بعد انتصاف البطولة.. كيف مضت تجربة بطاقة المشجع في كأس العرب؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3xEEpq

أجواء مونديالية صبغت نسخة كأس العرب العاشرة في قطر

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-12-2021 الساعة 17:16
- هل طبقت تجربة بطاقة المشجع في مناسبات قطرية سابقة؟

نعم، لكن اقتصرت تجربتها على نهائي كأس أمير قطر.

- ماذا قالت "المشاريع والإرث" حول بطاقة المشجع؟
  • أصبحت اختيارية بعدما كانت إجبارية.
  • القرار جاء بعد مرور نصف عدد مباريات "كأس العرب".
- ما المزايا التي يتمتع بها المشجع حامل بطاقة هيّا؟

الاستخدام المجاني لوسائل النقل العام خلال البطولة.

- كم هي التقديرات القطرية لعدد الجماهير في مونديال 2022؟

ما بين 1.2 مليون و1.7 مليون مشجع خلال كأس العالم.

شهدت كأس العرب لكرة القدم التي تحتضنها دولة قطر حتى 18 ديسمبر الجاري، سلسلة من الإجراءات التي تطبق لأول مرة في البطولة العربية، التي تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي للعبة.

إضافة إلى اختبار تقنية "التسلل الآلي"، حضرت تجربة بطاقة المشجع "هيّا"، التي أزاحت الستار عنها اللجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث، حيث تفاوتت الآراء وتباينت بشأن التجربة وتقييمها.

أصبحت "اختيارية"

بعد نهاية الجولة الثانية من منافسات دور المجموعات لـ"كأس العرب"، أعلنت الجهة المنظمة للبطولة انتهاء المرحلة الأولى لبطاقة هيا، وتوجهت بالشكر لجميع حامليها وللجهات المعنية التي أسهمت بإنجاح المرحلة الأولى منها.

وأوضحت "المشاريع والإرث" أن البطاقة ستصبح من الآن فصاعداً اختيارية للجماهير الراغبة بحضور مباريات البطولة العربية، على أن يكون إبراز التذكرة إجبارياً لدخول الاستاد، إضافة إلى إظهار الإطار الذهبي على تطبيق "احتراز"، الذي يثبت تلقي لقاح كورونا، أو تقديم نتيجة الفحص السلبية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً.

هيا

وجاء الإعلان عن انتهاء المرحلة الأولى الخاصة ببطاقة هيّا بعد مرور 16 مباراة، وهي نصف عدد المباريات المقررة في البطولة، وسط تأكيد على مراجعة العملية الكاملة للمشروع من خلال البيانات التي تم جمعها أثناء فترة استخدامها.

وتشكل بطاقة هيّا، وفق الجهات القطرية المختصة، "إضافة قيمة تسهم في الارتقاء بالجاهزية في طريق الاستعداد لاستضافة كأس العالم بعد عام من الآن".

تتيح بطاقة المشجع الاستخدام المجاني لمختلف وسائل النقل العام خلال البطولة، في حين لا يزال يتعين على المشجعين من خارج قطر التسجيل إلكترونياً للحصول على تصريح الدخول للدولة الخليجية.

تجربة جديدة

بدوره قال المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للمشاريع والإرث خالد النعمة، إن بطاقة هيّا "هي إجراء جديد وأبرز ملامح تجربة استعدادات الملاعب الخاصة باستضافة كأس العالم 2022، وسبق تطبيقها في قطر في نهائي كأس أمير قطر".

وأشار "النعمة"، في حديثه لقنوات "الكأس"، إلى أن المرحلة الأولى لبطاقة هيّا تمت في المرحلة الأكثر كثافة من ناحية حضور الجماهير وعدد المباريات في البطولة.

وفيما يتعلق بالمزايا أوضح المتحدث القطري أنه سيكون للجماهير التي سجلت واستخدمت بطاقة هيّا "الأولوية في الحصول على البطاقة التي ستصدر خلال كأس العالم 2022، والحصول على العديد من المسائل الترويجية ببطولة كأس العالم وخاصة الحصول على تذاكر لحضور المباريات".

"تويتر" يتفاعل

المغرد القطري الشهير حمد لحدان المهندي وصف قرار إلغاء اشتراط دخول الملاعب ببطاقة هيا بـ"الصائب"، مطالباً بإنشاء تطبيق من الآن لكي يتسنى للناس التسجيل فيه "إذا كان هناك نية لتطبيقها في مونديال 2022".

وأشار "المهندي" في تغريدته إلى ضرورة أن تكون البطاقة إلكترونية.

وفي تغريدة ثانية لفت المهندي إلى أن كأس العرب هي بطولة تجريبية للاطلاع على استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم، مبيناً أن بطاقة المشجع وطريقة التنقل يجري تقييم مدى جدواها، وفي هذا الإطار يأتي إلغاؤها.

