بعد تشافي.. "الرسّام" يتطلع لتدريب برشلونة مستقبلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqK9ae

إنييستا أكد أن وجهته المقبلة بعد الاعتزال ستكون التدريب

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-12-2018 الساعة 17:25

أبدى نجم خط وسط نادي برشلونة الإسباني سابقاً وفيسيل كوبي الياباني حالياً، أندريس إنييستا، رغبة قوية في تولي تدريب فريقه الكتالوني في المستقبل، ليكون الثاني بعد زميله السابق تشافي هيرنانديز، الذي يعلن اتجاهه إلى عالم التدريب.

وقال إنييستا في حوار أجرته معه صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية: "لا أعرف ماذا يخفي المستقبل لي، أرغب في تدريب برشلونة، عندما أترك كرة القدم، سوف أفكر في الأمر".

وبسؤاله عن إمكانية وجود منافسة مع ميسي وتشافي وبوسكيتس لتدريب البارسا، أوضح "الرسام"، قائلاً: "أعتقد أن ذلك لن يحدث، يجب على الجميع اختيار الوقت المناسب ليصبحوا فيه مدربين، أريد أن أعود لأنقل كل ما تعلمته لهذا النادي".

أما عن حظوظ برشلونة في المنافسة على البطولات، فقال إنييستا: إن "البارسا يلعب للفوز بكل شيء، في الداخل يجب أن يظل الفريق متماسكاً"، لافتاً إلى أن "التفكير في الفوز بدوري أبطال أوروبا موجود بالفعل، ولكن يجب استمرار تحسن اللاعبين الجدد".

واستطرد موضحاً: "يجب أن يكون النادي واضحاً بشأن قاعدته في استقدام اللاعبين، لأن هناك العديد من اللاعبين الذين يتدربون وبإمكانهم اللعب للفريق الأول. في مرات عديدة لعبنا دون دفع أموال كثيرة لضم لاعبين جدد، المال يساعد، ولكنه لا يصنع الأبطال".

وعن تجربته الحالية مع فيسيل كوبي، أشار إنييستا إلى أن "الكرة اليابانية أصابتني بالدهشة؛ نظراً إلى جودتها. لقد واجهت منافسين يجبرونك على تقديم أقصى ما لديك، وهم يركضون طيلة الوقت ويتحركون ويمررون الكرة بسرعة".

وعلّق على انتقال زميله السابق ديفيد فيا إلى فريقه الحالي، بقوله: إن الأول "كان يعلم أنه سيشعر بالراحة مع فيسيل كوبي، هذا الموسم سوف نبدأ معاً من الصفر، هو يتمتع بالجودة وسوف يسهم في إحراز الأهداف لنا".

ويُعد إنييستا ثاني أكثر اللاعبين مشاركة في تاريخ العملاق الكتالوني، خلف زميله السابق في خط الوسط، تشافي هيرنانديز، الذي يدافع حالياً عن ألوان السد القطري، وأعلن بأكثر من مناسبةٍ رغبته في تدريب البلوغرانا.

يشار إلى أن إنييستا أمضى مسيرته بالكامل في صفوف برشلونة، حيث حقق معه 32 لقباً متنوعاً؛ بواقع 9 ألقاب في الدوري الإسباني، و6 ألقاب بمسابقة كأس الملك، و7 في كأس السوبر الإسباني، و4 بدوري أبطال أوروبا، و3 في السوبر الأوروبي، ومثلها بكأس العالم للأندية.

ولم تتوقف إنجازات إنييستا في برشلونة؛ بل وصل صداها إلى المنتخب الإسباني، الذي فاز معه بكأس أمم أوروبا في مناسبتين عامي 2008 و2012، وكان لـ"الرسام" الفضل الكبير في تتويج منتخب بلاده ببطولة كأس العالم الوحيدة في تاريخه، بعدما سجَّل هدف فوز "لافوريا لاروخا" على هولندا في نهائي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

مكة المكرمة