بأداء رفيع وأرقام قياسية.. "العنابي" القطري يتزعم قارة آسيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GAAa7V

قطر تُوّجت باللقب للمرة الأولى في تاريخها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-02-2019 الساعة 16:40

عاش عشاق "الساحرة المستديرة" في جميع أرجاء الوطن العربي من المحيط إلى الخليج أجواء نهائي بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم، بين منتخبي قطر واليابان، على أحر من الجمر؛ من أجل متابعة ممثل الكرة العربية.

وقبضت قطر على اللقب القاري الأول في تاريخها بعد فوزها على الساموراي الياباني بـ3 أهداف مقابل هدف في المباراة النهائية التي احتضنها استاد مدينة "زايد" الرياضية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وللمرة الأولى في تاريخه يفشل منتخب اليابان في الفوز في مباراة نهائية بكأس آسيا، بعد أن تُوّج سابقاً باللقب في 4 مناسبات، أعوام 1992 و2000 و2004 و2011.

سجل الفائزين بكأس آسيا2019

وبسبب المستوى الرفيع للاعبيه، استحوذ نجوم "العنابي" على جميع الجوائز الفردية؛ إذ حصد سعد الشيب جائزة أفضل حارس في البطولة الآسيوية الـ17، بعدما حافظ على نظافة شباكه في 6 مباريات متتالية، قبل أن يستقبل هدفاً وحيداً في المباراة النهائية التي انتهت بفوز "العنابي" على "الساموراي" الياباني بنتيجة (3-1).

ونال المهاجم المعز علي جائزة هدّاف كأس آسيا برصيد 9 أهداف، بعدما حطم الرقم القياسي الذي كان مسجلاً باسم الإيراني علي دائي بـ8 أهداف في نسخة آسيوية واحدة (1996).

كما ظفر المعز علي، الذي بات مراقباً من قبل كبار أندية القارة الأوروبية، أيضاً بجائزة أفضل لاعب، بفضل مساهمته الكبيرة في الإنجاز القاري غير المسبوق للكرة القطرية.

وإجمالاً قدّم "العنابي" القطري نسخة مثالية؛ حيث حقّق الفوز في جميع مبارياته في الدور الأول، ليتصدّر مجموعته الآسيوية الخامسة بالعلامة الكاملة؛ برصيد 9 نقاط من 3 انتصارات متتالية؛ على حساب لبنان (2-0)، وكوريا الشمالية (6-0)، والسعودية (2-0).

وفي الأدوار الإقصائية تخطّى "العنابي" عقبة العراق في دور الـ16 (1-0)، قبل الإطاحة بكوريا الجنوبية في دور الثمانية بالنتيجة ذاتها، ثم الفوز برباعية نظيفة على الإمارات في "المربع الذهبي"، محافظاً على نظافة شباكه بفضل حارسه الأمين سعد الشيب.

مسيرة قطر في كأس آسيا

في الجهة المقابلة، بدأت اليابان مشوارها الآسيوي بفوز صعب على تركمانستان (3-2)، ثم تغلّبت بشق الأنفس على عُمان (1-0)، قبل أن تحقق ثالث انتصاراتها في دور المجموعات، حيث جاء على حساب أوزبكستان (2-1)، لتتصدر المجموعة السادسة بالعلامة الكاملة أيضاً.

ونجح "الكمبيوتر" الياباني في إقصاء السعودية في دور الـ16 بفوز ثمين (1-0)، وهي النتيجة ذاتها التي تغلّب بها على فيتنام في دور الثمانية، قبل أن يكشّر "الساموراي" عن أنيابه ويضرب بثلاثية نظيفة في مرمى إيران، التي كانت مرشحة فوق العادة للظفر باللقب القاري.

كأس آسيا الجديدة

"الخليج أونلاين" كان قد استطلع آراء لإعلاميين وصحفيين عرب من أجل الوقوف على النتيجة "المتوقعة" للمباراة النهائية للبطولة الأبرز على مستوى المنتخبات للقارة الصفراء.

محرر الشؤون الرياضية في صحيفة "المدى" العراقية إياد الصالحي، شدد في حديثه لـ "الخليج أونلاين" على صعوبة الموقعة الختامية للمحفل القاري الكبير، متوقعاً أن يذهب النهائي إلى ركلات الترجيح، بعد نهاية الأشواط الأصلية والإضافية بالتعادل بهدف لمثله.

وعبر "الصالحي" عن تفاؤله كثيراً بـ"الأدعم" القطري، مرجحاً فوز الأخير بالكأس القارية بركلات الترجيح في نهاية المطاف.

قطر اليابان 2019

أما رئيس تحرير صحيفة "المنتخب" المغربية، بدر الدين الإدريسي، فقال لـ"الخليج أونلاين" إنه يتوقع فوز قطر على اليابان في النهائي الآسيوي خلال الوقت الأصلي بهدفين مقابل هدف.

وتوقع الصحفي الرياضي التونسي حلمي الجبلاوي أن المباراة النهائية قد تحسم في الأشواط الإضافية بهدف قاتل، لافتاً إلى أن النهائي الآسيوي قد يذهب إلى ركلات "الحظ" الترجيحية، معرباً عن أمله في أن يعود المنتخب القطري إلى الدوحة متوّجاً بالكأس القارية.

بدوره قال الصحفي العراقي بقنوات "الكأس" القطرية، عمر قحطان، إن المنطق يرشح منتخب قطر للتتويج باللقب؛ لأنه كان الأفضل على مدار مباريات البطولات، لكنه شدد في الوقت ذاته على أن خبرة اليابانيين وتاريخهم قد يقفان حجر عثرة أمام تطلعات نجوم "العنابي".

وبحسب توقعه فإن المنتخب القطري سيفوز بهدف دون مقابل في الوقت الأصلي، موقعاً على أول ألقابه القارية.

أما الصحفي الفلسطيني في قناة "روسيا اليوم"، مكسيم الطوري، فقد راهن على فوز قطر على "الساموراي" بهدف دون رد خلال الوقت الأصلي، مستبعداً ذهاب المباراة النهائية للأشواط الإضافية.

وكان نجم برشلونة الإسباني سابقاً، تشافي هيرنانديز، قد رشّح في برنامج "توقعاتي"، الذي بُث على قناة "الكأس" الرياضية، قبل انطلاق البطولة القارية، منتخب قطر للظفر بالكأس، في حال آمن لاعبو "العنابي" بقدراتهم الفنية خلال المعترك الآسيوي.

وفي ديسمبر المنصرم، قال تشافي لـ"الخليج أونلاين"، إن منتخب قطر يُعدّ أحد المنتخبات المرشّحة للمنافسة على البطولة القارية؛ في ظل امتلاك "العنابي" مدرباً جيداً هو الإسباني فيليكس سانشيز، فضلاً عن كوكبة من اللاعبين الجيدين، ما يرشّحهم للمنافسة بقوة على اللقب.

ويضم منتخب قطر لاعبين من العيار الثقيل؛ كالقائد حسن الهيدوس، والثنائي الواعد أكرم عفيف والمعز علي، إلى جانب عبد الكريم حسن، المتوّج بجائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية لعام 2018، علاوة على الحارس المتألق سعد الشيب.

تجدر الإشارة إلى أن كأس الأمم الآسيوية انطلقت عام 1956، ويُعدّ المنتخب الياباني أكثر المتوّجين بلقبها (4 مرات)، مقابل 3 ألقاب للسعودية وإيران، ولقبين لمنتخب كوريا الجنوبية، ولقب لكل من أستراليا والعراق والكويت.

مكة المكرمة