المتحدث باسم وزارة الرياضة العراقية: هذه نتائج جولة "درجال" الخليجية

قبيل الإعلان عن هوية البلد المنظم لـ"خليجي 25"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmmPo5

الوزير العراقي استهل جولته الخليجية بالكويت

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-04-2021 الساعة 10:05
- ما الدول التي شملتها جولة الوزير العراقي؟

الكويت والإمارات والبحرين وعُمان، وأخيراً قطر.

- هل جرى التوصل لاتفاقيات خلال الجولة؟

نعم، هناك اتفاقيات ثنائية في المجالين الشبابي والرياضي، وتبادل الخبرات، وإقامة الورش والدورات التدريبية، وفق المتحدث الوزاري.

- كيف يرى العراق الدعم الخليجي مؤخراً؟

المتحدث العراقي يقول: إنه كان "على مستوى عالٍ، خاصة في الفترة الأخيرة، بعد زيارة الكاظمي للسعودية والإمارات ولقائه وزير خارجية قطر".

وصف متحدث رسمي باسم وزارة الشباب والرياضة العراقية جولة الوزير عدنان درجال في دول الخليج بأنها إيجابية ومثمرة، كاشفاً عن التوصل إلى اتفاقيات ثنائية مع الدول الخمس التي زارها.

وأجرى درجال جولة مكوكية شملت دول الخليج باستثناء السعودية، وذلك قبيل إعلان أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي لكرة القدم عن هوية البلد المنظم للنسخة المقبلة، في 26 أبريل الجاري.

وفي هذا الإطار قال الناطق باسم الوزارة العراقية د. موفق عبد الوهاب، في حوار خاص مع "الخليج أونلاين"، إنَّ أبرز الملفات التي تناولتها جولة الوزير الخليجية، تعلقت بملف البصرة واستعدادها لتنظيم بطولة "خليجي 25"، والملاحظات التي دوَّنتها لجنة التفتيش الخليجية التي زارت العراق مؤخراً.

وأوضح أن الوزير درجال اصطحب معه محافظ البصرة أسعد العيداني ورئيس الهيئة التطبيعية لاتحاد كرة القدم إياد بنيان خلال جولته الخليجية، مبيناً أن العراق "أظهر للأشقاء الخليجيين أنه مستعد تماماً للاستضافة؛ لكون التطمينات على أعلى مستوى".

وبشأن اختيار هذا التوقيت للقيام بالجولة، يؤكد المتحدث الوزاري أنها جاءت لإيصال رسالة واضحة، مفادها أن "الحكومة العراقية مهتمة باستضافة البطولة الخليجية"، كما أنها لتأكيد أن البصرة مهيأةٌ الآن لاحتضان "خليجي 25".

وكشف أن درجال لمس "دعم ومساندة الخليجيين لحقِّ العراق في استضافة البطولة الخليجية"، التي قال: إنها "بطولة ثقافية رياضية تراثية".

وبيّن أن الوفد العراقي لمس أيضاً "حب الأشقاء لتعزيز أواصر التعاون المشترك، وتعزيز العلاقات الثنائية الرياضية، لا سيما في مجالات أخرى بخلاف كرة القدم، تتعلق بالأمور الشبابية، فضلاً عن الألعاب الرياضية الأخرى".

درجال

ووصف الجولة بأنها "إيجابية ومثمرة وأتت أكلها من الجوانب كافة، رغم سرعتها"، مشدداً في الوقت عينه على أن العراق "جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والخليج العربي".

وبشأن أبرز مخرجات الجولة الخليجية بخلاف كأس الخليج، أوضح عبد الوهاب، أنه تم التوصل إلى اتفاقيات ثنائية تخص المجالين الشبابي والرياضي، وتبادل الخبرات، وإقامة الورش والدورات التدريبية.

