"الغارديان" تكشف وجود "مؤامرة" ضد مونديال قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6pYQy3

أمير قطر تسلم راية استضافة المونديال منتصف 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-02-2019 الساعة 21:20

كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية في تحقيق خاص لها عن خطة تستهدف مونديال قطر، المقررة إقامته شتاء عام 2022، لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذكرت الصحيفة البريطانية، الأحد، أن الخبير بحزب المحافظين، الأسترالي لينتون كروسبي، طلب 5.5 مليون جنيه إسترليني من دولة أجنبية -لم تسمها- مقابل تنظيم خطة لسحب استضافة قطر مونديال 2022 وإعطائها لدولة أخرى.

وأشارت إلى أن الخبير الأسترالي طلب هذا المبلغ المالي مقابل الشروع بالخطة بمعدل نصف مليون دولار شهرياً للشركة التي يمتلكها وتدعى "CTF Partners.4".

ولفتت إلى أن الخطة، التي قُدمت تحت اسم "Project Ball"، تضمنت تجهيز غرف إخبارية تعمل على مدار الساعة هدفها نشر أخبار سلبية عن دولة  قطر في الإعلام، علاوة على نشر حملات إعلامية كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، والضغط على أكاديميين وإعلاميين وسياسيين للإساءة لقطر.

تقول الصحيفة البريطانية إن خالد الهيل، الذي يصف نفسه بأنه معارض قطري، يقف خلف الحملة، لكنه بحسب السلطات الرسمية في قطر "شخص هارب من العدالة بعد تراكم الديون والمستحقات عليه في قطر".

وشددت على أن "ما يروج له الهيل هو تماماً ما تروج له السعودية والإمارات من سياسات خارجية معادية لدولة قطر".

وعلى مدار السنوات الماضية، كشفت وسائل إعلام غربية وجود محاولات من الرياض وأبوظبي لسحب تنظيم كأس العالم 2022 من الدوحة، منها ما كشفه موقع "إنترسبت" الأمريكي، مستنداً إلى وثائق ومستندات مسربة من البريد الإلكتروني لسفير أبوظبي في واشنطن يوسف العتيبة.

وبحسب "الغارديان" فإن من أهداف الخطة الموضوعة "ربط اسم قطر كذباً وبهتاناً بالإرهاب، ومحاولة تقويض أي جهود تقوم بها الحكومة القطرية، وربط ذلك بالإرهاب في أذهان الناس".

وتنقل الصحيفة البريطانية أن "كروسبي" طلب من "الهيل" 300 ألف جنيه إسترليني شهرياً للعمل على تقويض مصداقية دولة قطر، إضافة إلى 100 ألف دولار لعمل "اللازم لبحث ربط الدوحة بالإرهاب"، في محاولة للضغط على الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وتشير "الغارديان" إلى أنه كان من المقرر القيام بحملات دعائية في لندن وواشنطن وميلان وسيدني وكانبرا للترويج للخطة والعمل على تنفيذها.

وكانت الصحيفة البريطانية الشهيرة قد ذكرت، صيف 2013، أن كروسبي وقع عقداً مع أبوظبي، حيث تُعد العلاقة وثيقة بين الطرفين، بعد أن استضافته العاصمة الإماراتية للحديث في أحد المؤتمرات.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم،  كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة، التي ستقام ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، ومواني، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية من أجل استقبال ما يزيد على مليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة