بعد تطبيقها.. النسخة المصرية من تقنية الفيديو تُثير سخرية واسعة

النسخة المصرية من "تقنية الفيديو"

النسخة المصرية من "تقنية الفيديو"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 07-07-2017 الساعة 16:43


بعدما خطفت الأنظار بقوة في كأس العالم للقارات لكرة القدم، التي أقيمت في روسيا في الفترة ما بين 17 يونيو/حزيران المنصرم و2 يوليو/تموز الجاري، طبقت سلطات التحكيم المصرية رسمياً "تقنية الفيديو"، في الجولة الأخيرة من الدوري المحلي للعبة.

DD_OcPEWsAQ2PVt

وكانت لجنة الحكام المصرية قد أمرت بتطبيق "تقنية الفيديو" في مباريات الجولة الأخيرة من الدوري المصري الممتاز التي أقيمت في 5 يوليو/تموز الجاري، ورأت أن التجربة "نجحت في تقليل حجم الأخطاء التي كانت تقع فوق المستطيل الأخضر".

9643_n

ولم يكتفِ مسؤولو كرة القدم المصرية بذلك؛ بل أعلنوا صراحة تطبيق تجربة "تقنية الفيديو" خلال مباريات بطولة كأس مصر.

وتستهدف هذه التقنية تغيير قرار الحكم في حال اتخذ قراراً غير صحيح أثناء سير المباراة، وتتعامل هذه التقنية مع أربع حالات مثيرة للجدل؛ هي: الأهداف، وركلات الجزاء، والبطاقات الحمراء المباشرة، وحالات التسلل.

ويرى مراقبون أن الاتحاد المصري لكرة القدم أراد، من خلال تطبيق "تقنية الفيديو" في آخر جولات الدوري المنقضي، إحداث صدى كبير في عالم "الساحرة المستديرة"، والحصول على شهرة واسعة في جميع أرجاء العالم، وذلك قبل دوريات أوروبية تحظى بشعبية جماهيرية "جارفة" على غرار "البريميرليغ" و"الليغا" لم تطبقها بعد؛ غير أن "الرياح أتت بما لا تشتهيه السفن المصرية".

اقرأ أيضاً :

عصر الألمان.. "الماكينات" تفرض هيمنة كاملة على الكرة العالمية

إذ انفجرت مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية سخرية وتهكماً؛ بمجرد رؤية "تقنية الفيديو" في نسختها المصرية، حيث اعتبرها البعض إساءة بالغة وإهانة كبيرة للكرة المصرية والمسؤولين عليها؛ نظراً لضعف الإمكانات وسوء التنفيذ.

DEIWdMSXsAAP0Yw

وتحولت النسخة المصرية من "تقنية الفيديو" إلى مادة خصبة للتندر والسخرية في مختلف منصات التواصل الاجتماعي.

-قطر السباقة عربياً.. والسعودية لحقتها

وأواخر ديسمبر/كانون الأول 2016، اتخذت قطر خطوة جريئة للغاية باستخدام "تقنية الفيديو"، من أجل مساعدة الحكام في "دوري نجوم قطر"، لتكون السباقة بين الدول العربية والخليجية.

171284_0

وكلفت لجنة الحكام القطرية الحكم الدولي الأسبق عبد الرحمن عبدو تأسيس النظام الخاص بتطبيق تقنية الفيديو؛ لمساعدة الحكام قبل بدء العمل بها في الدوري القطري، بداية من الموسم الكروي المقبل.

وآنذاك أضحت قطر الدولة العربية الوحيدة، والثانية بعد أستراليا على مستوى القارة الآسيوية، التي توقع على بروتوكول مشروع تقنية الفيديو، الذي يخضع حالياً لإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وفي 18 أبريل/نيسان 2017، أعلن رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، عادل عزت، اعتماد "تقنية الفيديو" لمساعدة الحكام؛ بهدف ضبط الأخطاء التحكيمية؛ لتكون السعودية "ثاني" دولة "خليجية" و"عربية" تعتمد التقنية الجديدة في عالم "الساحرة المستديرة".

وكان "الفيفا" قد أوضح أن منظمي بطولات في 12 دولة وافقوا على المشاركة في اختبارات التقنية على مدى عامين، وهي: أستراليا، وبلجيكا، والبرازيل، والتشيك، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والمكسيك، وهولندا، والبرتغال، وقطر، والولايات المتحدة.

34002659212_eb96cc634a_o

وسيكون تطبيق "تقنية الفيديو" تحت التجربة، وفقاً لتعليمات "الفيفا" حتى عام 2019؛ وذلك في مباريات دولية رسمية وودية، على أن يتم تقييم النتائج لاحقاً، ومن ثم إقرار تطبيقها بصورة رسمية في أرجاء العالم كافة.

اقرأ أيضاً :

يخلق من الشبه 40.. نسخ طبق الأصل لنجوم الكرة في الشرق الأوسط

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد اعتمد تقنية الفيديو في بطولة كأس العالم للأندية، التي أقيمت في ديسمبر/كانون الأول 2016 باليابان، وانتهت بتتويج ريال مدريد الإسباني باللقب، للمرة الثانية في تاريخه.

في التفاصيل، يحتكم الحكم إلى الفيديو من أجل مساعدته في اتخاذ بعض القرارات المهمة؛ مثل ركلات الجزاء، والبطاقات الحمراء المباشرة، والخطأ في تحديد هوية اللاعبين؛ لكن كل ذلك خلال المباراة، ولا يمكن تغيير قرار الحكم بعد صافرة النهاية؛ حتى إن تبين أنه أخطأ.

اقرأ أيضاً :

آخرهم "بوغبا".. رياضيون كبار تشرفوا بزيارة الأراضي المقدسة

وسمح مجلس الاتحاد الدولي التشريعي (إيفاب) في مارس/آذار 2016 بإجراء اختبارات الاستعانة بالفيديو في التحكيم خلال المباريات، لفترة تمتد عامين؛ وذلك في خطوة أولى نحو تغيير تاريخي في اللعبة الشعبية الأولى، التي عانت، ولا تزال، من الأخطاء التحكيمية.

وسينضم الفيديو التحكيمي إلى تكنولوجيا خط المرمى، التي استخدمها "الفيفا" في مونديال 2014، والاتحاد الأوروبي في مسابقتَي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) خلال نسخة 2016.

مكة المكرمة