بعد السقوط أمام الكتلان.. "الملكي" يُفاوض مورينيو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G5M1n5

مورينيو درّب الريال بين عامي 2010 و2013

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-02-2019 الساعة 17:36

تهاوت بشدة حظوظ المدرب الأرجنتيني سانتياغو برنابيو في البقاء على مقاعد بدلاء ريال مدريد في الموسم المقبل، على الرغم من تمديد عقده حتى صيف 2021؛ وذلك بعد الخسارة الثقيلة أمام الغريم التقليدي برشلونة بثلاثية نظيفة، في اللقاء الذي أقيم على ملعب "سانتياغو برنابيو"، في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم.

هذا ما أكده الرئيس السابق لريال مدريد، رامون كالديرون، بإعلانه أن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في طريقه للعودة إلى فريق "القلعة البيضاء"؛ لخلافة سانتياغو سولاري في مقاعد البدلاء.

وكتب كالديرون، الخميس، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "حظوظ مرتفعة لمورينيو كي يكون على مقعد ريال مدريد الموسم المقبل. المفاوضات جارية".

وتابع موضحاً: "لديّ شعور، وأكثر من ذلك، أن مورينيو سيجلس الموسم المقبل على مقعد مدريد".

وكان مورينيو قد تولّى تدريب كبير العاصمة الإسبانية، في الفترة ما بين عامي 2010 و2013، وحقّق معه ثلاثة ألقاب محلية؛ هي: الليغا وكأس الملك، وكأس السوبر.

وقاد المدرب البرتغالي (56 عاماً) أندية بورتو البرتغالي (2002-2004)، وتشلسي الإنجليزي (2004-2007 و2013 -2015)، وإنتر ميلان الإيطالي (2008-2010)، ومانشستر يونايتد الإنجليزي (2016-2018).

وأدّت هزيمة ريال مدريد أمام الغريم الكتالوني إلى خروجه من نصف نهائي كأس الملك، كما أنه يحتل المركز الثالث في جدول ترتيب الليغا، متخلّفاً بـ9 نقاط عن برشلونة، قبل مباراتهما وجهاً لوجه، السبت المقبل، ضمن منافسات الجولة الـ25.

وكان النادي الملكي قد أقال مدرّبه جولين لوبيتيغي، أواخر أكتوبر المنصرم، بعد خسارة ثقيلة أمام برشلونة (1-5)، ليخلفه سولاري القادم من الفريق الرديف لريال مدريد "كاستيا".

وفي ظل الصعوبات المحلية لرفاق القائد سيرجيو راموس، فإن الريال يمتلك أفضلية للعبور إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا؛ بفضل فوزه في ملعب أياكس أمستردام الهولندي (2-1)، في ذهاب دور الـ16.

تجدر الإشارة إلى أن برشلونة حقّق فوزه الـ95 أمام ريال مدريد في جميع البطولات والمسابقات، ليُعادل عدد انتصارات الفريق الملكي في لقاءات "الكلاسيكو".

مكة المكرمة