تشيلسي يسحق آرسنال ويُعانق لقب الدوري الأوروبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lx1AmQ

تشيلسي تُوّج بلقبه الثاني في الدوري الأوروبي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 30-05-2019 الساعة 00:04

تُوّج نادي تشيلسي الإنجليزي بطلاً للدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ)؛ بفوزه العريض على مواطنه وجاره اللدود آرسنال بنتيجة (4-1)، في النهائي القاري، الذي أقيم على ملعب باكو الأولمبي بالعاصمة الأذرية باكو، مساء الأربعاء.

وبهذا الفوز العريض على الجار اللدود، قبض تشيلسي على الكأس القارية الثانية في تاريخه، بعد نسخة 2013، التي عرفت فوزه على بنفيكا البرتغالي (2-1) في عاصمة هولندا أمستردام، مدوناً على لقبه القاري الخامس الكبير بعد دوري الأبطال 2012، والدوري الأوروبي 2013، وكأس الكؤوس الأوروبية 1971 و1998.

في الجهة المقابلة، تأكد غياب آرسنال عن النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا، لكونه حلّ خامساً في الجدول النهائي للدوري الإنجليزي الممتاز، وكان يُمني النفس بالفوز بالكأس القارية وضمان المشاركة في "أمجد الكؤوس الأوروبية"، فضلاً عن إحراز لقبه القاري الثاني والأول منذ كأس الكؤوس الأوروبية 1994.

وإلى تفاصيل اللقاء؛ تصدى الحارس الإسباني كيبا أريزابالاغا لكرة عرضية، لكنها ارتدت لتجد مهاجم آرسنال الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، الذي سددها بقوة، لكنها مرت بجانب القائم، في أول تهديد فعلي من جانب كتيبة المدرب الإسباني أوناي إيمري، بحلول الدقيقة التاسعة.

وتواصل ضغط "المدفعجية" على مرمى "البلوز"، لكن محاولات الفرنسي لاكازيت وأوباميانغ لم تجد طريقها إلى الشباك، علاوة على صلابة دفاع فريق المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري.

وفي الدقيقة الـ27، أطلق لاعب خط الوسط السويسري غرانيت تشاكا تسديدة صاروخية علت بقليلٍ عارضة الفريق الأزرق، في استمرار للضغط الآرسنالي المكثف منذ صافرة البداية.

وفي أخطر هجمات تشيلسي، سدد البرازيلي إيمرسون بالميري كرة قوية، لكن الحارس التشيكي المخضرم بيتر تشيك تصدى لها، محافظاً على نتيجة التعادل السلبي حتى الدقيقة الـ34، قبل أن يُعيد الفرنسي أوليفيه جيرو الكَرَّة من جديد، بتسديدة أرضية قوية، كان لها تشيك بالمرصاد، قبل 6 دقائق من صافرة نهاية الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني، منح البلجيكي إيدين هازارد زميله جيرو كرة ساحرة، لكن الأخير فشل في تحويلها إلى الشباك، لتنتهي الهجمة بركلة ركنية لم تشكل أي خطورة تُذكر أمام مرمى آرسنال.

وصالح جيرو جماهير "البلوز" سريعاً؛ إذ منح فريقه الأسبقية بهدف أول بعدما حوّل كرة عرضية من زميله إيمرسون، لينقضَّ عليها برأسه، وتكمل طريقها إلى الشباك، مع حلول الدقيقة الـ49.

وبعد 11 دقيقة عزز الإسباني بيدرو رودريغيز تقدُّم تشيلسي بهدف ثانٍ، مستغلاً كرة عرضية مثالية من صانع الألعاب البلجيكي هازارد، الذي يستعد للانتقال إلى صفوف ريال مدريد الإسباني، خلال الأيام المقبلة.

وتولى هازارد مهمة تسجيل ثالث أهداف "البلوز" من ركلة جزاء في الدقيقة الـ65، ليضع الفريق الأزرق يده على الكأس القارية.

وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع أن الأمور حُسمت تماماً، قلّص النيجيري أليكس إيوبي النتيجة بتسديدة قوية في شباك تشيلسي بالدقيقة الـ69، لكن هازارد قتل آمال المنافس بالعودة إلى أجواء النهائي القاري، بتوسيع الفارق من جديد بهدف شخصي ثانٍ ورابع لفريقه، بعد 3 دقائق فقط.

وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين، في ظل اللعب المفتوح الذي عرفه الشوط الثاني، دون أن تتغير النتيجة، ليضمن المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري اللقبَ، وسط تقارير تشير إلى رحيله عن قلعة "ستامفورد بريدج" لتولي تدريب يوفنتوس الإيطالي، خلفاً لماسيمليانو أليغري.

يُذكر أن آرسنال تخطى عقبة فالنسيا الإسباني بالفوز عليه ذهاباً وإياباً في طريقه إلى النهائي، في حين احتاج تشيلسي ركلات الترجيح لإقصاء آينتراخت فرانكفورت الألماني، لحجز مقعده في المحطة الختامية.

 

أجواء ما قبل "نهائي باكو" 

مكة المكرمة