والخليج، لكي يكون ثالث الملاعب المونديالية الجاهزة، على أن تكتمل الملاعب الخمسة المتبقية (الريان والثمامة ولوسيل والمدينة التعليمية وراس أبو عبود) في عام 2020.

طرق ومواصلات مونديال قطر

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم

كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو الماضي، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة، التي تقام في الفترة ما بين الـ21 من نوفمبر حتى الـ18 من ديسمبر 2022؛ تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر. .

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم، وفق لأرقام مسؤولين رفيعي المستوى بـ"المشاريع والإرث".

مكة المكرمة