بعد "العنابي".. الريان ضحية هتافات إماراتية مسيئة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gY2qY9

مسؤول قطري: جماهير الوحدة ظلت تشتم لاعبي الريان طيلة المباراة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-04-2019 الساعة 17:11

قدّم نادي الريان القطري مذكرة احتجاج لمراقب مباراة فريقه ومضيفه الوحدة الإماراتي، التي جرت مساء الاثنين في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وأرجع النادي القطري العريق سبب تقديمه تلك المذكرة إلى تعرض "الرهيب" لهتافات مسيئة من الجماهير الإماراتية، منذ اللحظة الأولى لانطلاق المباراة بين الطرفين، التي أقيمت بالعاصمة أبوظبي، وانتهت بفوز الوحدة بنتيجة (4-3).

وفي هذا الإطار، قال مدير فريق الكرة بنادي الريان، عمر العزاني، في تصريحات تلفازية: إن "الجماهير الإماراتية شرعت في سب اللاعبين منذ الدقيقة الأولى بألفاظ يعف اللسان عن ذكرها".

وأشار إلى أنهم (جماهير الوحدة) لم يتركوا شيئاً قبيحاً لم يسبوا به اللاعبين وأمهاتهم، مشيراً إلى أن الإماراتيين ظلوا يشتمون لاعبي الريان في الممرات المؤدية إلى الملعب وطيلة الدقائق الـ90.

وأبدى المسؤول القطري امتعاضه وحزنه الشديدين لتلك الهتافات المسيئة، موضحاً أنه قدم احتجاجاً لمراقب المباراة الأوزبكي، معرباً عن أمله في أن ينال فريقه إنصافاً من الاتحاد الآسيوي للعبة.

وتُعيد تلك الهتافات إلى الأذهان ما حدث في بطولة كأس الأمم الآسيوية، التي احتضنتها الإمارات (5 يناير إلى 1 فبراير 2019)، وما تعرض له المنتخب القطري من حملة تضييق ممنهجة، عبر منع الجماهير القطرية من مؤازرة "العنابي" وعدم السماح لوسائل الإعلام القطرية بتغطية البطولة القارية.

ولم تقف الممارسات الإماراتية عند هذا الحد فحسب؛ بل تعرض لاعبو "الأدعم" للقذف والرشق بالأحذية وقارورات المياه، عقب كل هدف قطري في شباك الإمارات، في المباراة التي جمعت الطرفين، في نصف نهائي البطولة الآسيوية، وعرفت فوزاً قطرياً كاسحاً برباعية نظيفة.

ونتيجة لتلك الأحداث، فرض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عقوبات مالية وإدارية صارمة على نظيره الإماراتي بسبب الأحداث التي رافقت منتخب بلاده أمام قطر، التي تُوجت باللقب القاري، عن جدارة واستحقاق كاملين.

تجدر الإشارة إلى أن الإمارات والسعودية والبحرين فرضت حصاراً خانقاً على قطر في 5 يونيو 2017 بزعم دعم الدوحة للإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة وتؤكد أنها تواجه "حملة من الأكاذيب والممارسات تستهدف النيل من سيادتها وقرارها الوطني المستقل".

مكة المكرمة