اللجنة الأولمبية الدولية ترفض رفع الإيقاف الرياضي عن الكويت

إيقاف الكويت حرمها من المشاركة بأولمبياد ريو وتصفيات مونديال روسيا

إيقاف الكويت حرمها من المشاركة بأولمبياد ريو وتصفيات مونديال روسيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-01-2017 الساعة 18:13


رفضت اللجنة الأولمبية الدولية رفع الإيقاف الدولي المفروض منذ أكثر من عام على الكويت، في رد منها على طلب بهذا الشأن قدم لها في شهر ديسمبر/كانون الأول المنصرم.

وأوضحت اللجنة الأولمبية الدولية في رسالة إلى وزير الدولة لشؤون الشباب، الشيخ سلمان صباح سالم الحمود، أنها لن تكون في موقع يتيح إعادة تقييم الوضع إلى حين تجاوب الكويت بشكل كامل مع خطوات تجعلها متوافقة مع الشرعية الأولمبية.

وقدمت الهيئة العامة للرياضة الكويتية في الـ23 من الشهر الفائت طلباً لأكثر من هيئة رياضية؛ أبرزها اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم؛ من أجل تعليق الإيقاف المفروض عليها.

وتعهدت السلطات الكويتية بتعديل القوانين المحلية، التي أثارت انتقاد الهيئات الدولية، وأدت إلى اتخاذها قرار الإيقاف بحق "الرياضة الكويتية".

وأشارت اللجنة الأولمبية الدولية إلى أن الوضع في الكويت تدهور بشكل ملموس خلال الأشهر الماضية؛ بسبب إقدام السلطات المحلية على اتخاذ عدة قرارات شكلت انتهاكاً لمبادئ الشرعية الأولمبية وقواعدها.

لكنها في الوقت نفسه، ثمنت الجهود المبذولة من قبل السلطات الكويتية المختصة من أجل التعامل جدياً مع القضايا موضع الخلاف، وأدت إلى إيقاف اللجنة الأولمبية الكويتية في الـ27 من أكتوبر/تشرين الأول 2015.

اقرأ أيضاً :

قطار تعديل القوانين الرياضية يتحرك في الكويت لرفع الإيقاف

وسار الاتحاد الدولي لكرة القدم على خطا "الأولمبية الدولية" وأعلن إيقاف الكويت وحرمانها من المشاركة في مسابقاته؛ احتجاجاً على ما قال إنه "تدخل من الحكومة الكويتية في الشؤون الرياضية"، وهو ما يخالف المواثيق الرياضية.

وأدى إيقاف الكويت كروياً وأولمبياً إلى حرمانها من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في البرازيل عام 2016، والتصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا 2018، وفي حال استمرار الإيقاف سيحرم "الأزرق" الكويتي من خوض تصفيات كأس أمم آسيا لكرة القدم 2019.

تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الثالثة منذ عام 2007 التي تُوقف فيها اللجنة الأولمبية الدولية مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، الكويت؛ على خلفية تدخلات حكومية مفترضة.

مكة المكرمة