"الملكي" أم "الباريسي".. من يبلغ ربع نهائي دوري الأبطال؟

سان جيرمان يفتقد نجمه نيمار للإصابة

سان جيرمان يفتقد نجمه نيمار للإصابة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-03-2018 الساعة 19:40


يتطلع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لتحقيق "ريمونتادا" عندما يستقبل ريال مدريد الإسباني، مساء الثلاثاء في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، آملاً في تكرار سيناريو 1993 وقلب الطاولة على النادي الملكي (حامل اللقب).

وفشل سان جيرمان في الحفاظ على تقدمه أمام مضيفه ريال مدريد بهدف، ليخسر بالثلاثة، في لقاء الذهاب الذي أقيم على ملعب "سانتياغو برنابيو"، لتتعقد مهمة تأهله إلى دور الثمانية، في حين بات الفريق الملكي قريباً من بلوغ الدور ربع النهائي من "أمجد الكؤوس الأوروبية"، حيث يكفيه التعادل بأي نتيجة لانتزاع بطاقة التأهل.

ويدخل نادي العاصمة الفرنسية الباحث عن أول ألقابه في دوري أبطال أوروبا، الموقعة الكروية المرتقبة بوضع مشابه تماماً للمواجهة الأولى التي جمعته بريال مدريد عام 1993 حين خسر أمامه (1-3) في ذهاب ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي في مدريد، قبل أن ينتفض إياباً ويفوز (4-1).

وتغير الكثير بالنسبة للنادي الباريسي منذ مباراة الذهاب هذا الموسم؛ إذ فقد نيمار الذي خضع لعملية جراحية السبت، لمعالجة كسر في القدم تعرض له أمام مرسيليا (3-0) في الدوري المحلي في 25 فبراير، وسيبتعد لشهرين على الأقل.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وأظهر سان جيرمان في غياب أغلى لاعب في العالم، قدرته على مواصلة هيمنته المحلية بتجديد فوزه على مرسيليا بالنتيجة ذاتها في ربع نهائي الكأس، وعلى تروا بثنائية نظيفة في الدوري. ويعود الفضل بذلك إلى الأرجنتيني أنخيل دي ماريا الذي سجل ثلاثة أهداف في المواجهتين.

ويأمل دي ماريا، الذي دافع سابقاً عن ألوان ريال مدريد في الفترة ما بين عامي 2010 و2014، في الاستفادة من غياب نيمار لتأكيد أحقيته بأن يكون ركيزة أساسية في تشكيلة المدرب الإسباني أوناي إيمري.

ويعول إيمري أيضاً على الهداف الأوروغواياني إدينسون كافاني والأرجنتيني خافيير باستوري والإيطالي ماركو فيراتي والبرازيلي ماركينيوس، وخصوصاً الفرنسي كيليان مبابي الذي عزز صفوف "الباريسي" صيف العام الفائت على سبيل الإعارة، قادماً من نادي الإمارة موناكو.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. أندية أوروبية بارزة يملكها "خليجيون"

في الجهة المقابلة، يرفض ريال مدريد الخروج خالي الوفاض هذا الموسم، بعد إقصائه من ربع نهائي كأس ملك إسبانيا على يد ليغانيس، وتخلفه بفارق نقطي كبير (15 نقطة) عن غريمه التقليدي برشلونة متصدر ترتيب الليغا؛ حيث يضع الفريق الملكي آمالاً كبيرة للاحتفاظ بلقبه القاري للمرة الثالثة توالياً بعد نسختي 2016 و2017.

وفي مباراة ثانية ضمن الدور ذاته، يستقبل ليفربول الإنجليزي، على ملعبه "أنفيلد"، بورتو البرتغالي، في مواجهة تُعد "تحصيل حاصل"، في ظل الفوز الكبير الذي سجله رفاق النجم المصري محمد صلاح، في لقاء الذهاب الذي انتهى بخماسية بيضاء لمصلحة فريق المدرب الألماني يورغن كلوب.

مكة المكرمة