في الجهة المقابلة اعتبر مغرد قطري آخر أن بطاقة المشجع "تجربة غير ناجحة"، معتقداً في الوقت نفسه أنها أضرت بالحضور الجماهيري في المدرجات.

بدوره وصف مغرد قطري يُدعى "يوسف نوح" فكرة البطاقة بـ"الممتازة"، لكنه أشار إلى أن عملية استخراجها صعبة ومرهقة.

وأعرب عن أمله، في تغريدة، بأن تدمج تذكرة المباراة مع بطاقة المشجع في بطاقة موحدة؛ توفيراً للوقت والجهد.

أما القطري عبد الله طالب عفيفة فناشد "المشاريع والإرث" بإيجاد مراكز أكثر وأعداد أكبر لإصدار بطاقة المشجع وبيع التذاكر، ملقياً ببعض اللوم على ثقافة المشجعين القطريين والخليجيين والعرب عموماً.

"مفيدة أمنياً"

محلل قنوات "بي إن سبورت" القطرية عبد الناصر البار، يقول إن فكرة بطاقة هيا جميلة وجيدة خاصة تطبيقها في بطولة كبيرة، مؤكداً أنها مفيدة للجهات الأمنية بالدرجة الأولى من خلال التحكم في الجماهير وتحركاتها.

ويوضح "البار"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن البطاقة لها فوائد كذلك في إطار عملية محاربة الإرهاب، مستدلاً بما فعلته روسيا في مونديال 2018 ومعرفة طبيعة الجماهير القادمة إليها.

ويلفت إلى أن بعض الجماهير العربية تنقلت إلى الدوحة إضافة إلى وجود الجاليات العربية الموجودة في الدولة الخليجية، مبيناً أن بطاقة هيّا "قللت نوعاً ما من الحضور الجماهيري؛ لكونها تأخذ وقتاً طويلاً، خاصة أنها تستلزم موافقات أمنية".

ويرى أنه من المفترض تطبيق الفكرة في مونديال 2022 بشكل أكبر، خاصة في ظل وجود تقديرات بحضور ما يقرب من مليوني مشجع من جميع أرجاء العالم.

أما فيما يتعلق بالحضور الجماهيري في البطولة فيؤكد أن مباريات "العنابي" كان بها حضور جماهيري لافت، مستشهداً بحفل الافتتاح الذي عرف حضور 60 ألفاً احتشدوا في جنبات استاد "البيت" بمدينة الخور.

ويؤكد أن الحضور الجماهيري متفاوت ويرتفع بشكل لافت وفق الجاليات العربية الكبيرة في الدوحة، على غرار الجاليات المصرية والمغربية والتونسية.

وحول أبرز العقبات أمام الحضور في بعض المباريات، يشير إلى أن توقيت إقامة البطولة يعتبر صعباً في ظل وجود المدارس والجامعات، وارتباط البعض بأعماله، إضافة إلى توقيت المباريات التي يقام بعضها في الساعة الـ1 ظهراً والـ4 عصراً، "وهو ما يضيق الخيارات على الراغبين بالحضور في المدرجات".

جماهير مليونية

وكان حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، قد قال لـ"الخليج أونلاين"، في منتصف ديسمبر 2018، إن العدد المتوقع للجماهير التي ستصل إلى قطر لمتابعة المباريات وعيش أجواء المونديال يتراوح ما بين 1.2 مليون و1.7 مليون.

وتحضرت الدولة الخليجية جيداً لاستقبال هذا العدد من الجماهير وعشاق الكرة على أراضيها خلال فترة المونديال، حيث سيكون أمام هؤلاء عدة خيارات للإقامة وفرتها الدوحة وتناسب محدودي الدخل وصولاً إلى خيارات أكثر رفاهية.

ومن بين تلك الخيارات المنتجعات الفاخرة بأطراف العاصمة الدوحة، والسفن السياحية الراسية في الميناء، إلى جانب الفنادق الصغيرة بالسوق القديمة.

كما يُمكن للجماهير التخييم في الصحراء وعيش الحياة الصحراوية، وهو خيار قد يكون جاذباً للمشجعين القادمين من القارة العجوز، وبرودة الطقس فيها، علاوة على المكوث في مناطق الجماهير (فان زون)، إضافة إلى وحدات سكنية مؤثثة للإيجار.

ويضمن نظام النقل الحديث (مترو الدوحة) الوصول إلى منشآت المونديال وملاعب التدريب في مدة زمنية أقصاها ساعة واحدة، كما تلوح وسائل النقل الخفيف كخيار إضافي أمام الجماهير.

كأس العرب

مكة المكرمة