"الوكرة" يحقق رقماً قياسياً عالمياً بأسرع عملية فرش عشب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gj1rJ7

استاد الوكرة سيحتضن المباريات المونديالية حتى الدور ربع النهائي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-03-2019 الساعة 16:00

بدأ العاملون في استاد الوكرة، أحد الملاعب الثمانية المؤهلة لاستضافة مباريات مونديال قطر 2022، بتعشيبه، وذلك ضمن استعدادات الدوحة المتواصلة للبطولة العالمية.

ونشرت اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث صوراً عبر حسابها في موقع "تويتر"، اليوم الجمعة، لوصول العشب إلى الملعب، واستعدادات العاملين لفرشه.

ولاحقاً، أعلن عن الانتهاء من مد الأرضية العشبية لاستاد الوكرة في زمن قياسي جديد وهو ٩ ساعات و١٥ دقيقة، لتكون أسرع عملية فرش لملعب كرة قدم في العالم.

ويقع استاد الوكرة في مدينة تحمل الاسم نفسه، واشتهر أهلها بالإبحار ، كما أنه يتبع لنادي الوكرة الرياضي أحد أعرق الفرق القطرية.

وتبلغ سعة الاستاد الجماهيرية 40 ألفاً، وسيحتضن المباريات المونديالية حتى الدور ربع النهائي، وهو من تصميم المهندسة المعمارية العراقية الراحلة زها حديد.

ويعد "الوكرة" استثنائياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأن سقفه يتشكل من جزأين، أحدهما قابل للطي في غضون نصف ساعة فقط.

ومن المقرّر أن يكتمل بناء استاد الوكرة في النصف الأول من عام 2019، ثم يلحقه استاد البيت بمدينة الخور، نهاية العام ذاته، على أن تكتمل جميع الملاعب في عام 2020.

وهذا يعني أن قطر ستكون جاهزة تماماً لاستضافة البطولة العالمية التي تستمر من الـ21 من نوفمبر حتى الـ18 من ديسمبر؛ تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم.

كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو الماضي، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة