الفيفا يُدين "عربسات" في قرصنة بث مونديال السيدات

طالب بضرورة التوقف عن قرصنة حقوق "بي إن سبورت"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxAbyJ

"بي آوت كيو".. قناة سعودية تقرصن بث "بي إن سبورت"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-06-2019 الساعة 16:38

ضاعف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الضغوط على شركة توزيع الأقمار الصناعية "عربسات"، مؤكداً أنها "أتاحت البث غير المرخص لقناة القرصنة السعودية لنقل مباريات كأس العالم للسيدات لعام 2019، مطالباً إياها بضرورة التوقف عن قرصنة البث المباشر.

وقال الفيفا في بيان رسمي الأحد: إن "عربسات هي من أتاح البث غير المرخص لما يسمى (بي آوت كيو) لنقل كأس العالم للسيدات للعام 2019"، المقامة فعالياتها في فرنسا حتى الـ30 من الشهر الجاري.

وتبث قناة "بي آوت كيو"، التي تتخذ من السعودية مقراً لها بشكلٍ مباشر، مختلف البطولات والفعاليات الرياضية الكبرى، التي تملك حقوق بثها شبكة "بي إن سبورت" القطرية منذ أغسطس 2017.

وأشار إلى أن إتاحة هذا البث غير المرخص لمونديال السيدات 2019 يتم "عبر ترددات عربسات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخاصة في السعودية".

ودعا الاتحاد الدولي للعبة، شركة توزيع الأقمار الصناعية، التي تتخذ من السعودية مقراً لها، إلى التعاون لمعالجة سوء استخدام ملكيته الفكرية.

وكانت لقطات مأخوذة من تغطية قناة القرصنة السعودية، للمباراة التي فازت فيها إنجلترا على أسكتلندا في كأس العالم للسيدات، الأسبوع الماضي، قد أظهرت شعار "بي إن سبورت" على الشاشة.

وتأسست عربسات عام 1976 من قبل أعضاء الجامعة العربية ويملك السعوديون الحصة الكبرى بنسبة 36.7%، لكنها في الوقت الحالي تبث مباريات مقرصنة وأحداثاً رياضية تعود ملكيتها للقناة القطرية، مستغلة الأزمة الخليجية الطاحنة التي اندلعت في المنطقة في 5 يونيو 2017.

ولا تقتصر قرصنة "بي آوت كيو" على مباريات بطولة كأس العالم للسيدات، إذ لم تسلم بطولة كوبا أميركا 2019 في البرازيل من سرقة حقوق الملكية.

وكانت محكمة  باريس الكبرى قد قضت، الجمعة، بأن "عربسات" متورطة وشريكة مع "بي آوت كيو" في قرصنة قنوات "بي إن سبورت"، وتبث ترددات قناة القرصنة السعودية على قمرها "بدر 4".

بدورها قالت مجموعة "بي إن" الإعلامية، أن قرار المحكمة الفرنسية يؤيد التقارير الفنية التي تثبت تورط "عربسات" بتوزيع ترددات قناة "بي آوت كيو".

وأشارت إلى أن عربسات تجاهلت مئات الإشعارات القانوينة من جهات دولية تمتلك حقوق البث للفعاليات الرياضية العالمية.

مكة المكرمة