بالأرقام.. نيمار يسير على خطا ميسي ورونالدو

لغة الأرقام والإحصاءات أكدت تفوق نيمار في سن الـ23

لغة الأرقام والإحصاءات أكدت تفوق نيمار في سن الـ23

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-11-2015 الساعة 20:57


شهدت الجولات الماضية من الدوري الإسباني لكرة القدم، تألقاً منقطع النظير لنجم فريق برشلونة والمنتخب البرازيلي، نيمار دا سيلفا، وتمكنه من قيادة دفة البلوغرانا نحو الانتصارات وتحقيق المطلوب، في ظل غياب النجم الأول للفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب الإصابة.

تألق الشاب البرازيلي فتح الباب أمام هواة المقارنات لوضع نيمار في كفة العملاقين ميسي ورونالدو، لمحاولة المقارنة فيما بينهم، رغم فارق الخبرة والعمر، الذي يفصل نيمار عن الثنائي الأبرز على مستوى الساحة الكروية بأشواط.

إلا أن لغة الأرقام والإحصاءات أكدت تفوق نيمار في سن الـ23، على ميسي ورونالدو عندما كانا في العمر نفسه، وهذا يعطي مؤشراً قوياً على أن نيمار ربما يكون قادراً على إزاحة "الدون" والبرغوث" عن قمة الكرة العالمية في المستقبل البعيد.

وفيما يلي يستعرض موقع كوورة مقارنة بسيطة بين النجوم الثلاثة في سن الـ23.

- نيمار دا سيلفا

الساحر البرازيلي، وصل لعامه الـ23 في 2015، ظهر في 317 مباراة، بقميص كل من برشلونة الإسباني، وناديه السابق سانتوس، بالإضافة لمنتخب السامبا، تمكن من تسجيل 183 هدفاً في مختلف البطولات المحلية والقارية، بالإضافة لتحقيق 15 جائزة فردية وجماعية.

- ليونيل ميسي

البرغوث الأرجنتيني، وصل لعامه الـ23 في 2010، سجل ظهوره في 268 مباراة، بقميص برشلونة ومنتخب التانغو، تمكن من تسجيل 150 هدفاً في مختلف البطولات المحلية والقارية، بالإضافة لتحقيق 25 لقباً فردياً وجماعياً.

- كريستيانو رونالدو

صاروخ ماديرا البرتغالي، وصل لعامه الـ23 في 2008، لعب 327 مباراة، بقمصان أنديته السابقة، مانشستر يونايتد وسبورتنغ لشبونة وناسيونال ماديرا، بالإضافة لتمثيله المنتخب البرتغالي، تمكن من تسجيل 118 هدفاً، وتحقيق 11 لقباً فردياً وجماعياً.

بناءً على ما سبق، سنجد أن نيمار تفوق تهديفياً على النجمين ميسي ورونالدو، إلا أن البرغوث الأرجنتيني تمكن من فرض أفضليته على مستوى الألقاب والنتائج، ولعل السبب في ذلك يعود لوجوده في التشكيلة الحلم لنادي برشلونة، والتي تمكنت من تحقيق جميع الألقاب المتاحة، في الفترة التي سبقت وصول ميسي لسن الـ 23.

مكة المكرمة