وحول التقييم العراقي لدعم دول الخليج، يؤكد أنه "كان على مستوى عالٍ، خاصة على صعيد تعزيز العلاقات في الفترة الأخيرة"، مستدلاً بزيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي للسعودية والإمارات، فضلاً عن لقائه نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وفي تعليقه على استثناء السعودية من جولة الوزير الخليجية، أوضح المتحدث باسم الوزارة العراقية أن "الوقت كان غير مناسب"، لكنه استدرك قائلاً: إن هذا "لا يمنع من كون الأشقاء في المملكة داعمين ومساندين لتنظيم البصرة لبطولة كأس الخليج في نسختها الـ25".

خليجي 25

وعد وجولة

وفي 20 أبريل الجاري، وعد وزير الرياضة العراقي الجميع ببطولة خليجية "هي الأنجح والأكبر والأكثر تاثيراً على مستوى جميع البطولات السابقة"، لافتاً إلى أن العراق "أقرب اليوم من أي وقت مضى، للظفر بتنظيم كأس الخليج بعد استكمال المتطلبات الخاصة".

وبعد يومين استهل الوزير العراقي جولته الخليجية التي شملت 5 دول، والتقى خلالها نظراءه ومسؤولين رياضيين آخرين، من بوابة الكويت، حيث أشاد بمواقف الكويتيين في دعم ملف "خليجي 25" ووقوفهم إلى جانب العراق.

العراق

وفي الـ23 من الشهر الحالي، التقى درجال رئيسَ هيئة الرياضة الإماراتية أحمد الفلاسي ورئيسَ الاتحاد الكروي الإماراتي راشد بن حميد النعيمي، حيث جرى بحث العلاقات الثنائية في قطاعي الرياضة بالبلدين.

الإمارات

وكانت البحرين ثالث محطات جولة الوزير العراقي باجتماعه مع وزير شؤون الشباب والرياضة أيمن المؤيد ورئيس اتحاد كرة القدم عليّ بن خليفة آل خليفة، وأكد البيان الختامي "ضرورة الاستفادة من الخبرات والتجارب في كلا البلدين وتعزيز الروابط الأخوية بينهما".

البحرين

وفي 24 أبريل، التقى درجال وكيلَ وزارة الثقافة والرياضة والشباب العُماني رشاد الهنائي ورئيسَ اتحاد الكرة العُماني سالم الوهيبي، مقدماً الشكر للمسؤولين في السلطنة على "الدعم الكبير لملف استضافة العراق لكأس الخليج بحكم العلاقات التاريخية المتجذرة".

عُمان

وكان وفد التفتيش الخليجي برئاسة حميد الشيباني قد زار مدينة البصرة الساحلية المرشحة لاستضافة "خليجي 25"، خلال الفترة ما بين 4 و7 أبريل الجاري، وذلك بعدما تأجلت الزيارة التي كانت مقررة في الفترة ما بين 25 و28 يناير الماضي.

وأتت الزيارة بعد قرار اعتبر كثيرون أنه يمهد الطريق أمام العراق لانتزاع قرار نهائي من الأسرة الكروية الخليجية لمصلحته؛ في إشارة إلى اعتذار الاتحاد القطري لكرة القدم، أواخر مارس الماضي، عن استضافة "خليجي 25" كدولة بديلة في حال تعذَّرت إقامتها في البصرة، مع تأكيد "دعم العراق لما تمثّله البطولة من حيوية للشعب العراقي والجماهير الكروية".

وفي دلالة واضحة على مدى الاهتمام الحكومي العراقي بالملف، زار رئيس الوزراء الكاظمي محافظة البصرة برفقة "درجال" (11 أبريل الجاري)، حيث شدد الأول على أن "العراق حريص على إكمال كل ما يتعلق بملف خليجي 25، الذي يعكس سمعة العراق ويُظهِر قدرته على استضافة مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية".

وتفقَّد الكاظمي، المدينة الرياضية في البصرة، واطلع على ملعب "جذع النخلة" (65 ألف متفرج)، وملعب الفيحاء (10 آلاف متفرج)، كما تجول في باقي مرافق المدينة الرياضية، وتفقد كذلك سير أعمال البناء في مشروع ملعب نادي الميناء الأولمبي (30 ألفاً).

مكة المكرمة