السيسي يحول مصر إلى ثكنة عسكرية قبل أمم أفريقيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GNPXY4

المدن الكبرى تحولت إلى "ثكنات عسكرية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 19-06-2019 الساعة 19:18

حوَّل النظام المصري، برئاسة عبد الفتاح السيسي، المدن المصرية الكبرى إلى "ثكنة عسكرية"، قبيل أيام قليلة من انطلاق صافرة بداية كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، التي تستضيفها البلاد بداية من الجمعة وحتى 19 يوليو المقبل.

وبعد  7 سنوات من الحرمان، من المقرر أن تعود الجماهير المصرية إلى ملاعب كرة القدم، لمتابعة "العرس الأفريقي الكبير" على مدار شهر تقريباً، وسط ترتيبات أمنية مشددة وغير مسبوقة.

وبحسب تقارير صحفية وبيانات رسمية، انتشر 100 ألف شرطي لتأمين البطولة الأفريقية التي تعرف مشاركة 24 منتخباً لأول مرة، بالإضافة إلى 500 مجموعة قتالية، و100 وحدة تدخُّل سريع، و400 تشكيل أمن مركزي احتياطي، علاوة على وحدات نظامية وسرية ثابتة، ودوريات تتولى تأمين المنتخبات في مقار إقامتها. 

ويضاف إلى ذلك نظام إلكتروني للتذاكر "بطاقة مشجع" يطبَّق لأول مرة، وثانٍ للمراقبة، بجانب زيادة عدد كاميرات المراقبة وبوابات إلكترونية لتنظيم دخول الجماهير.

وتشهد كأس أمم إفريقيا 2019 مشاركة 552 لاعباً، يمثلون 24 منتخباً، قسمت إلى 6 مجموعات في 5 محافظات هي: القاهرة والإسكندرية (شمال)؛ والإسماعيلية وبورسعيد والسويس (شمال شرق)، وسط توقعات بحضور مئات الآلاف من الجماهير. 

وكانت استعدادات البطولة الأفريقية قد شهدت اجتماعاً رئاسياً أمنياً في 10 يونيو الجاري، ضمَّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الحكومة مصطفى مدبولي، ووزير الدفاع محمد زكي، والداخلية محمود توفيق، وعباس كامل رئيس المخابرات العامة.

يُذكر أن السيسي وقَّع في يونيو 2017، على قانون جديد للرياضة يشدد العقوبات على شغب الملاعب، ويتضمن عقوبات بالحبس تصل إلى عامين، وغرامات تصل لـ20 ألف جنيه (نحو 1100 دولار أمريكي تقريباً)، في خطوة وصفها مراقبون بمحاولة "قمع الروابط الجماهيرية التي تشكل كابوساً يؤرق النظام الحالي".

مكة المكرمة