تركيا: مباراة كروية "خيرية" يعود ريعها لمسلمي الروهينغا

نادٍ تركي تضامن مع مسلمي أراكان بلافتة عريضة

نادٍ تركي تضامن مع مسلمي أراكان بلافتة عريضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-10-2017 الساعة 21:43


ينظم فريق من المحاربين القدامى الأتراك بالتعاون مع نادي بايبورت سبور، مباراة كروية؛ بهدف التبرع بعائداتها لمسلمي أراكان، الأحد المقبل.

وتشرف ولاية بايبورت، ومديرية الرياضة فيها على تنظيم المباراة الخيرية، والتي ستقام على أرض ملعب "غانج عثمان"، في الـ 22 من أكتوبر الجاري، فيما سيتم بيع تذاكر اللقاء من الملعب الذي سيحتضن المواجهة المرتقبة.

ومطلع سبتمبر 2017، دعا نجم نادي بيشكتاش التركي وتشيلسي الإنجليزي سابقاً، الدولي السنغالي ديمبا با، المسلمين لعدم التزام الصمت إزاء المجازر بحق المسلمين الروهينغا.

وأضاف "با"، أن ملياراً ونصف مليار مسلم يعيشون في العالم، وإذا لم يتحرّكوا لوقف المجازر بحق المسلمين الروهينغا فإنهم سيدفعون ثمن ذلك، مطالباً في الوقت ذاته المجتمع الدولي بضرورة التحلّي بالمسؤولية إزاء تلك المجازر.

كما تضامن نادي "كارابوك سبور" التركي مع مسلمي الروهينغا؛ عبر رفع لافتة كبيرة في تدريبات الفريق، كتب عليها: "الإنسانية تموت في أراكان. استيقظي يا تركيا. استيقظ أيها العالم".

اقرأ أيضاً :

"الإنسانية تموت في أراكان".. هكذا تضامن نادٍ تركي مع الروهينغا

ويرتكب جيش ميانمار انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، شمالي إقليم أراكان، منذ أغسطس 2017؛ تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغا (مسلمي أراكان)، حسب تقارير إعلامية.

وأسفر ذلك عن مقتل الآلاف من أقلية الروهينغا، بحسب ناشطين محليين، ما دفع نحو 536 ألفاً للجوء إلى الجارة بنغلادش، وفقاً لأحدث أرقام الأمم المتحدة.

وأراكان هو أحد أكثر أقاليم ميانمار فقراً، ويشهد منذ 2012 أعمال عنف من قبل البوذيين ضد المسلمين، ما تسبب في مقتل مئات الأشخاص، وتشريد مئات الآلاف الآخرين.

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهينغا "مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش" بموجب قانون أقرته عام 1982، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الدينية الأكثر اضطهاداً في العالم".

مكة المكرمة